المقالات

الخدمات .. فرص العمل للشباب من يقدمها؟!

460 2018-09-05

عبدالامير الربيعي
عبارت صدعت مسامعنا علی مدی السنين المنصرمة، تحديدا منذ بدء العملية السياسية الجديدة، مع بدأ كل عملية انتخابية، او بدء المظاهرات التي لطالما كانت تعبر عن سلميتها إزاء ضعف اداء الحکومة ، وبعد كل اربع سنوات ينهال علينا سيل من البرامج والمناهج الحكومية، ما ان أنصتنا لها نرى فيها العراق سيصبح بلاد العجائب.
للوهلة الأولى من السنوات، وعند مرور هذه العبارات على مسامع المواطنين، صدقوها لكونهم عاشوا من الظلم مدار 35 عام، والمثل الشعبي يقول الغركان يتعلك بكشاية، و لكن بعد تجربة 15 عام من الأزمات وحكومات الساعة الأخيرة،ونتاج الحكومات من مشاكل لأنها معاقة منذ الولادة، اصبح الوعي لدى الشعب كافي، بان لا يقبل بولادة حكومة مريضة معاقة من جديد، وستكون له كلمة الفصل وهو يشاهد الكتل مازالت تتصارع للوصول الى المغانم والمكتسبات الشخصية، وعلينا الا ننسى ان المرجع الأعلى وضع هذا الشرط على الحكومة المرتقبة. 
المرجعية العليا التي بفتواها أنقذت العراق مرة أخرى من دنس الوهابية الصهيونية عام 2014 بعد دخول داعش و كيف لبوا شبابنا و شيوخنا هذا النداء. وكيف لبت الحوزة العلمية في النجف الاشرف النداء، فلنرجع إلى الوراء كيف بدأت ثورة 1920 لطرد الاستعمار. وكيف ان المرجعية في الثمانينات تصدت للطاغوت المتمثل بحزب البعث و صدام و صمدت أمامه، لذلك على من يسارعون بالتصدي الى السلطة، الانتباه كل الانتباه من ان الشعب واعي لما تقوله المرجعية، وتركة السنوات العجاف ثقيلة، والصبر لايستمر على مهازل جديدة.
وشاهدنا هناك من الأحزاب و الحركات الإسلامية، من تصدت للإرهاب و كانت تتسابق للوصول الى الجبهات، تلبيتاً لنداء المرجعية ، بل هي من كانت نواة الحشد الشعبي المقدس، وضحت بالدماء من اجل حفظ وحدة وكرامة العراق، ولم يكن في حساباتها سوى الخطر على الأمة، وأصبحت هذه الجهات هي درع الصد أمام اشد العصابات على الأرض، من الإجرام والدموية، وما يحملون من فكر منحرف متطرف وما في مكنونهم من حقد وغل، وشاهدنا فرحة عوائل الشهداء بتحرير الأراضي العراقية، من دنس العصابات التكفيرية، وبعد هذ ا الانجاز العظيم، لا يمكن ان يحافظ عليه سوى من قدم الدماء، وتصدى وهذا مالا يريده المشروع الصهيوامريكي السعودي، وحلفاؤهم المحلين من الجهات والأشخاص، الذين يعرقلون تشكيل الحكومة، ويبذلون كل ما اتوا من قوة، لقطع الطريق أمام المجاهدين ، لأنهم يعلمون جيدا هؤلاء سيقضون على الفساد وسيلاحقون الفاسدين .
فالمرجعية الدينية العليا، كانت وما زالت محور وحدة العراق أمام الإرهاب و الطغاة و الاستكبار، وهنالك جهات أرادت تشويه سمعت المرجعية الدينية، بحجة إن كل ما يعاني منه العراق من الويلات و الدمار هو بسبب الدين و الأحزاب الإسلامية، التي تصدت للحكم من بعد سقوط النظام، وهذه هي حربهم الناعمة التي قادوها، في العالم الافتراضي ووسائل التواصل الاجتماعي وبعض وسائل الإعلام.
سمعنا هذى الصداع من بعض قادة الكتل ، الذين كانوا السبب على مر الأعوام الماضي بدمار العراق ، ويستمر الحديث كما سمعناه من رئيس الوزراء المنتهية ولايته، في انعقاد الجلسة الأولى للبرلمان العراقي، والذي أشار فيها ان بعد القضاء على الإرهاب، وتحقيق الاستقرار الأمني والاقتصادي، سنعمل في المرحلة المقبلة على تقديم الخدمات وتوفير فرص العمل، وإيجاد حياة كريمة للموطن العراقي، فهل ستتحقق هذه النبؤة أم ننتظر خمسة عشر عاما جديدة.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 71.89
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
فاضل شنبه الزنكي : الله يحفظكم احنا عراقين خرجنا من العراق قبل الحرب العراقيه الإيرانيه وكنا في شركه النفط الوطنيه البصره ...
الموضوع :
وزارة المالية: استمرار استلام معاملات الفصل السياسي يومي السبت والجمعة
غسان نعمان يوسف : اعلان النتائج بتاريخ٢٠١٩/٨/٥ ولم تنشر الأسماء على الإنترنت ارجوا إعلامنا بالقبول أو الرفض ولكم جزيل الشكر ...
الموضوع :
شمول وجبات جديدة من السجناء السياسيين بالامتيازات خلال الاشهر المقبلة
وداد كاظم راضي الكعبي : السلام عليكم قدم زوجي طلبا اعاده للوظيفه او التقاعد بتاريخ٥ اغسطس ٢٠١٩. ولكوني ملتزمه بالعلاج من سرطان ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
حيدر حسن جواد كاظم الربيعي : اني مواطن عراقي عراقي عراقي متزوج وعندي ثلاثة أطفال تخرجت من كليه العلوم قسم الفيزياء الجامعة المستنصريه ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
بغداد : دعائنا للسيد عادل عبد المهدي بالتسديد لضرب هذه الاوكار وغيرها ممن تسببت للعراق بالتراجع ...
الموضوع :
اعتقال زعيم المخدرات والدعارة يثير جدلًا في العراق.. من هو حجي حمزة الشمري؟
حسين أسامة احمد جميل الحسيني : من الأخير الى سيادتكم اعرف بروحي مراح احصل على هذا الشي بس والله شگد الي غايه بيها ...
الموضوع :
جهاز المخابرات يشترط للتعيين فيه عدم الانتماء للاجهزة الامنية قبل 9 نيسان 2003.
كامل ابراهيم كاظم : السلام عليكم رجائن انقذونا حيث لاتوجد في محلتنا المذكوره اعلاه لاتجد اي كهرباء وطنيه لان محلتنا قرب ...
الموضوع :
قسم الشكاوى في كهرباء الرصافة يدعو المواطنين للاسهام في القضاء على الفساد الاداري
Karar Ahmed : ماهو اصل العراقين هل اصل العراقين من السومرين ام من الجزيره العربيه ...
الموضوع :
أول خريطة للتاريخ البشري في العالم: نصف الإيرانيين من أصول عربية والتونسيين من اصول أفريقية
ستار عزيز مجيد : بسم الله الرحمن الرحيم يتراود في الشارع بين الناس هناك منه زوجية 3600000 - 4600000 دينار وكل ...
الموضوع :
صرف منحة الـمتقاعدين على ثلاث دفعات للعسكريين والـمدنيين
فيسبوك