المقالات

بح لها الصوت ومازالت واحة خضراء ..!

815 2018-09-03

زيد الحسن 
عندما تضيق الدنيا بما رحبت بوجه انسان ، فأنه يتجه صوب الاماكن والشخوص الذين يدعمونه معنوياً ، وعندما يسقط بيده ولايعرف اين الطريق ، فانه يذهب لمن لديه الحل والنصح والارشاد . 
دأبت مرجعيتنا الرشيدة على ممارسة دورها الارشادي بكل صدق ومحبة ، لمن هو رافض لها اومحب ، فهي لا تفرق بين انسان واخر مهما كان جنسه ولونه ومذهبه ،
طوال وجودها وهي تعطي الحلول والنصائح والاذان صم لاتسمع ، حذرت كثيراً جداً من التداعيات للاهمال الحكومي للشعب ، ولو سمعها السياسي ونفذ وصاياها لما وقعنا اليوم في هذه الهوة السحيقة ،
للمرجعيه في الفترة الاخيرة صيحتان وموقف ، لايمكن لانسان ان يتجاهلها ولايضع مقالتها نصب عينه ،
قالت بوضوح تام ( بح صوتنا ) ، هنا كانت الاشارة واضحة وجلية ان الحكومة لاتريد النصح والاستماع لرأي المرجعية ، بل هي تعمل عكس رأيها ووصاياها !
وتسير بالبلد وفق اهواء وغايات ذات منافع شخصية لرموز الساسة ، فشلت الحكومة فشلا ذريعاً لثلاث دورات انتخابية ، كانت خلالها نموذجاً سيئاً في ادارة امور البلد . 
لعبة اخرى مورست ضد الوطن ، وهي تسليم ثلث العراق الى داعش ، وتهاون كبير في التصدي للمخططات الامريكية ، وبعد ان كان داعش يتقدم تقدما كبيراً ويدمر كل شيء ، ووصول الامر الى حد لايطاق ، وقفت المرجعية بكل شموخ واعلنت ( الجهاد الكفائي ) لقتال داعش ، ولولا هذه الفتوى الجبارة لاصبح العراق بحيرة من دم .
وتحرر العراق من دنس داعش بعد تضحيات جسام وبطولات لايسع الاقلام وصفها .
اتت الصرخة الثانية بعد اليأس من اصلاح السياسين انفسهم وقبيل الانتخابات اطلقت المرجعية الرشيدة مقولة ( المجرب لايجرب ) لتخرس افواه وتلجم كباح من يدعي قربه للمرجعية ، وتعلن ان الجميع قد فشلوا في ادارة البلد ، ورغم هذه المقولة تمت الانتخابات وعزف معظم الناس عن الذهاب للانتخاب .
والان مازالت سياسة الحكومة عاجزة تماما عن انقاذ الشعب ، حصلت التفاتة كبيرة من قبل المرجعية فوجئ بها المخالف ، وهي تكليف الثقات من قبل المرجعية بالذهاب الى البصرة ، وحل مشاكلها في اسرع وقت وعلى اكمل وجه .
من يعرف قيمة المرجعية لايستغرب عملها هذا ، فقط يزداد حبه واعجابه ، بهذه اليد الحانية لسماحة مرجعنا اية الله العظمى السيد علي السيستاني حفظه الله ، ومن يجهلها اصابه الخرس فلم يعد يعرف بما ينطق وما يقول .
ماذا يجري لنا ؟ لم لانترك زمام امورنا بيد هذه الواحة الخضراء ، ونحن نحسد على وجودها في ربوع العراق ؟ 
نعم يحسدنا عليها القاصي والداني ، فهي رعاية الاهية من لدن مرجعيتنا الرشيدة التي لم تكل ولم تمل من الحنو على ابناء شعبنا ، بمختلف اطيافه ، وتمد يد العون والانقاذ حتى لاعدائها .
دعائي ان يحفظ الله لنا سماحة السيد ، ويحفظ العراق من كل سوء ومكر يدبر له .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 69.25
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك