المقالات

أنتظار مولود من عاقر ..!

961 2018-08-22

زيد الحسن
تكتب الاقلام بغزارة كبيرة عما يعانيه الشعب ، وتشخص الاسباب والمسببات رغم التنافر واختلاف الرؤى ، هنالك اختلاف بني على مصالح شخصية ومنفعة مؤقته ، وغيره بني على قلة معرفة وتعصب في الرأي ، حتى أولئك الرفاق والاصدقاء يكاد يكون جل حديثهم عما يجري في الساحة السياسية ، فلم يعد يخفى على احد مايجري حتى خلف كواليسهم المظلمة ، .
فطاحل السياسة افكارهم عجيبة غريبة يطلقون الوعود البراقة ذات الطابع السلس في التصور والتصديق غير مدركين ان المواطن شبع ونالته التخمة من اكاذيبهم ،
نشاهد هنا وهناك تجمعات وتكتلات لاحزاب مارست السلطة بكامل طاقتها ومعهم من مارسها ولو بجزء صغير واعيننا مفتوحة الى رؤية ( برنامج ) حكومي حقيقي نلمس صدقه تعلنه تلك التجمعات لعلنا نجتاج هذه الفترة العصيبة التي يمر بها العراق ،
لكن يبدو ان الجميع مختلف الى الان على لون ومكانة الكرسي وموقعة وما سيدره عليه من سحت ومن سيأخذ حصة الاسد !
ليس بجديد عليهم هذا ابدا فهم اساساً رجالات دول ينفذون اجندات تابعة لتلك الدول !
اذن كيف سيكون شكل المولود الجديد من العاقر ذات الزيجات المتعددة ؟
أيتها الاقلام الحرة الشريفة اجعلي الحروف سيوفاً بتارة بتشخيص العلل وبذكر الحلول الناجعة وانئي بنفسك عن التبعية الى أي كان ، فلن تنتصر امة اقلامها مأجورة ،
اقلام العراقين مهابة من الجميع فهي تستمد حبرها من كبرياء الرجولة وعنفوانها ، ولقد تعلما الدرس ان القلم المأجور رخيص ويسقط في قاع الخيبة سريعاً ،
انا انتظر وغيري الكثير ان تدون الحلول بوضوح كوضوح الشمس في رابعة النهار لاننا لن نصبر على تلك العاقر وعقيمها أكثر ، ولادتهم ضرب من خيال ، وان تمت سيكون وحشاً ملغوما يأكل الاخضر واليابس ويقضي على البقية الباقية من خيرات العراق ،
الدعوة الان الى استنهاض الهمم والعمل بمثابرة وفضح كل فاسد وكل من سولت نفسه العودة لفعل شنيع ، هم الان لم يهتز لهم جفن لما يعانيه ابناء العراق يلهون بعيدهم ونسوا أن اليتامى على رؤسهم حلق اليأس وماتت البسمة فوق الشفاه ،
والارامل عفيفات اليد حجابهن لن يسقط مادام في الامة قلم شريف يطالب بحقوقهن وانصافهن ، شوارع العيد عيونها نازفة تبكي الفرحة وتندب الضمير ، ذاك الضمير العراقي الذي كان يهز جبروت الظالن ويدخل الرعب في قلبه ،،،
اصحاب الاقلام ،
كل عام وأنتم اصحاب الكلمة والسلاح الاقوى ، حروفكم رصاص يشق صدر الصمت والخوف وبكم امل الامة ، وعليكم بعد الله توكل الجميع .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 69.54
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك