المقالات

منزلقات ترامب مع ألعالم     

317 2018-08-31

خالد القيسي لجأ الرئيس ألأمريكي الى طلب ألحوارمع ايران ،بعد التهديدات الترامبية ،والتصعيد في لهجة الحرب الغير مسبوقة ، بدفع صهيوني سعودي.   ألسيد ترامب يرى في سلطته المطلقة حق ممارسة استعباد الشعوب ، واستفحال سياسته المتهورة ، في فرض التسلط على الحكومات التابعة والذليلة له، ومحاولة تسويقها على بلدان مختلفة ، ومنها كوريا الشمالية ، وايران .وتركيا ،بحجج ومبررات ترفضها أغلب دول ألعالم . ترامب  بممارساته الدكتاتورية هذه ، يعيدنا الى سيادة سياسة القطب الواحد المتحكم في سيادة و مقدرات ألعالم، في حين تخلت أوربا عنه، وتمسكت بالاتفاق النووي المبرم مع ايران، فوجد نفسه وحيدا في الاصرار على الانسحاب من اتفاقية ألنووي الذي وقعت عليه أمريكا نفسها ولم يلتزم هو بتلك التعهدات. قد يكون تراجعه عن لغة التهديد والوعيد لايران ، له أسبابه ألجوهرية ، منها غباءه وبلطجيته بالتعالي على دول كبيرة لها وزنها المؤثر في السياسة وألاقتصاد مثل الصين وأليابان والهند ، بالامتناع عن شراء النفط الايراني ، وعدم السماح لايران والزامها بعدم تصدير نفطها الى الاسواق العالمية ،وكأن الدول المستقلة وذات السيادة وأعضاء في منظومة ألامم المتحدة تحت رحمة أوامره. قابلته ايران في حالة عدم تصدير نفطها ، ستضطر الى اغلاق مضيق هرمز الذي تصدر منه دول الخليج والسعودية والكويت والعراق وايران ثلثي نفط العالم. ومكن الله جلت قدرته الحوثيون من تدمير ناقلة نفط سعودية ، وبرهنوا بأن لهم القدرة الكبيرة في غلق باب المندب ، وبذا سوف تصعد اسعار النفط الى مستويات لا تصدق ، قد يصل برميل النفط ألواحد الى 300 دولار جراء توقف صادرات نفط  الخليج، وزعزعة الملاحة في باب المندب.   أذا حدثت ألمغامرة وبدأت الحرب ، بين أمريكا مؤيدة ومدفوعة بفعالية  من اسرائيل وبالمال السعودي المستعد لدفع تكاليف الحرب ، فأرض ومساحة ايران الكبيرة لها القدرة على امتصاص تبعاتها، ولا تنجوا هاتين الدولتين الحليفة اسرائيل والخانعة السعودية  من تدمير الصواريخ ألايرانية وصواريخ حزب الله ، وتبعات الحرب وتداعياتها ، على آمن وسلامة المنطقة برمتها .  لا تنسى أمريكا بان جنودها ألمنشرة في سوريا وألعراق ، تحت رحمة نيران أذرع ايران، ومنيت سياستها بالفشل ، في هاتين الدولتين ، بطرد داعش ،ونجاحات الجيش السوري ومعاونيه  في المحاور ألتي يعول ألامريكان واسرائيل وتابعهم السعودية على اسقاط النظام السوري .  كل ما تريده ايران رفع العقوبات ألاقتصادية ، والعودة الى الاتفاق النووي ، والتفاوض مع دول الخليج وخاصة السعودية ، لحل المشاكل العالقة مع دولة اسلامية قريبة وجارة ، بدلا من تشكيل حلف لمحاربتها . لم تتعض أمريكا من الخسارات شألمتتالية في أفغانستان والعراق وسوريا، وألنأي بنفسها عن التحالفات السعودية الصهيونية ،كما هو تحالف الجرم في اليمن ، المستمر منذ ثلاث سنوات ونصف ،ولم تحقق السعودية غير القتل العمد للمدنيين العزل،وضرب البنى التحتية والطاقة الكهربائية ، وشيوع نقص الدواء والغذاء، في غاراتها الجوية المجرمة ، ألتي تستخدم القنابل والصواريخ المحرم استخدامها ضد شعب أعزل ، لم يقف معه أحد...الا الله .      
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 69.25
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك