المقالات

لماذا لم يقرأ اقطاب فندق بابل العقلية الايرانية جيدا؟

1472 2018-08-22

حيدر السراي

في يوم ١٩٥٣/٨/١٩ نفذت الولايات المتحدة مخطط انقلاب في ايران لاسقاط حكومة الدكتور مصدق الوطنية المنتخبة المتحالفة مع التيار الاسلامي واعادت شاه ايران الى الحكم ودعمت سلطته الاجرامية فيما سمي بعد ذلك بعملية أجاكس ، في عام ٢٠١٨ وتزامنا مع الذكرى ٦٥ للانقلاب على مصدق اعلنت الولايات المتحدة عن تأسيس مجموعة العمل الامريكية لمواجهة النفوذ الايراني ، وبحسب وسائل الاعلام فان الهدف من المجموعة هو العمل على اسقاط الجمهورية الاسلامية في ايران ، وبالرغم من ان وزارة الخارجية الامريكية نفت اي علاقة بين ذكرى الانقلاب وتأسيس المجموعة الا ان الرسالة تبدو واضحة للجميع فالاحمق فقط هو من يصدق كلمة التوحيد من فم معاوية.
يمكن القول ان الروس هم اكثر من يفهم طبيعة الشعب الايراني بحكم خوض الروس حربين كبيرتين ضد ايران في العصور السابقة ، يقول الروس اننا نحن من نقرر متى نبدأ الحرب ضد ايران لكن الايرانيون هم من يقررون متى وكيف ستنتهي ، ومن المعروف ان الشعب الايراني منذ القدم يمتلك صفة العناد الشديد خاصة عندما يتعلق الامر بحقوقه وحريته وسيادته ، ولعل في رواية خروج اهل المشرق وطلبهم للحق ثلاث مرات ومن ثم رفضهم استلام الحق حتى يسلموا الراية الى الامام المهدي روحي فداه اشارة لطيفة وخفية الى صفة العناد عند الشعب الايراني عموما.
وبقراءة جيدة للعقلية الايرانية ومن مراقبة ادائها السياسي خلال اربعين سنة من عمر الثورة يمكن ان نفهم ان السياسة الايرانية تتسم بالنضج الكبير وضبط النفس الذي افشل وبلا مبالغة عشرات المخططات لايقاف مسيرة الثورة ، فضلا عن العمق الكبير في التحرك والمرونة العالية في ربط الخيوط وخلق الخيارات واتقان سياسة التوفيق في المواقف والقدرة الفائقة على التفاوض ، كما انها تتسم بعدم الملل او الكلل والهدوء الشديد في التعامل مع التحديات والثقة العالية في النجاح ، وما نجاحها في التفاوض مع الغرب بشأن الاتفاق النووي وكبح جماح السعودية وتوابعها الا شاهد بسيط على ما نقول.
تسعى الولايات المتحدة الى خنق الاقتصاد الايراني ومنعها من دعم الشيعة في العراق بمساعدة اذرعها في الشرق الاوسط ، وفي سبيل ذلك قررت دعم محور شيعي عراقي يتحسس من الجمهورية الاسلامية ، واستفادت من عقدة بغض ولاية الفقيه لدى هذا الطرف لتمرير مشروعها لخنق اقتصاد الجمهورية الاسلامية عن طريق ايصال هذا المحور الى حكم العراق وتمكينه من قطع التعاون الاقتصادي مع ايران والتزامه بالعقوبات الامريكية التي سيتم اعلان الدفعة الاقسى منها خلال اسابيع. اجتمع هذا المحور قبل ثلاثة ايام في فندق بابل في العاصمة بغداد بمباركة المبعوث الامريكي ماكغورك واللوبي السعوي المتمثل بالسبهان ، وطبل الاعلام لاعلان الكتلة الاكبر وانتظار المؤتمر الصحفي للكتلة ، طال الانتظار وعرق جبين القنوات المطبلة خجلا ، وتغيرت العناوين الى اعلان نواة كتلة اكبر بدلا من كتلة اكبر والغي المؤتمر الصحفي وصدر بدلا عنه بيان خجول لحفظ ماء الوجه وسقط المشروع الامريكي وهو ما زال في مهده ، ونام الجمهور الصنمي وهو يداري خيبته الكبيرة
ضحكت كثيرا وانا ارى جمهور فندق بابل وهم يحتفلون بالكتلة قبل اعلانها ، كنت قد قلت في مقال سابق ان هذا المحور محكوم عليه بالفشل ، كما انني لا اعاتب الجمهور فهو لا يعرف ابجديات السياسة وتوازن القوى في الشرق الاوسط ، لكنني اوجه سؤالي لاقطاب فندق بابل: لماذا لم تقرأوا العقلية الايرانية جيدا قبل ان تنخرطوا في المشروع الامريكي ؟ هل كنتم تتصورون ان ايران ستتفرج عليكم وانتم تسعون لمخطط يضر بامنها واقتصادها ، هل تعرفون عمق ونضج وقدرات السياسة الايرانية ، من المفروض انكم ساسة والسياسي يجب ان يكون قارئا جيدا للتاريخ ، في اي مواجهة استطاعت امريكا ان تنتصر على ايران خلال الاربعين سنة الاخيرة ؟
لا اطلب منكم ان تحبوا اخوتكم في العقيدة ، فهذا من الامور القلبية التي لا مجال للتدخل فيها ، لكن على الاقل كونوا ساسة ناضجين كما الكورد الذين قرأوا المشهد جيدا فلم يحضروا معكم في فندق بابل ، جمهوركم مستاء من ادائكم المخجل ايها السادة بعد كل هذه السنين من خوضكم في السياسة فمتى ستنتقلون من المراهقة الى النضج السياسي

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 75.41
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.78
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : شجاع انت اخي نبيل ونبيلة من أسمتك نبيل رحمها الله بجاه موسى الكاظم عليه الصلاة والسلام ...
الموضوع :
" شنو لازم اصلك ايراني ؟ "
زيد مغير : لا أعرف كيف أصبح مصطفى الغريباوي. (الكاظمي) في يوم وليلة ولماذا أنكر اصله . واللي ينكر اصله ...
الموضوع :
الزيارة بيد الكاظمي .. من هوان الدنيا .
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
فيسبوك