المقالات

(مشكولة) ذممكم أيها النواب

1211 2018-08-24

مجيد الكفائي

لم ينسَ المواطن العراقي بعد، وعود بعض اعضاء مجلس النواب العراقي السابق، التي اطلقوها خلال حملاتهم الانتخابية قبل اكثر من اربع سنوات.
ولم ينسَ ان هؤلاء الاعضاء، لم يحققوا من وعودهم شيئا، وان حال العراقيين اليوم هو نفسه قبل اربع سنوات ، فلم يتحقق الاستقرار الذي وعدوا به، ولا الرفاه الذي امّلوا العراقيين به، ولا الخير الذي قالوا انه سيعم العراق كله, فالامن لا زال منفلتا، والقتل مستمرا، والخدمات سيئة والفتنة تستعر، والعراقيون يعيشون حرمانا وقتلا, تسفك دماؤهم كل يوم، وتستباح حرماتهم كل صباح.
ولم ينسَ المواطن العراقي بعد، ان بعض اعضاء مجلس النواب السابق كانوا سببا في ما جرى للعراقيين من اذى، وما لحق بهم من خراب, ومنهم من كان سببا في قتل العراقيين وتهجيرهم, ومنهم من ساعد في تدخل دول الجوار بشؤونهم الداخلية, ومنهم من كان سببا في الحرمان الذي يعيشونه والمر الذي تجرعوه ولازالوا يتجرعونه, ومنهم من كانت يده وافكاره سببا في اشعال الفتن الطائفية واذكائها.
فكم من نائب قتل العراقيين او حرض على قتلهم علنا، بلا حياء ولا خوف؟ وكم من كتلة نيابية عطلت تشريع قوانين تهم المواطن والوطن، وساهمت في ايقاف عجلة البناء والتطور في البلد لسنين؟ وكم من نائب يعيش خارج العراق، متمتعا بخيراته، وشعبه يعاني الجوع والفقر؟ وكم من نائب لم يحضر جلسات البرلمان، الا مرات قليلة، وظل مع ذلك يتمتع بامتيازاته كاملة غير منقوصة، بينما لا امتيازات تذكر لشعب كله امتياز.
نواب كثيرون ساهموا في تخريب البلد، بدلا من اعماره، ونهبوا امواله بدلا من الحفاظ عليها، وشقوا وحدة شعبه، بدلا من توحيدها، ولم يقوموا بواجبهم التشريعي والرقابي، كما ينبغي، ولم يحللوا "لقمتهم" بأداء العمل والواجب بإخلاص وصدق وتفان، بل قدموا مكاسبهم الشخصية والحزبية على واجبهم تجاه الشعب ومصالحه.
اليوم وبعد اربعٍ من السنين العجاف اصبحوا اعضاء مجلس نواب سابقين وانتهت خدمتهم "مشكولةً" ذمم بعضهم امام الله والشعب، فقد وعدوا واخلفوا، وائتمنوا وخانوا، وحنثوا باليمين، ولم يقدموا لشعبهم، الذي ينوبون عنه اي قانون يخدمه، ويرتقي بمستواه الاجتماعي والاقتصادي، ويضمن له الامن والاستقرار، او يصون دمه من الارهاب، ويحفظ امواله من النهب والفساد, نعم اصبحوا اعضاء مجلس نواب سابقين ولم يتبقَ لهم سوى الاسم وتجردوا من كل شيء وان رآهم احد المواطنين صدفة فلن يروا منه سوى الاعراض و الذم .
ان الشعب العراقي لن ينسى من قتله وارهبه، ولن ينسى من جوعه، وآذاه. ولن ينسى من اهانه واستحقره. ولن ينسى من سرق امواله، ونهب خيراته.
وسيبقى الشعب العراقي يلعن بعضهم صباحاً ومساءً ويدعو عليهم آناء الليل واطراف النهار ولن يبرىء ذمم كل من خان الامانة منهم اواستغل منصبه لمصلحته الشخصية او الحزبية.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
ام قمر
2020-07-19
لا اعرف ماذا اقول كلامك مؤثر جدا وانا حزينة جدا جدا لما عانيناه من وعود كاذبة ولا زال الكذب مستمر الشعب العراقي لن ينسى كذبهم بسبب وعودهم الكاذبة لم تبقى هناك ثقة بأي شخص منهم هدوموا باب الثقة لم يقدموا اي شي لحل مشاكلنا الاقتصادية أو الاجتماعية الخ ... وعودهم مضحكة مبكية فعلا مشكولة ذممكم
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : إنما الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة. صدق الصادق الأمين حبيب اله العالمين محمد صلى الله عليه واله. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : قالوا: سيفتك الوباء بالملايين منكم إن ذهبتم؟ فذهبنا ولم نجد الوباء! فأين ذهب حينما زرنا الحسين ع؟
حيدر عبد الامير : القسط يستقطع من راتب المستلف مباشرة من قبل الدائره المنتسب لها او من قبل المصرف واذا كان ...
الموضوع :
استلام سلفة الـ«100 راتب» مرهون بموافقة المدراء.. والفائدة ليست تراكمية
نذير الحسن : جزاكم الله عنا بالاحسان احسانا وبالسيئة صفحا وعفوا وغفرانا ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
مازن عبد الغني محمد مهدي : لعنة على البعثيين الصداميين المجرمين الطغاة الظلمه ولعنة الله على صدام وزبانيته وعلى كل من ظلم ال ...
الموضوع :
كيف تجرأ الجوكر والبعث على إنتهاك حرمة أربعين الحسين؟
حسين غويل علوان عبد ال خنفر : بسم الله الرحمن الرحيم انا الاعب حسين غويل الذي مثلت المنتخب الوطني العراقي بالمصارعه الرومانيه وكان خير ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابو محمد : عجيب هذا التهاون مع هذه الشرذمة.. ما بُنيَ على اساس خاوٍ كيف نرجو منه الخير.. خدعوا امّة ...
الموضوع :
أحداث كربلاء المقدسة متوقعة وهناك المزيد..
عمار حسن حميد مجيد : السلام عليكم اني احد خريجي اكاديميه العراق للطران قسم هندسة صيانة طائرات و اعمل في شركة الخطوط ...
الموضوع :
الدفاع: دعوة تطوع على ملاك القوة الجوية لعدد من اختصاصات الكليات الهندسية والعلوم واللغات
ابو عباس الشويلي : صاحب المقال انته تثرد بصف الصحن اي حسنيون اي زياره اي تفسير لما حدث قالو وقلنا هم ...
الموضوع :
لاتعبثوا ..بالحسين!
علاء فالح ديوان عويز : السلام عليكم انا الجريح علاء فالح ديوان مصاب في محافظة الديوانية في نفجار سوق السمك عام2012/7 ولم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو محمد : وهل تصدق ان ماجرى هو تصحيح للواقع ؟ ماجرى هو خطة دقيقة للتخريب للاسف نفذها الجهلة رغم ...
الموضوع :
بين تَشْرينَيْن..!
فيسبوك