المقالات

الشباب والموت حباً بالبصرة..!


عبدالامير الربيعي
بعد تصاعد وانتشار عمليات الغضب الشعبي، في الشارع البصري، بشكل خاص وعموم جنوب العراق، وتنهال علينا التحليلات المتفاوتة، في الأوساط السياسية والإعلامية بعضها استحضر نظريات المؤامرة، وما يتصل بها مع النفط والمواجهة المكشوفة بين طهران وواشنطن، والبعض الأخر من المحللين اوعزها أنها حراك الأحزاب السياسية المتنازعة على السلطة، ويستمر هذا التراطم من التحليلات السياسية ، بسبب بسيط كل منهم يحلل ويفسر على ما يناسبه من مقاسات خاصة، تصب في سلة مطامعه والجهة المنتمي اليها، ويغض النظر عن مطالب الجمهور الغاضب.
ونحن نراقب بدقة التحليلات والتصريحات، لم نجد تحليل يذكر أن البصرة تعد مركز صناعة النفط في العراق، ومن أهم المدن النفطية في العالم، إذ تمتلك نحو 59 في المئة من احتياطات العراق النفطية، وتضم أضخم الحقول النفطية في العراق، منها مجنون والرميلة وغرب القرنة، ومن خلال المحافظة تصدر معظم كميات النفط العراقي التي تعتمد موازنة الدولة على عوائدها بشكل شبه كامل، حيث تصدر كميات النفط بواسطة ناقلات بحرية أجنبية من خلال مينائي العمية والبصرة فضلًا عن ثلاث منصات أحادية عائمة (المربد وجيكور والفيحاء)، ويضخ النفط للمنصات الثلاث الجديدة والميناءين القديمين عبر شبكة أنابيب تمتد تحت الماء وتتصل بمستودعات خزن ساحلية تقع قرب مركز قضاء الفاو المطل على الخليج.
عندما نقرأ عن خيرات مدينة البصرة، وهذه النسب من الثروات النفطية والإمكانات البشرية ومشروع البترو دولار، والحكومات المحلية المتعاقبة، ولاسيما الوعود من الحكومة المحلية الأخيرة، وتصريحات احد رؤساء الكتل، بالتعاقد مع اكبر الشركات العالمية، شركة (هيل انتر ناشيونال)، فترسم في مخيلتنا صورة العاصمة الاقتصادية وعصب الحياة العراقي، على انها البندقية، ولكن الحقيقة هي ارتفاع معدلات البطالة في البصرة بعد ان أشارت تقارير غير رسمية الى وصولها لنحو 40% من مجموع تعداد السكان، التي يشكل عدد الشباب فيها قرابة 60% ،انهيارا كبيرا وتراجعا في الخدمات الصحية نتيجة للإهمال الحكومي لهذا القطاع وشيوع الفساد والمحسوبية وسوء الإدارة فيه، حيث تعاني أغلب مستشفيات البلاد ولا سيما البصرة من الفساد المالي والإداري، مما انعكس على تردي الأوضاع على جميع المستويات، من ناحية النظافة والخدمة المقدمة للمريض، وساعد على انتشار العديد من الأوبئة والأمراض التي اختفت من العراق والعالم منذ عقود مثل:الملاريا والطاعون والكوليرا وانتشار الأمراض السرطانية بشكل كبير وحالات التسمم المفاجئة، وهذا الحال بالنسبة لجميع القطاعات الخدمية الاخرى، الكهرباء الماء التربية البيئة.
مما استعرضناه من وجه مقارنة الواقع، نستنتج ان فعلاً توجد مؤامرة من قبل الفاسدين وأصحاب الأجندات على الشعب المغلوب على أمره، ومن قبل الانتهازيين والمتربصين، لينشغل المنشغلون بالتأويل، فيصفون المواطن الذي يستجدي، ابسط مستلزمات العيش وهي الهواء والماء، الذي لوثوه بفسادهم، بالإيراني والمندس، ليبقون متربعين على عروشهم، لخمسة عشر عام قادمة، ولتبقى أرصدتهم في البنوك من السحت عامرة. 
وكما تعلمون العراق يدار بنظام الحكم اللامركزية، وبعد عجز الحكومة المحلية والمركزية، بتقديم الخدمات فمن الطبيعي المواطن المغلوب على أمره، يستخدم حقه المكفول دستورياً،بالتظاهر السلمي، والجمهور اليوم لديه وعي من كان على دكة الحكومة المركزية والمحلية ، والوعود الكاذبة والشركات الوهمية والكميشنات، وهذا ما أرعب الفاسدين وتسارعوا بتوجيه جيوشهم الاليكترونية لحرف مسار التظاهر، وبث الإشاعات ودس البعض لتخريب، الفاسدين من الساسة الذين التحقوا بالمشروع الصهيوامريكي السعودي، بعد وعود العم السام ومغريات المقدمة من قبل طويل العمر، صدقت التنبؤات التي كانت تغنى أحيا وأموت على البصرة، الشباب يموت حبا بالعيش في كرامة

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 66.67
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
شامل : اعتقد ان العملية السياسيه بالعراق تحتضر ولن تتم هذه الاربع سنوات لغة الحوار بين السياسيين وعمليات شراء ...
الموضوع :
الخزعلي يغرد: لا تستعجلوا ولا تفرحوا فان من يضحك اخيرا يضحك كثيرا
زينب : مرحبا اني طالبه سادس العام اجلت والسنه ماعجبني معدلي وردت اعيد بس كالولي الا مسائي زين ايحق ...
الموضوع :
التربية : يحق للطالب الراسب سنتين في المدارس النهارية ان يبقى سنة ثالثة فيها
أبو محمد : السلام عليك يا أبا الفضل العباس السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أريد الستر وحسن العاقبة وقضاء حوائج ...
الموضوع :
قصة جبل عباس علي في ألبانيا..!
سيف علي ساجت : هل الموظف الحكومي في الجيش العراقي مشمول بنوع من السلف لديكم ...
الموضوع :
المصرف العقاري في النجف الاشرف يباشر بتسليف المواطنين
عرفان اركان : الحمد لله والشكر العراق يتمتع بسيادة كاملة على ارضه ومياهه واجوائه والف مبروك انتصرنه كبرت الفرحة وكبرنه ...
الموضوع :
القوات الامريكية تطوق المنطقة الخضراء واجراءات امنية مشددة
ابو حسنين : نعم كل مافي هذا المقال مطابق للحقيقه تماما لاكن مبتور الاتهام لم يذكر فساد الخطباء الذين يعتلون ...
الموضوع :
أقتلوا الشعب فهو الملام..!
مواطن : بسم الله الرحمن الرحيم مدير هيئة النزاها ماتخلصونه من المحامي فراس زامل يتعامل وي فاضل راشد الي ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
بغداد : بت اتحسر على تلك الايام التي كان قلمكم يسطر لنا اوجاع الماضي لرسم خارطة المستقبل قلمكم الان ...
الموضوع :
نصيحة ناصح حر
مع محور المقاومة : تعسا للفاسدين والعملاء ...
الموضوع :
عاجل - معلومات مهمة وخطيرة عن تزوير الانتخابات
Bahia : نشكر اقلامكم الصريحة والمشخصة لمرض استفحل وطال امده نسال الله سبحانه ان يصلح بكم وبايديكم دمتم انوارا ...
الموضوع :
نتوسل لرفض استقالة ابليس..!
فيسبوك