المقالات

الآثار في العراق بين الإهمال والإستثمار.


رسل السراي

العراق بلد الحضارات والمواقع التأريخية والأثرية المهمة، فهذه الميزات التي يتمتع بها العراق، وينبغي أن تكون أولوية إهتمام حكوماته؛ العناية بالآثار والمدن التاريخية وتطويرها، فالمدن التأريخية، تعد من ضمن إقتصاد البلد وتطويره، ولا يمكن إستغفال عائدات السياحة الأثرية في العراق، فالعراق بلاد الرافدين، ومهد الحضارات الإنسانية الرائدة، وقد تعلمت الإنسانية من أرض سومر وأكد شتى الصناعات والعلوم والقوانين، كذلك عواصم البابليين والأشوريين ومدن الحضر والمناذرة.

كانت الكوفة وبغداد وسامراء وغيرها من المدن العراقية، مناراً للعالم والعواصم الإسلامية، والعناية بهذه الحضارة، ستدر دخلاً جيداً للبلاد، بعد إستثمارها وتهيئة الأماكن السياحية وإعمارها.

في المرحلة المقبلة، يجب أن يوفر العراق العناية والإهتمام الحقيقي للأماكن السياحية والتاريخية، كما هو الحال، لدى "أسبانيا وفرنسا على الصعيد العالمي، و مصر على الصعيد العربي"، كي نكون من الدول المستفيدة من أثارها وسياحتها، لأجل تحسين سُبل العيش الرغيد لكافة المواطنين، كذلك يجب توجيه الإعلام لتكثيف الدعاية لإستقطاب السياح، لزيارة العراق والإطلاع على المواقع السياحية والاثارية.

إن اعتماد الحكومات واقتصار الإقتصاد على النفط، الذي يتأثر بتقلبات أسعاره العالمية، سبباً لعدم النمو الإقتصادي؛ و وهنالك غياب للوعي السياحي والاثاري شبه التام، ولا يمكن التغاظي عن ما تم سرقته وتحطيمه من آثار في المتاحف العراقية في بغداد والموصل والناصرية وبابل، ونهب المواقع الاثارية بصورة مستمرة، وعدم قدرة الحكومات بحماية الأماكن التاريخية.

الجريمة الكبرى الثانية ، هي : تدمير وتفجير (داعش ) للآثار العديدة والمهمة، كمرقد النبي يونس، النمرود، الحضر والثيران المجنحة في متحف الموصل، والمحزن رؤية تهديم "منارة الحدباء" رمز مدينة نينوى القديمة، لذا سيكون على واجب الخبراء الاثاريين والمختصين، بالمواقع التاريخية والسياحية تنبيه الحكومة ومؤسساتها ذات العلاقة، بالعناية المستمرة والجادة بالمواقع السياحية، وبذل الجهود الكبيرة في سبيل ذلك .

علينا أن نعمل لإعادة بلادنا الى مكانته الطبيعية "الأول بالعالم"، بكثرة أماكنه التاريخية ومواقعه الاثارية، حيث لم نشهد اهتماما رسميا يوازي عظمة المدن التاريخية في بلادنا، كذلك يجب الإهتمام بالأدلاء السياحيون، والاثاريون في العراق، وأن يكونوا من خريجي قسم الآثار، ويجيدون اللغات عموماً وأن يتم تطوير مهارتهم في هذا المجال، وإدخالهم دورات تقيمها وزارة السياحة والآثار، لتعلم المفاهيم السياحية والاثارية.

أخيراً نؤكد على أهمية أن تهتم الحكومتين التنفيذية والتشريعية، بالسياحة العراقية، والعناية بها بالشكل الذي يجعلها اقتصاداً مهماً للبلد .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 69.44
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك