المقالات

أرجوحة وثلاث حبال..

914 2018-08-31

 

زيد الحسـن

المناصب السيادية في العراق ثلاثاً، قدسوها تقديس وصل حد الكفر والطغيان، رئاسة الجمهورية ورئاسة الوزراء ورئاسة البرلمان، واصبح الدوران حول هذه التسميات يشبه حديث السقيفة الذي مضى عليه اكثر من الف واربعمائة عام، ومازال جدال الفريقين عليه عقيما ويسبب الفرقة والاتفاق عليه محال.

الاخوة الاكراد لهم رئاسة الجمهورية ولقد اشبع هذا المنصب غرورهم، واثلج لهم الصدور بأن يكونوا رؤساء،ولو بالاسم فقط، وربما هي نزعة ثأر من حكم النظام البائد، وانتقام من تسلطه وجبروته الذي اذاهم سنين طوال.

وسياسيو السنة رئاسة البرلمان تشعرهم أن لهم مسكة يد، على العصا التي تدير البلد ويخشون ان تضرب لهم المصالح بهذه العصا، ولا يملكون اطمئناناً ان يفلتوا زمام امور العصا تدار خارج علمهم.

سياسيو الشيعة منصبهم يرونه حق مغتصب من اربعة عقود، وعليهم التمسك به وعدم التفريط به وان لم يحسنوا ممارسة واجباته.

يحكى عن رجل متزوج من امرأتين احداهما ( حان ) والاخرى (مانة)، عند مبيته في بيت حانة تقوم بنتف شعر لحيته الاسود، وعند مبتيه في بيت مانة تقوم بنتف شعر لحيته الابيض، هنا صرخ الزوج المسكين واطلق مقولته الشهيرة (بين حانة وبين مانة ضاعت لحانا).

الكارت الرابح الذي وضعته امريكا على رأس سياستها لتجزئة العراق، وعدم قيام قائمته، هو تكريس مفهوم المحاصصة، تلك التي يصرح جميع سياسيو العراق بان المحاصصة سبب دمار العراق، وتفرقته وشل حركة التقدم واسباب عدم نهضته، فكيف سيتسنى لساستنا تجاوز اهم العقبات ذات المنشأ الامريكي في ادارة الدولة ؟ والبلد لديه حبال ثلاث تحز عنقه كلما اراد الوقوف؟

ومن يمتلك الشجاعة ويعلنها بصوت عالِ مسموع ويقول أن هذه المناصب ليست لطائفة او لقومية بل هي لمؤسسات الدولة، وتجزئتها سبب فرقتنا لا سبب لم شملنا؟

ولربما ستقاتل دفاعا عنها امريكا بكل مالديها من طاقة يؤيدها سياسيو الفتن والفرقة.

الشارع العراقي اليوم بطوائفة وقومياته، لم يعد يثق بتلك الاطروحة ولا هذه المسميات، حتى أنه اعلنها صراحة بانه يقبل ان يحكمه ( يهودي ) عادل، بدل من هولاء الذي يدعون القومية والوطنية، مناصبهم هذه شماعة يعلقون عليها اسباب بقائهم في مواقعهم، فان زالت زال سبب وجود الفاسدين، فهم اعدوا رجال اسموهم رجال الازمات واجبهم القلقلة والبلبلة، كلما هدأت الامور في البلد واقترب كشف المستور عما يفعلونه، من نهب وسلب وفشل في ادارة الدولة، اشعلوا لنا فتنة كبيرة لا انزل الله بها من سلطان.

اولى مهام الاصلاح هو القضاء على رأس المحاصصة وجذرها التكعيبي لهذه المناصب الثلاث، ما ان تخليتم عنها قد تكونوا انجزتم اولى المهام،واصعبها على وجه الاطلاق في عملية الاصلاح وقتل المحاصصة، لكن الامر يحتاج لشجاعة فائقة واصرار كبيرة، ونكران للذات عالِ المستوى، نشك في امتلاككم اياه، لما رأيناه منكم طوال خمسة عشر سنة، صلتم وجلتم فيها فساداً لاسابقة له على مر التاريخ.

ننتظر بفارغ الصبر بياناً كـالاتي (ايها الشعب العراقي الكريم اليكم البيان رقم (1) لقد طلقنا زوجاتنا الثلاث (حانة ومانة والثالثة، طلاقا نهائيا لا رجعة فيه، ونعلن اليوم ان العراق (هو الاب والام)، ولا ولاء الا للعراق، وسنعمل من اجل وحدته والله شاهد ورقيب.

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.68
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك