المقالات

حكومة العراك ..النسخة الرابعة


عبدالامير الربيعي
منذ بدأ التغيير بعد عام 2003، وبدأ المخاض السياسي الجديد، والنزاعات الداخلية المنعكسة، عن الصراعات الخارجية المستمرة، وفي كل مرة يتعقد المشهد بصورة اكبر، وهذا الصراع هو امتداد لما شرعه السابقون بعد رحيل الرسول(ص)، حيث تركوا الأمة خلفهم، وانشغلوا بإشباع ملذاتهم وغرائزهم الدنيوية.
الانتخابات العراقية والتحالفات السياسية، السابقة ليوم الاقتراع وما بعد يوم الاقتراع وإعلان النتائج، والمخاض الناتج عن تلك العملية القيصرية المعقدة، دوما ما تكون تحت أنظار الساحة الداخلية والإقليمية والدولية، وعندما أقول أنها تقع تحت أنظار المجتمع الإقليمي والدولي، فالمعنى يكمن في قلب الكاتب، ان التدخلات تتسارع من المحيط الإقليمي والدولي، ومن سمح لهؤلاء بالتدخل، هو المأزق الذي كان الغاية منه، ضمان مصالح وحقوق الجميع، سواء كانوا في الداخل أو الخارج أو في الفدراليات والأقاليم،إن هذا المأزق هو هيكلية الرئاسات الثلاث،وتشكيل الحكومة على أساس المحاصصة، هذا النظام الذي مررته أمريكا من تحت أقدام الساسة، في ظروف وأيام كان العراق لا يحسد عليها، كما مرر هذا النظام في لبنان.
وبعد كل ما اشرنا إليه، أجريت الانتخابات في 12 من شهر أيار/ مايو الماضي بنسختها الرابعة، ومع كل نتج عنها وما شاهدنا ، من اتهامات بالتزوير و التلاعب بأصوات الناخبين، وبعد أكثر من ثلاثة أشهر على الانتهاء من إجراء الانتخابات، لا يزال الوضع السياسية في العراق مربك ويدور حول نفسه، رغم ان جميع الكتل التي حصدت مقاعد نيابية دخلت في مشاورات وجلسة على طاولات مستطيلة ومستديرة، لتشكيل الحكومة المقبلة ، وما يتخللها من خلافات داخل الكتل نفسها وبين بعضها ومع محيطها، متصارعين على المكاسب، متناسين جراحات الأمة، وصراخ عوائل الشهداء، الشهداء الذين ضحوا من اجل الحفاظ على وحدة العراق أرضا وشعباً، الذين ضحوا من اجل كرامة الأمة، وهنا لابد ان نستذكر، موقف اية السيد عبد العزيز الحكيم رحمه الله، عندما قدم مصلحة الأمة على المصالح الحزبية والفئوية الضيقة، وكان ذلك لحفظ وحدة الكلمة بين المؤمنين، ولم شمل الأمة، بعيداً عن عرقها وعقيدتها وقوميتها.
وبالتالي إن مشهد تشكيل الحكومة المرتقبة في عامنا هذا، سيشهد مخاضاً عسيرا يفوق الحكومات السابقة منذ عام 2003، نتيجة التشضي الأيديولوجي الحاصل في الرؤية للأحزاب، التي كانت تحت خيمة الإتلاف الوطني، حيث توجه البعض منها للانفتاح على الخط العلماني والليبرالي والتي تمتد من خلاله إلى الخليج و الغرب وأمريكا،بعد الوعود المقدمة من العم سام، والمغريات المقدمة من طويل العمر، بينما النصف الأخر من الأحزاب بقى على ثوابته ومتبنياته وعلى النهج الذي انتهج منذ سنوات، وهو نهج المقاومة، وهذا ما لا تريده أمريكا وحلفاؤها المحليين، بل يردون القضاء على الروح الثورية وإنهاء خط المقاوم في العراق.
ويجب تذكر، اشتراطات المرجعية الرشيدة، فعلى الجميع بذل المزيد من الجهد حتى يجدون، من ينطبق عليه الشروط والشرائط، مع المواصفات والمحددات التي وضعتها المرجعية في بيانها الأخير بتاريخ ٢٧/٧/٢٠١٨ لأنها اشترطت حكومة لها مواصفات بمقاسات خاصة لأتناسب البعض من المتعاركين للوصول إلى السلطة.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 66.58
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
شامل : اعتقد ان العملية السياسيه بالعراق تحتضر ولن تتم هذه الاربع سنوات لغة الحوار بين السياسيين وعمليات شراء ...
الموضوع :
الخزعلي يغرد: لا تستعجلوا ولا تفرحوا فان من يضحك اخيرا يضحك كثيرا
زينب : مرحبا اني طالبه سادس العام اجلت والسنه ماعجبني معدلي وردت اعيد بس كالولي الا مسائي زين ايحق ...
الموضوع :
التربية : يحق للطالب الراسب سنتين في المدارس النهارية ان يبقى سنة ثالثة فيها
أبو محمد : السلام عليك يا أبا الفضل العباس السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أريد الستر وحسن العاقبة وقضاء حوائج ...
الموضوع :
قصة جبل عباس علي في ألبانيا..!
سيف علي ساجت : هل الموظف الحكومي في الجيش العراقي مشمول بنوع من السلف لديكم ...
الموضوع :
المصرف العقاري في النجف الاشرف يباشر بتسليف المواطنين
عرفان اركان : الحمد لله والشكر العراق يتمتع بسيادة كاملة على ارضه ومياهه واجوائه والف مبروك انتصرنه كبرت الفرحة وكبرنه ...
الموضوع :
القوات الامريكية تطوق المنطقة الخضراء واجراءات امنية مشددة
ابو حسنين : نعم كل مافي هذا المقال مطابق للحقيقه تماما لاكن مبتور الاتهام لم يذكر فساد الخطباء الذين يعتلون ...
الموضوع :
أقتلوا الشعب فهو الملام..!
مواطن : بسم الله الرحمن الرحيم مدير هيئة النزاها ماتخلصونه من المحامي فراس زامل يتعامل وي فاضل راشد الي ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
بغداد : بت اتحسر على تلك الايام التي كان قلمكم يسطر لنا اوجاع الماضي لرسم خارطة المستقبل قلمكم الان ...
الموضوع :
نصيحة ناصح حر
مع محور المقاومة : تعسا للفاسدين والعملاء ...
الموضوع :
عاجل - معلومات مهمة وخطيرة عن تزوير الانتخابات
Bahia : نشكر اقلامكم الصريحة والمشخصة لمرض استفحل وطال امده نسال الله سبحانه ان يصلح بكم وبايديكم دمتم انوارا ...
الموضوع :
نتوسل لرفض استقالة ابليس..!
فيسبوك