المقالات

"الكتلة الأكبر" وتحديات المرحلة المقبلة

435 2018-08-20

أثير الشرع

ينتظر ملايين الأيتام والفقراء، ومن طالب بحقوقه، ومن دافع عن المظلومين، وطالب بتلبية مطالب المتظاهرين المشروعة، إكتمال نِصاب ما يسمى الـ "الكتلة البرلمانية الأكبر" التي سيكون على عاتقها، تشكيل الحكومة الجديدة، آملين أن يكون الوزراء الجُدد من التكنوقراط المختصين، وليس "التَنَك"! الذي يُطوى ويلوى بكل سهولة ويلين بكل بساطة !

بعد مصادقة نتائج الإنتخابات من قبل المحكمة الإتحادية العليا، يترقب الشعب العراقي، إعلان وتشخيص رئيس الوزراء الجديد، وهل سيملأ الفراغات أم سيزيدها؟ وهل سيستطيع مداواة جِراح الشعب، أم سيضع الملح حولها؟

لم تنجح الحكومات العراقية المتعاقبة، بتلبية أبسط متطلبات العيش الإنساني للمواطن العراقي؛ فمنذ تشكيل أول حكومة والتي رأسها وزير الخارجية الحالي إبراهيم الجعفري، الى آخر حكومة، تكالبت الأزمات والنكبات والصراعات، التي أججت الطائفية والإحتقان المذهبي، وكأن هذه الحكومات، أداة لتنفيذ أجندات وإستراتيجيات خارجية؛ غايتها إضعاف الشعب العراقي، وتركيعه وتهيئته؛ للمطالبة بحكومة لا يقودها إسلامي، ولا حتى مسؤول ميّال للإسلام.

للأسف؛ لم تستطع الحكومات المتعاقبة مجاراة قوة وهيمنة التدخلات الخارجية، وعلينا أن نعترف هنا، بأن الحكومات والمشاركين فيها، لم يكونوا سِوى أناس مغلوبين على أمرهم؛ وعليهم إختيار طريق واحد، أما طريق الدبلوماسية والسياسة، أو طريق المقاومة، أو كليهما معاً ! فالطريق الأول : لم يكن معبداً، وسالكاً والثاني : يحوي رسالة مفادها: أن الشعب العراقي وعلى رأسه المرجعية الرشيدة، قادر على هزيمة أعتى الجيوش بعقيدته، ولأنه مؤمن بأن الحق معه.

نعود إلى محاولات جمع الأصوات الفائزة، وحصرها بمجموعة، يجب أن يكون عددها، نصف عدد أعضاء البرلمان +1 على الأقل؛ حيث إجتمع رؤساء وزعماء بعض الكتل الفائزة، عشية مصادقة المحكمة الإتحادية، على نتائج الإنتخابات، في فندق بابل بالعاصمة بغداد؛ لإعلان الـ "الكتلة الأكبر" لكن الأمر لم يكن سوى تأسيس لنواة الكتلة المطلوبة، حيث دعى المجتمعون عبر بيان، كافة أعضاء البرلمان الجُدد للإنظمام لكتلهم؛ التي لم يكتمل نصابها؛ لتشكيل الحكومة الجديدة، (مع بدأ التوقيتات الدستورية)، وعلى الكتلة الأكبر إعلان الحكومة خلال 90 يوماً، وفي حال عدم تشكيل وإعلان الحكومة خلال هذه المدة، سيصار إلى تكليف كتلة أخرى لتشكيل الحكومة، وفق الدستور.

أمام جميع الكتل السياسية الفائزة، خيار واحد هو: التفاهم المُطلق وتحديد الصلاحيات لقيادة المرحلة المقبلة، والبدأ فوراً بتنفيذ مشاريع بناء وإعمار تشمل جميع القطاعات، وعكس ذلك فليعلم الجميع، بأن حزمة من المخاطر مهيأة، وجاهزة ولا خِيار آخر، سوى التوافق والخروج بمواقف وأجندات تُشعِر الشعب العراقي، بأن التغيير بدأ، وأن مرحلة الفساد و"القومسيونچية" إنتهت!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك