المقالات

شهيد ولكن ..!

760 2018-09-04

الشهداء لهم منزلة كبيرة عند الله سبحانه وتعالى ، وقد خصهم الله في كتابه العزيز بأيات بينات .
كل الشعوب تعظم شهدائها وتخلد لهم الذكرى ، وتصنع لهم الرموز والتماثيل ، لما قدموه من تضحية كبيرة بالنفس لايقدمها الامن امن بقضيته وتيقن بأن الجنة هي المقام الذي سيناله . 
في العراق رأينا اصناف من الشهداء كثيرة ، شهداء مقارعة النظام الصدامي ، وشهداء حروبه الرعناء مع دول الجوار . ومن يتجه صوب المقابر ويرى صور الشهداء ، يبكيهم دماً على فقدانهم لشبابهم .
تجري العادة ان يكون الشهيد مدافعا عن دينه وارضه وعرضه ، وفي الحرب يكون الشهيد قد نال شهادته على يد العدو ، لكن مالم نسمعه سابقاً ان يكون الشهيد مقتولا بيد اخيه وابن جلدته ، هذا مايحصل الان شباب عزل تطالب بحقوقها بعد اليأس والاهمال ، فيزرعون الرصاص في صدورهم الفتية .
اليوم سقط شهيداً في محافظة البصرة ، بكاه اباه وانتحب حسرة وغيض ، منظر الاب المفجوع يهز وجدان اموات الضمير ، فكيف تسنى لهؤلاء الساسة ايصالنا الى هذه المرحلة من القهر والظلم ؟
هل سيقدم رئيس الحكومه وزبانيته اعتذار ؟ 
وهل يكفي هذا الاعتذار ؟
اصبح وطننا يأكل ابنائه ، ولانعرف ماسيكون غداً ، الغضب الجماهيري زاد وخرج عن حدود السلمية ، والسبب هو بطئ التصرف الحكومي لإستيعاب الازمة ، بل زادوا الطين بله ، باستخدامهم اساليب القمع والتنكيل بالمتظاهرين .
اصوات تعترض على التظاهرات بحجة ان الحكومة القادمة لم تشكل بعد ، ولا يتسنى للبرلمان الجديد ، وضع الحلول العاجلة لقضية البصرة ، انا اقول له ؛ كيف تريد من ثلة اوغاد فشلوا بأول جلسة لهم عقدوها ، وأول بيان لهم وتصريح اعلامي قالوا فيه بالحرف الواحد ( فشل البرلمان بتحديد رئيسا له ونائبيه ) ابعد هذا التصريح تريد نجاحاً ؟
ومن باب آخر هل دخل قبة برلمان العهر وجه جديد ، سيقلب الطاولة على اسلافه ؟ كلا هم انفسهم لكن بلباس جديد واسماء تكتلات جديدة ، وهذه الاسماء براقة بمصطلحات تبهر من لايعرفهم فهي تدل على حب وخدمة الوطن وابناءه ، وحقيقتها كذب وتدليس وضحك على الذقون .
الحق ان نغير تسمية المظاهرات بهذا الاسم بعد ان اصبح الحاكم عدوا لشعبه ، ونعلنها ثورة نعم ثورة دون ان نضيف عليها القاباً ، فهي ثورة بكل المقايس والاعراف ، ثورة ضد الظلم والجور والحرمان ، ثورة للاطاحة بخونة باعوا دينهم بدنياهم ، وليكن دم الشهيد ( البصراوي) بذرة ياسمين لهذه الثورة ، ولتكتب الاقلام عن الشعب العراقي المظلوم ، الذي كتب عليه القدر ان لايهنئ له عيش ، في ظل الحكومات ، وان لا نقف مكتوفي الايدي ضد هذه الاعمال الاجرامية ، التي لن تكتفي بشهيد واحد بل ستزيل وهج الثورة بقمع دموي مستمر . 
وننتظر تصريح حكومي حول الشهيد ونطلب منهم تسمية شهادته ومانوعها ، ان كان شهيداً بنظرهم وليس مقتولا عن طريق الخطأ ؟
انصفوه بالتسمية ايها الاوغاد .
زيد الحسن 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 70.22
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك