المقالات

السياسي والشارع؛ من يقود من؟!

374 2018-09-04

قاسم العجرش qasim_200@yahoo.com

حركات التغيير الناجحة تأريخيا، هي تلك التي تنجح بتغيير الانسان، وليس فقط انظمة الحكم. والحركات الإصلاحية التنويريّة، تكتسب صفتها هذه، لا تُغير نظام حكم، بقدر ما تُطيح بعقلية وثقافة سلطويّة، مُنتشرة في المجتمع.

من هذا المنظور، يمكن القول بان ما حصل من تغيير في العراق، على مدى ستة عشر عاما، منذ الإطاحة بنظام القهر الصدامي، لم يكون رؤية نتائج كبرى له على الأرض، لا على صعيد تغيير الأنسان، أو على صعيد العقلية السياسية أو الإدارية القائمة.

ما حصل في بلدنا يبدو لأول وهلة هائلا، لكن الحقيقة أنه لا يمكن رؤية إنجازات التغيير في ثقافة المجتمع، إلا بعد سنوات على حصول التغيير، وذلك لأن الثقافة تتغيّر بأساليب، تختلف عن أساليب تغيير السياسات والأنظمة، ولأن التغيير الثقافي هو في نهاية المطاف تغيير لعقل ولرؤية للعالم، وليس فقط لأساليب حكم الدولة أو تقنيات أدارة المجتمع.

إن الثقافة الشعبية العامة، لا يمكنها أت تنتج تغييرا إيجابيا مؤكدا، ما لم توجه التوجيه الصائب، والدليل على ذلك أن تلك الثقافة؛ لم تستطع أن تغير بطبيعة النظام الصدامي، أو تحد من همجيته، برغم أنها قدمت تضحيات جسيمة، لكنها تضحيات ذهبت أدراج الرياح، وبعضها طواه النسيان، بل يمكننا القول أن الثقافة الشعبية نفسها، بدت في زمن النظام الصدامي القمعي، وكأنها عماد الديكتاتورية والسلطوية، في الدولة والمجتمع؟!

بيد أننا سنكون متجنين إذا أنكرنا حدوث تغيرات مهمة، لكن معظمها أختلط مع الأسف سلبيها بإيجابيها، وأكل يابسها أخضرها، وسبب ذلك؛ أنها إعتمدت بشكل أساسي على الحس العفوي، وعلى الحراك غير المنظم، مستلهمة مصادرها السهلة والقريبة، والموجودة في الثقافة الشعبية العامة، ولذلك لم تبرز قوى سياسية منظمة، تقود الحراك المجتمعي الجديد.

يكشف ذلك عن خلل كبير، في عقلية القوى المتصدية للمشهد السياسي، في مرحلة ما بعد التغيير، وليس ثمة من دلائل على أن هذه القوى، كانت تمتلك برنامجا لما بعد التغيير، حتى ولو كان بالعناوين العامة، وليس بالتفاصيل الممنهجة!

يكشف ذلك أيضا؛ عن أن هذه القوى ليست على إطلاع عميق، على واقع المجتمع العراقي، وبعضها كان يصوغ أهدافه، وفقا للثقافة الشعبية العامة، بفوضويتها وعبثيتها ونهاياتها السائبة، بل بدى بعضها متبنيا للفوضوية كمنهج، لأنه نفسه أتي من ثقافة شعبية جاهزة، وليس من مشروع سابق، وبدلا من أن يوجه تلك الثقافة، نحو صياغات وأهداف بعيدة المدى، فإنه خضع لها!

كلام قبل السلام: يعني ذلك أن معظم القوى المتصدية؛ لا تمتلك مشروعا جاهزا بعيد المدى، وقلة منها تمتلك إطارا للمشروع فقط، تاركة التفاصيل للأيام تصنعها!

 سلام.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.58
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك