المقالات

لا أسف على أمس..!

309 2018-08-28

قاسم العجرش qasim_200@yahoo.com

في هذه الأيام من سنة 2014 سمعنا من يقول:"وسفة صار منتهي الولاية"..بهذه العبارة العميقة, رد أحد أنصار السيد المالكي على خبر سمعه..

عمق العبارة ليس ببلاغتها, ولا بمشروعيتها, أو إن قائلها مؤدّلج؛ بل لأنها تعكس لثقافة "التشبث" والشخصنة الموروثة, التي لاتنسجم مع الروح المؤسساتية للنظم الديمقراطية.

فكرة القائد الأوحد المسدد, تعشش بشكل مخيف في العراق, وخطرها يكمن في إنها تشمل مواقع الدولة, فالتردي لا يلام عليه المسؤول؛ بل يعلّق على شماعة الآخرين؛ تحت عنوان "ماخلوه يشتغل"..!

بقاء العبادي على رأس أي حكومة جديدة, يعني التسليم بالأوضاع الحالية, والقناعة بما وصلنا إليه من سوء؛ وهذا يعكس عجز القوى السياسية على تحريك الراكد, والخروج من نظرية "القائد الضرورة"، وإلغاء نظام "القبول بما هو قائم"!

التغيير إذا حصل سينعكس إيجابيا؛ على مجمل الأوضاع التي يعانيها البلد, ومن هنا تأتي الأهمية البالغة للتغيير؛ المعبر بشكل دقيق عن الديمقراطية وآلياتها.

الإستحقاق الإنتخابي, في نظام برلماني لا يعكس أسم رئيس الحكومة؛ إنما يترجم على شكل مقاعد برلمانية, وتلك المقاعد لا تكون بمعزل عن مجلس النواب, فهي جزءً من مكوناته، وليس بالضرورة إن يحصل المرشح المعلن لأي كتلة, على القبول والإجماع داخل البرلمان, ومن غير الممكن فرضه على الأعضاء؛ ولطالما صرّحت الكتل السياسية, برفض ترشيح السيد العبادي.

الرافضون يمثلون إرادات شعبية, مهما أختلفت, لكنها تشترك بإرادة التغيير, الذي صار مطلباً وشعاراً إنتخابياً لأغلب تلك القوى.

التظاهرات الجماهيرية والمرجعية الدينية، أتفقت على مطلبين أساسيين, الأول يتمثل بضرورة تشكيل حكومة خادمة؛ ليس للمحاصة رائحة فيها، والثاني أختيار رئيس وزراء مستقل كفوء شجاع نزيه، قادر على تلبية المطالب الشعبية، وقيادة العراق بحنكة ودراية في المرحلة القادمة، والسيد العبادي لا يتوفر على الحد الأدنى من هذه الأشتراطات، ولذلك فإن طرح أسمه مجددا لولاية ثانية، يشكل نوعا من العبث المتعالي على إرادة الجماهير؛ وتغاضيا عن توصيات المرجعية الدينية العليا.

أمام السيد العبادي كسياسي فرصة مثالية، يوجبها عليه المنطق والوفاء لجمهوره، وهي أن يختار العمل ضمن إطار المعارضة البنّاءة، وأن يقبل بإرادة التغيير.

إرادة التغيير ستنجح بصورة ليست مسبوقة, وسيتشكل واقع جديد يفتح آفاقاً جديدة, وسيكون التغيير مفتاحا لعودة الأمل، بخروج العراق معافىً من أزماته.

المهمة الكبرى المرتجاة من هذا التغيير؛ هي القضاء على بعض الثقافات الموروثة, التي تربط مصير الدولة والشعب، بشخص أو مجموعة أشخاص..

كلام قبل السلام: الأمم لا تُبنى بخطاب التظليل, بل بالسعي الحثيث لسحق الأزمات..وحريٌ بالآسفين الأسف على ماضاع, في ظل حكومة فاقدة للأهلية..!

سلام..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 66.49
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
أبوجعفر : السلام على الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين.. ...
الموضوع :
قصة وهب النصراني وكيف انظم للأمام الحسين عليه السلام
بومحمد : لا فض فوك ليس كل من ينتسب الى ال البيت معصوم عن المعصية هناك ابن نوح وهناك ...
الموضوع :
ظاهرة مثيرة للجدل اسمها السيد اياد جمال الدين
حسام العرداوي : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته السيد رئيس الوزراء المحترم. نحن من محافظة كربلاء قضاء الهنديه نشكو اليكم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو حسنين : اذا صح الخبر نعتبر السيد عبد المهدي اهل للمسؤليه والرجل المناسب لهذه المرحله لننتضر نتمنى ان يكون ...
الموضوع :
عبد المهدي يرفض تولي هوشيار زيباري وزارة سيادية
حمود صالح : اداوم في حشد وزاره الدفاع تبعا لقياده فرقه الرابعه عشر ونطلب من وزاره الدفاع العراقيه بصرف الرواتب ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
امل حس : السلام عليكم اني مواطنة كنت موظفة في وزارةالمالية سنة1994.تعرضت للاضطهاد السياسي لكوني احمل الجنسية التبعية اﻻيرانية وجدتي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ساجد جميل كاظم : ساجد جميل كاضم خريح.ادارة واقتصاد قسم.ماليه ومصرفيه جامعة.القادسيه ...
الموضوع :
المالية تطلق استمارة التعيين على موقعها الالكتروني
بغداد : واحدة من امنياتي تحققت بقراءة هذا الخبر لاول مرة نشهد الية عمل علمية تواكب التطور ونسأل الله ...
الموضوع :
عبد المهدي يعلن خلاصة النتائج النهائية للترشيح على منصب وزير الكترونيا
مخلدنورالدين ابراهيم : سلام عليكم الى رىيس هيىه النزاهه وكاله الاستاذعزت /اني المواطن مخلدنورالدين ابراهيم اخوالشهيدمامون نورالدين ابراهيم واخوالمرحومه ودادنورالدين ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
أماني : مرحبأ... اني المواطنه اماني ولادتي العراق - بصره ذهبت مع زوجي الى برطانيا وأنجبت اصفالأ في برطانيا ...
الموضوع :
إطلاق موقع السفارة البريطانية في العراق – باللغة العربية
فيسبوك