المقالات

هل سيَصلحْ العطارْ، ما أفسدهُ الدهرُ ؟!

511 2018-08-29

أثير الشرع

بعد كُل دورة إنتخابية، يُعاني العراقيين من تأخر تشكيل الحكومة، وبعد مئات الجلسات بين الكتل الفائزة، يتم الإتفاق على آلية توزيع "المغانم" عفواً نقصد هنا المناصب ! وهذا التوزيع أسماه بعض السياسيين بتقسيم الكعكة؛ ونعتقد أن كعكة الإنتخابات الأخيرة نضجت، وحان وقت تناولها بعد تقسيمها، وبالتأكيد سيكون الشعب راضخاً ومهنئاً للإنتصار الكبير، الذي تم تحقيقه بعد رحلة ماراثونية، لتقسيم كعكة الفوز بالإنتخابات.

تحاول نفس الكتل، المشاركة في الدورات الإنتخابية السابقة، رسم خارطة طريق خضراء، وهذه الخارطة التي أسموها البرنامج الإنتخابي أو البرنامج الحكومي، نسمع عنها ونتشوق بتنفيذها، تتآكل بمجرد الجلوس على كرسي الحكم والفوز، وهذا ما لمسناه خلال الدورات السابقة.

قد تختلف الدورة الإنتخابية الأخيرة عن سابقاتها؛ والإختلاف هنا يكمن بحجم المشاركة في الإنتخابات، وتقاعس المواطن العراقي للإدلاء بصوته لنفس الوجوه، مما دعا الكتل المشاركة إلى تغيير خارطة التحالفات، وتجميلها، لتبدو كتلاً وطنية تخلوا من الصبغة الطائفية.

بعض زعماء الكتل النيابية السابقين، لم يشاركوا في الإنتخابات؛ لغايات لا يعلمها إلاّ هم، وبعضهم شاركوا ولم يحصدوا أصواتاً كافية لنيل مقعد برلماني جديد، بسبب عدم تقديمه ودعمه لأي مشروع من شأنه خدمة المواطن، الذي إكتفى بعدم المشاركة في الإنتخابات.

خمسة عشر عاماً، كفيلة بحصد المليارات من الدنانير، وتأهيلها لتنفيذ مشاريع خاصة، كالمدارس الأهلية، والجامعات، وكل ما يدرْ ذهباً، بالمقابل ضعف وإنعدام الخدمات، في مجال الكهرباء والماء الصالح للشرب، وحتى مشاريع الصرف الصحي، والمسؤول هنا لم يكن أهلاً للمسؤولية، ولم يحترم القسم الذي أداه في بداية الجلسات البرلمانية، بل خان نفسه وضميره ورضا شعبه، وسيأتي يوم القصاص العادل بلا شك.

ما تعانيه البصرة اليوم هو نتيجة كم هائل من ملفات الفساد، فالبقرة الحلوب، لم يتم إطعامها جيداً مقابل حلبها؛ وما حصل خلال الأيام السابقة، وتسمم آلاف المواطنين جراء تلوث مياه شط العرب، هو أمر طبيعي جداً بعد توزيع المناصب وفق المحاصصة الحزبية الضيقة، فلا يمكن أن ننعت الشياطين ملائكة؛ وسبق أن رفع المواطنين شعار "المجرب لا يُجرب" لكن المستفيدين من عامة الشعب، إختاروا المجرب الذي ملأ جيوبهم، وأشبع بطونهم، تاركين خلفهم ملايين المساكين ممن يتضورون جوعاً.

فهل تتمكن الحكومة المقبلة من إصلاح جميع المسارات السابقة، وهل سيتصالح المسؤول مع ضميره ؟ وهل "سيَصلحْ العطارْ، ما أفسدهُ الدهرُ" ؟! ننتظر تشكيلة الحكومة الجديدة، التي ستبصر النور حسب توقعاتنا نهاية العام الجاري.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 70.22
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك