المقالات

يوم الغدير ... يوم انتصار المستضعفين على المستكبرين


 السيد محمد الطالقاني  

ان بوم الغدير ليس يوما عاديا، بل  هو أفضل واعظم عيد على الإطلاق, كما انه ليس عيدا كبقية الأعياد، بل هو عيد استثنائي حيث كانت الأنبياء عليهم السلام تتخذه عيدا لهم وكذلك كان يفعل أوصياؤهم. 

ان يوم الغدير هو محطة كبيرة في اللقاء والمواجهة بين معسكر الحق  المتمثل بجنود حزب الله ومعسكر الباطل المتمثل بجنود حزب الشيطان .

لذا ونحن اليوم نعيش اشد حالات الصراع بين معسكر الحق ومعسكر الباطل حيث وصلت العملية السياسية الى مراحلها الاخيرة في تشكيل الحكومة العراقية الجديدة , يجب علينا  ان نجعل من بيعة الغدير دستورا  لنا ومنهاجا لطريقنا , وليس ان يكون يوم الغدير هو يوم تعانق وتصافح مع بعضنا صوريا  وقلوبنا تضمر شيء اخر . 

ان بيعة  الغدير تعتبر قضية إنسانية عامة منذ ان خلق الله البشرية ، فهي قضية صراع مستمر بين الخير والشر، وصراع بين الحق والباطل، وصراع بين الإسلام والكفر,  فيجب علينا ان نترجمها الى واقع عملي برفضنا  للاستكبار العالمي الخبيث ومن يدعمه من دول الخليج وان نرسم خارطة العراق السياسية الجديدة بانفسنا بعيدا عن المطامع الاستعمارية الخبيثة .

ان يوم الغدير هو يوم انتصار الحق على الباطل ويوم حماية الأمة من التشتت ومن الضياع , يوم انتصر فيه المستضعفين والمظلومين على الظالمين والمستكبرين والمستبدين الذين  كانوا يريدون اسلاماً دون معنى  , إسلاماً خاليا من الفرائض والأركان ، إسلام الغرائز والكفر . وقد رسم شبابنا الغيور من ابناء المرجعية الدينية اروع صورة لمعنى بيعة الغدير يوم ان هبّوا ملبين فتوى المرجعية الدينية رغم ضنك العيش والحياة, والواقع المرير الذي نعيشه, بسبب سوء الادارة السياسية في البلد  لكنهم وقفوا وقفة بطولية وهم يواجهون قوى الشر والكفر والعمالة .

لذلك يجب ان يمتلك المتصدين للعملية  السياسية الشجاعة والبسالة للوقوف  بوجه الأعداء والمنافقين الذين يريدون تمزيق وحدة الأمة وتفريق شملها وتشتيت كلمتها ليجعلوا منها طرائق قددا وأحزاب متخالفة ومتعارضة أحدهم يأكل الآخر.

كما يجب عليهم ان يلتزموا  القول الثابت على الحق والعدل وأن لا يجعلوا لهم أصنام من البشر يقدسونهم يسيرونهم حسب مادرت معائشهم, وان يرسموا طريقا جديدا اخر للعراق يعتمد على الصدق والصراحة والصورة الواضحة ليطمئن ابناء الشعب العراقي لهم بعد ان فشلوا في تجربتهم السياسية الماضية التي تكللت بالفساد الاداري والاخلاقي والمالي .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 66.45
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
شامل : اعتقد ان العملية السياسيه بالعراق تحتضر ولن تتم هذه الاربع سنوات لغة الحوار بين السياسيين وعمليات شراء ...
الموضوع :
الخزعلي يغرد: لا تستعجلوا ولا تفرحوا فان من يضحك اخيرا يضحك كثيرا
زينب : مرحبا اني طالبه سادس العام اجلت والسنه ماعجبني معدلي وردت اعيد بس كالولي الا مسائي زين ايحق ...
الموضوع :
التربية : يحق للطالب الراسب سنتين في المدارس النهارية ان يبقى سنة ثالثة فيها
أبو محمد : السلام عليك يا أبا الفضل العباس السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أريد الستر وحسن العاقبة وقضاء حوائج ...
الموضوع :
قصة جبل عباس علي في ألبانيا..!
سيف علي ساجت : هل الموظف الحكومي في الجيش العراقي مشمول بنوع من السلف لديكم ...
الموضوع :
المصرف العقاري في النجف الاشرف يباشر بتسليف المواطنين
عرفان اركان : الحمد لله والشكر العراق يتمتع بسيادة كاملة على ارضه ومياهه واجوائه والف مبروك انتصرنه كبرت الفرحة وكبرنه ...
الموضوع :
القوات الامريكية تطوق المنطقة الخضراء واجراءات امنية مشددة
ابو حسنين : نعم كل مافي هذا المقال مطابق للحقيقه تماما لاكن مبتور الاتهام لم يذكر فساد الخطباء الذين يعتلون ...
الموضوع :
أقتلوا الشعب فهو الملام..!
مواطن : بسم الله الرحمن الرحيم مدير هيئة النزاها ماتخلصونه من المحامي فراس زامل يتعامل وي فاضل راشد الي ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
بغداد : بت اتحسر على تلك الايام التي كان قلمكم يسطر لنا اوجاع الماضي لرسم خارطة المستقبل قلمكم الان ...
الموضوع :
نصيحة ناصح حر
مع محور المقاومة : تعسا للفاسدين والعملاء ...
الموضوع :
عاجل - معلومات مهمة وخطيرة عن تزوير الانتخابات
Bahia : نشكر اقلامكم الصريحة والمشخصة لمرض استفحل وطال امده نسال الله سبحانه ان يصلح بكم وبايديكم دمتم انوارا ...
الموضوع :
نتوسل لرفض استقالة ابليس..!
فيسبوك