المقالات

رجال الحل، والتدابير الأمثل

264 2018-09-03

 

كاظم الخطيب
الحل، هي كلمة سحرية، لها وقع كبير ومؤثر في نفس المتلقي، وخصوصاً ذاك الذي يعاني من مشكلة عجزَ عن حلها، ومعضلة لم ير أفقاً لحلها من قريب أو بعيد.
الحل، فعل لا يتأتى لكل شخص، ولا يصل إليه كل أحدٍ، إلا أن يكون ذا بصيرة، وروية، ورباطة جأش، وأن يكون جسوراً ليُقدمَ على المفاضلة بين الخيارات والحلول، وإختيار أنجعها على أن تكون له القدرة على الأخذ بها، وتنفيذها حتى وإن كانت تلك الحلول تتطلب جهداً شاقاً، وموقفاً حازماً، ومَقدَماً جسوراً.
المشاكل والمعضلات، والكوارث والنكبات، منذ أن أصبح لها وطن، ووجدت ضالتها في شعب العراق، كي تشبع رغباتها، في أن تتغذى على لحومهم، وتنتشي بشرب دمائهم، وتطرب لسماع آهاتهم، وصراخهم، وعويلهم، وتَشمتَ بهم عندما تراهم عاجزون عن نصرة أنفُسِهِم، وغياب من يستمع إلى نجواهم أو يستجيب لشكواهم.
لكنهم ورغم جحود أغلب جُهالِهمْ، إعتادوا على أن يكون الحل سيستانياً بإمتياز، ومرجعياً بتفرد، وشيعياً على وجه الخصوص.
كل معضلة ليس لها أبا محمد رضا، تضل محلها، وتتعقد مفاتلها، ويستعصي على الآخرين حلها، والشواهد السابقة والحالية منها، واللاحقة- الآنية القريبة محل النقاش وشاهد الحديث- تشير إلى ذلك بوضوح تام، وتؤكد عليه بإصرار أكيد، وتبقى الحلول الأخرى ترقيعية، تأزيمية- تقليدية بمحاكاة- عاجزة عن إستيعاب حكمة الحل، وقدرة الموقف، وصواب الهدف، وكيفية التنفيذ، والنهاية الحاسمة، والمطاف السلس للوصول للغاية المنشودة، التي تتحلى بها أساليب الحلول الصادرة من بؤرة الذمة، وصميم الحكمة، ودرع الأمة السيد الحسيني السيستاني ( دام ظله الوارف). 
البصرة التي أريد لها غدراً أن تكون سبايكراً أخرى ، وخطط لها مكراً أن تكون كربلاءً ثانية، البصرة التي تمد يدها لتطعم العراق، يتقاعس العراق عن مد يده لها وهي تحتضر، ورغم ذلك فهي تنزف خيراً، وتعطي وفراً، ولا ينالها ذلك إلا فقراً، كونها على حد زعم بعضهم لا تتمتع بتفرد حزب معين فيها، كي يطالب بحقوق أبنائها، وبالنظر لما طال مسؤوليها – المحافظ ورئيس مجلس المحافظة- من ملاحقات قضائية بقضايا فساد، أفقدها ذلك أمكانيتها في التفاوض وفرض الشروط – للحصول على المكتسبات- كما كردستان والمحافظات الغربية، لأن الأحزاب الشيعية باتت غنية عن أصوات أبناء البصرة التي أصبحت مشتتة ولا تتميز بتوجه سياسي معين دون غيره. 
الإهمال الحكومي، والخذلان الحزبي، والصمت الشعبي، هم أركان مثلث الموت الذي طوق البصرة ببصرييها، ليموتوا حزناً وكمداً، ليموتوا جوعاً وفقراً، ليموتوا سماً وعطشاً.
لم ينظر الساسة في العراق إلى البصرة كشعب وقطعة من وطن، بل عاملوها على إنها بقرة حلوب تدر الحليب لهم ليتمكنوا من تحصيل مكاسبهم الخاصة، وإرضاء شركائهم الإستراتيجيين لكسب تأييده والإنضمام لهم لتشكيل الكتلة الأكبر.
في ظل اليأس الشعبي، والقنوط الإجتماعي، والتخاذل السياسي، والتآمر البعثي، والتدبير الأمريكي، والتخطيط الصهيوني، والتنفيذ الخليجي، والذهول المدني، إنطلقت صيحة الصامت إلا بالحق، والساكت إلا عن الباطل، صيحة أبوية، رسالية، لتلطم الباطل لطماً، وتلكم الظالم لكماً، وتنصف المظلوم، وتنقذ المسموم، ولتثبت للعالم أجمع إن الحل لا يأتي به الجبناء، ولا يصنعه المتخاذلون، ولا ينتجه المتناحرون على تشكيل الكتلة الأكبر وشعبهم يموتون عطشاً.
نعم.. زحفت المرجعية بشرفائها لنجدة أبنائها في البصرة، وآلت على نفسها، أن لا تبرح الأرض إلا وقد روت الشفاه العطشى، ورطبت الكُبْد الحرى، وأثبتت إن العراق لا يخلو من الخير، وإنه لا يحتاج إلا إلى مسحة من ضمير، وإن القوة من الله العلي القدير.
ليزحف العراق إلى البصرة لينقذها، كما زحفت البصرة إليه لتنقذه، وليكن أبناء العراق أكثر وفاءً لتضحيات المرجعية ودماء الشهداء

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 66.71
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
شامل : اعتقد ان العملية السياسيه بالعراق تحتضر ولن تتم هذه الاربع سنوات لغة الحوار بين السياسيين وعمليات شراء ...
الموضوع :
الخزعلي يغرد: لا تستعجلوا ولا تفرحوا فان من يضحك اخيرا يضحك كثيرا
زينب : مرحبا اني طالبه سادس العام اجلت والسنه ماعجبني معدلي وردت اعيد بس كالولي الا مسائي زين ايحق ...
الموضوع :
التربية : يحق للطالب الراسب سنتين في المدارس النهارية ان يبقى سنة ثالثة فيها
أبو محمد : السلام عليك يا أبا الفضل العباس السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أريد الستر وحسن العاقبة وقضاء حوائج ...
الموضوع :
قصة جبل عباس علي في ألبانيا..!
سيف علي ساجت : هل الموظف الحكومي في الجيش العراقي مشمول بنوع من السلف لديكم ...
الموضوع :
المصرف العقاري في النجف الاشرف يباشر بتسليف المواطنين
عرفان اركان : الحمد لله والشكر العراق يتمتع بسيادة كاملة على ارضه ومياهه واجوائه والف مبروك انتصرنه كبرت الفرحة وكبرنه ...
الموضوع :
القوات الامريكية تطوق المنطقة الخضراء واجراءات امنية مشددة
ابو حسنين : نعم كل مافي هذا المقال مطابق للحقيقه تماما لاكن مبتور الاتهام لم يذكر فساد الخطباء الذين يعتلون ...
الموضوع :
أقتلوا الشعب فهو الملام..!
مواطن : بسم الله الرحمن الرحيم مدير هيئة النزاها ماتخلصونه من المحامي فراس زامل يتعامل وي فاضل راشد الي ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
بغداد : بت اتحسر على تلك الايام التي كان قلمكم يسطر لنا اوجاع الماضي لرسم خارطة المستقبل قلمكم الان ...
الموضوع :
نصيحة ناصح حر
مع محور المقاومة : تعسا للفاسدين والعملاء ...
الموضوع :
عاجل - معلومات مهمة وخطيرة عن تزوير الانتخابات
Bahia : نشكر اقلامكم الصريحة والمشخصة لمرض استفحل وطال امده نسال الله سبحانه ان يصلح بكم وبايديكم دمتم انوارا ...
الموضوع :
نتوسل لرفض استقالة ابليس..!
فيسبوك