المقالات

السياسي والشارع؛ من يقود من؟!

166 2018-09-04

قاسم العجرش qasim_200@yahoo.com

حركات التغيير الناجحة تأريخيا، هي تلك التي تنجح بتغيير الانسان، وليس فقط انظمة الحكم. والحركات الإصلاحية التنويريّة، تكتسب صفتها هذه، لا تُغير نظام حكم، بقدر ما تُطيح بعقلية وثقافة سلطويّة، مُنتشرة في المجتمع.

من هذا المنظور، يمكن القول بان ما حصل من تغيير في العراق، على مدى ستة عشر عاما، منذ الإطاحة بنظام القهر الصدامي، لم يكون رؤية نتائج كبرى له على الأرض، لا على صعيد تغيير الأنسان، أو على صعيد العقلية السياسية أو الإدارية القائمة.

ما حصل في بلدنا يبدو لأول وهلة هائلا، لكن الحقيقة أنه لا يمكن رؤية إنجازات التغيير في ثقافة المجتمع، إلا بعد سنوات على حصول التغيير، وذلك لأن الثقافة تتغيّر بأساليب، تختلف عن أساليب تغيير السياسات والأنظمة، ولأن التغيير الثقافي هو في نهاية المطاف تغيير لعقل ولرؤية للعالم، وليس فقط لأساليب حكم الدولة أو تقنيات أدارة المجتمع.

إن الثقافة الشعبية العامة، لا يمكنها أت تنتج تغييرا إيجابيا مؤكدا، ما لم توجه التوجيه الصائب، والدليل على ذلك أن تلك الثقافة؛ لم تستطع أن تغير بطبيعة النظام الصدامي، أو تحد من همجيته، برغم أنها قدمت تضحيات جسيمة، لكنها تضحيات ذهبت أدراج الرياح، وبعضها طواه النسيان، بل يمكننا القول أن الثقافة الشعبية نفسها، بدت في زمن النظام الصدامي القمعي، وكأنها عماد الديكتاتورية والسلطوية، في الدولة والمجتمع؟!

بيد أننا سنكون متجنين إذا أنكرنا حدوث تغيرات مهمة، لكن معظمها أختلط مع الأسف سلبيها بإيجابيها، وأكل يابسها أخضرها، وسبب ذلك؛ أنها إعتمدت بشكل أساسي على الحس العفوي، وعلى الحراك غير المنظم، مستلهمة مصادرها السهلة والقريبة، والموجودة في الثقافة الشعبية العامة، ولذلك لم تبرز قوى سياسية منظمة، تقود الحراك المجتمعي الجديد.

يكشف ذلك عن خلل كبير، في عقلية القوى المتصدية للمشهد السياسي، في مرحلة ما بعد التغيير، وليس ثمة من دلائل على أن هذه القوى، كانت تمتلك برنامجا لما بعد التغيير، حتى ولو كان بالعناوين العامة، وليس بالتفاصيل الممنهجة!

يكشف ذلك أيضا؛ عن أن هذه القوى ليست على إطلاع عميق، على واقع المجتمع العراقي، وبعضها كان يصوغ أهدافه، وفقا للثقافة الشعبية العامة، بفوضويتها وعبثيتها ونهاياتها السائبة، بل بدى بعضها متبنيا للفوضوية كمنهج، لأنه نفسه أتي من ثقافة شعبية جاهزة، وليس من مشروع سابق، وبدلا من أن يوجه تلك الثقافة، نحو صياغات وأهداف بعيدة المدى، فإنه خضع لها!

كلام قبل السلام: يعني ذلك أن معظم القوى المتصدية؛ لا تمتلك مشروعا جاهزا بعيد المدى، وقلة منها تمتلك إطارا للمشروع فقط، تاركة التفاصيل للأيام تصنعها!

 سلام.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 66.53
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
أبوجعفر : السلام على الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين.. ...
الموضوع :
قصة وهب النصراني وكيف انظم للأمام الحسين عليه السلام
بومحمد : لا فض فوك ليس كل من ينتسب الى ال البيت معصوم عن المعصية هناك ابن نوح وهناك ...
الموضوع :
ظاهرة مثيرة للجدل اسمها السيد اياد جمال الدين
حسام العرداوي : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته السيد رئيس الوزراء المحترم. نحن من محافظة كربلاء قضاء الهنديه نشكو اليكم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو حسنين : اذا صح الخبر نعتبر السيد عبد المهدي اهل للمسؤليه والرجل المناسب لهذه المرحله لننتضر نتمنى ان يكون ...
الموضوع :
عبد المهدي يرفض تولي هوشيار زيباري وزارة سيادية
حمود صالح : اداوم في حشد وزاره الدفاع تبعا لقياده فرقه الرابعه عشر ونطلب من وزاره الدفاع العراقيه بصرف الرواتب ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
امل حس : السلام عليكم اني مواطنة كنت موظفة في وزارةالمالية سنة1994.تعرضت للاضطهاد السياسي لكوني احمل الجنسية التبعية اﻻيرانية وجدتي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ساجد جميل كاظم : ساجد جميل كاضم خريح.ادارة واقتصاد قسم.ماليه ومصرفيه جامعة.القادسيه ...
الموضوع :
المالية تطلق استمارة التعيين على موقعها الالكتروني
بغداد : واحدة من امنياتي تحققت بقراءة هذا الخبر لاول مرة نشهد الية عمل علمية تواكب التطور ونسأل الله ...
الموضوع :
عبد المهدي يعلن خلاصة النتائج النهائية للترشيح على منصب وزير الكترونيا
مخلدنورالدين ابراهيم : سلام عليكم الى رىيس هيىه النزاهه وكاله الاستاذعزت /اني المواطن مخلدنورالدين ابراهيم اخوالشهيدمامون نورالدين ابراهيم واخوالمرحومه ودادنورالدين ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
أماني : مرحبأ... اني المواطنه اماني ولادتي العراق - بصره ذهبت مع زوجي الى برطانيا وأنجبت اصفالأ في برطانيا ...
الموضوع :
إطلاق موقع السفارة البريطانية في العراق – باللغة العربية
فيسبوك