المقالات

أوربا.. غياب الموقف وضبابيته


قاسم السلمان

لم تغب العقوبات الأمريكية الأحادية الجانب، عن واجهة الأحداث البارزة على مستوى السياسة العالمية، فما بين مد وجزر وتباين بالموقف الاوربي، أضحى المراهق السياسي ترامب الذي دأب على التلويح بتشديد العقوبات على أيران، قاب قوسين أو أدنى من التفريط بحلفاء الولايات المتحدة الأمريكية من الاوربين.

يعتقد ترامب أنه اللاعب الوحيد على الساحة السياسية العالمية؛ وجميع الأشياء تدار من خلال تصرفاته الصبيانية المدعومة من قبل حكومة نتياهو.

على الخط الآخر او الجبهة المقابلة، اعلنت الصين وروسيا وبعض الدول من ذوات الأقتصاد القوي، موقفها علنا بعدم الأمتثال للقرار الأمريكي؛ واضعة في حساباتها مصالح شعوبها قبل أي مصلحة أخرى .

اما اوربا وشركاتها العاملة في قطاع الطاقة الأيرانية، أنسحبت بين ليلة وضحاها؛ بناءا على القرار الأمريكي بعودة العقوبات على ايران، تاركة توازن المواقف السياسية بين أمريكا وأيران بيد حكوماتها، خصوصا أن بعض هذه الشركات ترتبط بمصالح خاصة من الولايات المتحدة .

لقد أحرجت تلك الشركات حكوماتها مابين التزامها ببنود الأتفاق النووي مع أيران، أو الأنصياع التام لقرار ترامب، حكومات أوربا تعلم علم اليقين ان ترامب مهووس ومتهور؛ وتحاول أن تبين له ذلك من خلال بعض التصريحات "الخجولة " بالمضي قدما في أنجاح الأتفاق النووي المبرم مع أيران من جهة، والمسايره مع ضغوطات الشركات الكبرى من جهة أخرى.

لقد عاد "الأتحاد الأوربي " قبل يومين بالتصدي من جديد لقرار ترامب، بتجديد العقوبات على أيران عبر طرق عديدة، منها تفعيل قانون جديد يسمى (( قانون التعطيل )) والذي يرمي الى حماية الشركات الأوربية، من الآثار الثانوية للعقوبات الأمريكية على أستثماراتها في أيران .

وكان القانون الأوربي المذكور قد أقر عام ١٩٩٦ للألتفاف على العقوبات الأمريكية على كوبا، لكنه لم يستخدم من قبل؛ صرحت مسؤولة السياسة الخارجية في الأتحاد الأوربي فيديريكا مو غيريني في تموز الماضي، بأيجاد آليات تكفل تواصل التعاون مع أيران، من خلال العلاقات التجارية والأقتصادية والمالية، ومجالات الأستثمار والنقل، والسماح لطهران بتصدير الغاز والبترول .

لكن هل سيسمح ترامب بذلك ؟ قطعا سيحاول حفظ ماء وجهه أمام حلفائه الذين يكنون العداء لأيران، "كاسرائيل والسعودية" من جهةٍ، وعدم الدخول في حرب ضريبية مع حلفائه الغربيين من جهة أخرى .

مابين تلك المواقف يبقى اللاعب الرئيسي في هذه الفوضى هو اللاعب الأيراني، وليس كما يتوهم البعض أن اللاعب هو ترامب .

حقيقة أن المواقف يشوبها الغموض والضبابية؛ ولم تفرز المرحله الحالية قرارات صلبة وواضحة من جانب الأتحاد الأوربي؛ بما فيها قانون التعطيل المزمع تنفيذه.

نعتقد أن عقوبات ترامب، ستبقى أحادية؛ ولن يستطيع حصول أجماع دولي عليها؛ وستكون عقوباتها حبرا على ورق، سيتعافى أقتصاد أيران بمجرد تفعيل قانون التعطيل الأوربي .

ما بين ضبابية الموقف الأوربي وصلابة الموقف الأيراني وأدارته ألناجحة على مدى ٤٠ عاما، أعتقد ستفرز المرحلة القادمة، معطيات جديدة قد تغير ملامح القرار الأمريكي، أو أي قرارات قادمة .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
Montdhr
2018-09-20
سلمت اناملك والمقال رائع جدا
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 66.49
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
امل حسن علي : تحية طيبة اني حفيدة المتوفية المرحومة ملوك حمودي تبعية ايرانية .ارجو مساعدتي ﻻعتبارها شهيدة حسب الشروط القانونية ...
الموضوع :
العراقيون المتوفين في الخارج قبل 2003 شهداء..!
سعدعبدالعزيزعلي الشوهاني : ارجوا من حظرتكم الصدق مع التعامل مع المواطنيين وأنا واحد منهم وأتمنى الحصول على قرض الاحلام لكي ...
الموضوع :
مصرف الرشيد: 200 مليون دينار سلفة لشراء سكن عبر النافذة الاسلامية !!! والمستفادون منه حماية رافع العيساوي وموظفوا المالية
عبد العزيز الجمازي الاعرجي : الله يحفظ الشيخ جلوب هذا غير مستغرب من هذا السيد الجليل ومن عشيرته البصيصات الاعرجية الحسينية الهاشمية ...
الموضوع :
عشيرة البصيصات والخطوة الفريدة المشرفة
الشيخ حسن الديراوي : اعراب البيت الثاني اين الدهاء / جملة اسمية - مبتدأ وخبر - تقدم اعرابه - اين القصور ...
الموضوع :
أين القصور أبا يزيد ولهوها والصافنات وزهوها والسؤددُ.... قصة قصيدة شاعر سوريا الكبير الدكتور محمد مجذوب
الشيخ حسن الديراوي : اسمحوا لي ان اعرب البيت الاول أين/ اسم استفهام مبني على الفتح في محل رفع خبر مقدم ...
الموضوع :
أين القصور أبا يزيد ولهوها والصافنات وزهوها والسؤددُ.... قصة قصيدة شاعر سوريا الكبير الدكتور محمد مجذوب
Mohamed Murad : لو كان هناك قانون في العراق لحوكم مسعود بتهمة الخيانه العظمى لتامره على العراق ولقتله الجنود العراقيين ...
الموضوع :
الا طالباني : عندما كنا نلتقي قيادات الحشد كنا خونة والحمدالله اليوم العلم العراقي يرفرف عاليا خلف كاك مسعود
yyarrbalkhafaji : احسنتم على هذا التوضيح يرحمكم الله والله شاهد على ما اقول ليس اي جريدة او اي شخص ...
الموضوع :
رفحاء الصمود ولكن..!
Zaid : الكاتب يناقض نفسه فهو يقر بوجود تشريع فاسد لا يفرق بين الطفل الصغير والمجاهد الحامل للسلاح ثم ...
الموضوع :
رفحاء الصمود ولكن..!
أبو مصطفى الساعدي : سيدي الكريم سوف ننتصر عليهم بعونه تعالى، وسنقطع خيوط الخديعة، وسوف ننزع عنهم أوراق التوت؛ لنري للناس ...
الموضوع :
الديمقراطية والإصلاح بين الجهل والتجاهل..!
DR.shaghanabi : ان الریس الحالی یبدو ذو نشاط ومرغوبیه علی الساحتین الداخلیه والدولیه وهو رجل سیاسی معتدل فی الساحه ...
الموضوع :
الرئيس العراقي يدعو بابا الفاتيكان لزيارة بيت النبي إبراهيم
فيسبوك