المقالات

أين مكمن العلة ؟!.


حميد الموسوي

 

ترى ما الذي يمنع تشكيل الكتلة الاكبر - والتي يقع على عاتقها تشكيل الحكومة العراقية- لحد الآن؟! مع أن البلاد أحوج ما تكون الى حكومة قوية موحدة؟! خاصة بعد أن طغت على المشهد تحديات خطيرة اقليمية ودولية فضلا عن ان الحالة الأمنية والاقتصادية في تدهور مستمر، وتراجع محبط. مظاهر مقومات الدولة تنحسر وتتقهقر؛ سيادة منطق القوة والفلتان،البطالة والفساد الإداري والمالي يتفشيان بمساحة فاقت فايروسات الإيدز وانفلونزا الطيور وجنون البقر.
ازمات شحة المياه ،والكهرباء ، والصحة ، والخدمات . التظاهرات تجتاح مدن الجنوب والوسط .ماذا تنتظرون ؟!.
فما دامت الظروف أكبر من هذا الواقع، وما دامت ألسنة لهب الفتنة تتعالى، وما دامت القوى السياسية تلتقي وتتعانق وتتحاور، وما دام الجميع يريدون ويفضلون تشكيل الحكومة اليوم قبل الغد، وما دامت.. وما دامت... إذن أين هو مكمن العلّة؟! والى متى نتنقل ببطء السلحفاة والأمور تتجه نحو الهاوية؟!.
إن استمرار أزمة تشكيل الحكومة العراقية حتى اليوم - برغم مرور أكثر من ثلاثة اشهر على ظهور نتائج الانتخابات التشريعية. بسبب الاختلافات بين قادة القوائم الفائزة حول شخصية رئيس الوزراء وحصة كل فريق من الوزارات على الرغم من خطورة الأوضاع الأمنية وتدهورها - تقع مسؤوليتها على كل القوى الوطنية التي يهمها انقاذ العراق وشعبه. ومهمة معالجة هذا الوضع المأساوي الخطير الذي يعيش تحت طائلته شعب العراق الصابر يتطلب بكل تأكيد تعاون الجميع فليس بمقدور أي قوى سياسية لوحدها ومهما كانت صفتها وسعة قاعدتها الجماهيرية وامكانياتها أن تحقق الأمن والاستقرار والازدهار في بلاد أحالتها الحروب الى أنقاض وأحالها الإرهاب الى أنهار من الدماء..
ومع ما يمثله تشكيل الحكومة العراقية الدائمة من أهمية ومطلب شعبي -كونها في نظر الجميع غاية ووسيلة نظرا لما يناط بها من مسؤوليات تنفيذية وما تحمله من معان ومفاهيم سياسية وإدارية تترجم ميدانيا البرنامج الانتخابي الذي طرحه هذا الكيان أو تلك الكتلة وتعهد أمام جماهيره على تنفيذ جميع فقرات ذلك البرنامج بحرص واخلاص، حيث إن الحكومة عبارة عن الواجهة الحقيقة لفلسفة النظام السياسي الجديد، والمعبر الحقيقي عن نظام ومرحلة ما بعد التغيير بعد تداعيات ثقيلة لواقع سياسي واقتصادي واجتماعي لحقب مريرة معتمة-. إلا أن النظم الدستورية تشدد وتعنى بالسلطة التشريعية والسلطة القضائية أكثر من السلطة التنفيذية والتي لا بد من خضوعها الى تينك السلطتين. فالجمعية الوطنية. أو مجلس النواب. أو البرلمان هو عبارة عن هيئة تشريعية يتحمل كل عضو من أعضاء هذه الهيئة مسؤولية الأمانة التي وضعتها الأصوات في عنقه. تلك الأصوات التي توسمت فيه الخير واختارته كنائب لها وممثل شرعي في الهيئة التي تسن قوانين البلاد وتشرعن الأنظمة، وتصدر التعليمات والتوجيهات الملزمة للحكومة المنبثقة عنها والخاضعة لرقابتها وفق تخويلات الدستور الذي يمثل مصدر السلطات الثلاث. وهذا المفهوم وإن كان جديدا على شعبنا الذي رزح تحت تعسف السطات الدكتاتورية. فما يزال وهما في الأنظمة الشمولية والشوفينية التي تسود العالم الثالث.
على أنه أصبح أمرا بديهيا عند الشعوب المتحضرة التي تبنت أنظمة ديمقراطية منذ بداية القرن الماضي وقطعت أشواطا بعيدة في جميع المجالات نتيجة سياسة الانفتاح والحرية التي تتيحها تلك النظم وما توفره من فرص على شتى الأصعدة، وما تخلفه من اجواء لتنامي الأنشطة الاقتصادية والثقافية والاجتماعية. وما تقدمه من دعم للابداعات العلمية. وهذا ما تسعى لتحقيقه التجربة العراقية الرائدة على مستوى المحيط الإقليمي والعربي على حد سواء.
وبما الاوضاع الاقتصادية والامنية والاجتماعية والصحية والخدمية مرتبطة ارتباطا وثيقا بالاوضاع السياسية، والاوضاع السياسية ممثلة بالبرلمان والحكومة والقضاء فمن الخطورة بمكان تأخير تشكيل الحكومة وبرلمانها وقضائها .اذ كيف تقوم المشاريع الحيوية والثانوية من دون وجود حكومة ؟ ومع من تتعامل الشركات العالمية والمصارف الدولية والمقاولون الكبار والصغار ؟ وكيف يستمر التعامل التجاري ، كيف تنتعش الاسواق المحلية والمهن والحرف ؟كيف تنشط قطاعات السياحة والمنتوجات الصناعية والزراعية ؟ كيف ... وكيف ..وكيف؟!.انه الركود والشلل الاقتصادي بعينه .
من يستطيع تقدير حجم الخسائر التي يتكبدها الاقتصاد العراقي في كل يوم يمر ؟!.
ونحن نتطلع بشغف الى الاسراع بتشكيل الكتلة الاكبر وعقد جلسة البرلمان وتشكيل الحكومة نقول :
لقد اختار العراقيون طريق الديمقراطية أملا في الحصول على المزيد من حقوقهم التي صادرتها السلطات التعسفية خلال تسلطها على مقدرات هذا البلد. وبسلوكه هذا الطريق إنما يتطلع الى مستقبل مشرق بعد أن يستعيد الوطن عافيته، ووضعه الطبيعي في المنظومة الدولية. إن المسيرة الجديدة التي قطعت أشواطا بعيدة وناجحة خلال فترة قياسية يجب أن تلاقي الدعم اللازم باطاعة واحترام القوانين من أجل وضع دعائم النهوض بالمجتمع العراقي الجديد. وأن يوضع في أولويات كل عمل مسألة الحفاظ على الأمن من خلال الحفاظ على الوحدة الوطنية والأهداف المشتركة وجعلها عهدا بين الشعب والحكومة. فإن طريق العنف والسلوك العدواني الذي اختطه الإرهابيون يهدف لتفريقنا ليسهل عملية الاجهاز على التجربة الديمقراطية والعودة بالبلاد وجماهيرها الصابرة الى عهود السلطة الدكتاتورية الغاشمة ولكن مجرد الظن والتفكير بهذا الأمر هو ضرب من ضروب الوهم والخيال. لذلك يتوجب على جميع الهيئات ومؤسسات المجتمع المدني من جمعيات ونقابات وحركات مساندة الحكومة المقبلة في الوقوف بوجه هذا المد الخطر لأن البلاد تمر بمرحلة حساسة وظرف حرج فالصمت واللامبالاة لها نتائج أخطر وقد تشجع الإرهاب على التمادي في ترسيخ ثقافة العنف واشاعتها بين شرائح شعبنا المتعايشة بود وقد تدخل البلاد في نزاع طائفي لا يبقي ولا يذر.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1428.57
الجنيه المصري 76.16
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
لمياء سعد عبد اللطيف : حولت الكي كارد الى ماستر وقطع راتبي لمدة ٤٥يوم كما يقولون ومعظم المتقاعدين يعانون من هذه المشكلة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابن الكاظمية المقدسة : لعد تعلموا زين ...من مسوين مناهجكم عائشة أم المؤمنين و الحكام الأمويين والسياسيين خلفاء لرسول الله صلى ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يدرسه السنة لابنائهم في مرحلة الثانوية وياتي المدعو كمال الحيدري ليقول ان الشيعة يكفرون السنة
Sadiq U Alshuraify : I read your article is really good I like it ...
الموضوع :
ألم تقرأوا الرسائل أبداً؟!
أبو علي : أنا أحد منتسبي شبكة الإعلام العراقي منذ تسنم الجوكري نبيل جاسم إدارة الشبكة والى اليوم لاحظنا أن ...
الموضوع :
قناة العرقية..السلام عليكم اخوان..!
علي الدر : تقارير مهمه للمتابعه ...
الموضوع :
مالذي حكت عنه هيلاري كلينتون بوثائقها البسرية؟!
ابو اوس : السلام عليكم القانون العرافي في حضانة ونفقة الاطفال قانون ظالم لا يتبع الشريعة الاسلامية ، وهو قانون ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام على سيدتنا امن بت وهب ولعنه الله الدائمة على زرقاء اليمامة بحق محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
زرقاء اليمامة وعملية اغتيال النبي محمد( ص) ؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : الله يفضح الظالمين بحق محمد واله الاطهار المطهرين اعتء الاسلام اعداء ال محمد الطيبين الطاهرين بحق محمد ...
الموضوع :
فضيحة مدوية.. تورط وزير إماراتي بـ'اعتداء جنسي على موظفة بريطانية
قاسم عبود : الحقيقة انا لا اصدق ان بعض العاملين في موقع براثا لا يعرفوا كيفية اختيار المواضيع للنشر . ...
الموضوع :
فنان..يؤخر رحلة عنان..!
أحمد عبدالله : كتاب نهج البلاغة بالانجليزية ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
فيسبوك