المقالات

العلمانية وربها الكسول..!


جاسم الصافي

للعلمانية تيارات غير التيارات الإلحادي المتعارف لدينا، وهي تيارات مؤمنة بالله استطاعت من خلال فلاسفة مثل ـ هوبز ولوك وليبينز وروسو وليسنج، التوفيق ما بينها وبين الأيمان بالله،

إذ أنها ترى أن الله مكتفي بذاته، وعلى الإنسان أن يتدبر إدارة شؤون الأرض بعد أن استخلفه الله عليها ثم انحصرت عنايته بذاته فقط ... وهو ما أقره المنطوق الارسطي الذي اعتبر أن الله خالق لهذا الوجود .. وهو أودع فيه من الأسباب التي تديره بذاتها، دونما حاجة الى تدخل أو رعاية من الخالق (فالحركة توجد في الشيء بذاته ولذاته) و(عناية الله موقوفة على ذاته ولا تدخل له في الإحداث الجزئية في العالم والطبيعة) وهذه الأسباب هي مصدر للمعرفة التي تقبل البرهان والتعليل عن طريق التجربة التي تحتكم الى العقل، وهكذا استطاعت العلمانية أن تفصل الدين عن الأمور الحياتية دون نكران لوجود الله أو خسران لطاقة الأيمان

واذكر هنا الكاتب الأسباني ميجل دى اونامونو  اذ يقول " كنت أتحدث ذات يوم الى احد الفلاحين واقترحت علية وجود اله يحكم في الأرض وفي السماء، كما افترضت علية أيضا عدم وجود عالم أخر، وانه لن يكون بعث ولا نشور بالمعنى التقليدي المعروف، فأجابني الفلاح قائلا : وما فأدت وجود الله إذا ؟ .. !"

بالفعل ما فائدة اله لا علاقة له بما خلق؟ أن بناء العقيد ضمن فضاءات العقل والتجربة وحدهما هو فكر معاق يتصدع مع زلزلت الأفكار الغيبية وتساؤلات مستمرة وهي تحتجز ألذات الإنسانية في ركنا مظلم قلق يمتد من أول العمر الى نهاية اليأس أو الأيمان،وكما نعلم أن الدين هو علاقة الإنسان بالله وهي علاقة مطلقة مع الغيب لهذا فهي بحاجة الى الوحي الذي كان وما زال عن طريق الكتب السماوية موضوع جدل وحيرة العقل الذي رفض أن يكون تابعا للنص ومقيدا به بعد أن حرك الزمن مفهومة ذلك النص وحوله الى نصوص متعددة بأنفلاقات تتابعيه مع الزمن، وهذا ما ترك المجال مفتوح لاجتهاد الإنسان بإيجاد طريقة مناسبة للتشريع لما يبني المصالح المتبادلة والمشتركة في علاقة الإنسان بأخيه وهي علاقة نسبية يحددها ويعمل على خلقها العقل وهنا يتوقف التطابق وخصوصا في مجالات العلوم الإنسانية الحديثة التي تأسست بعد توسع المعارف وتفرعها وقد كانت في ما مضى تغازل الدين لترسخ وجودها والدين بدوره يتزاوج معها في فلسفة (كلاميا)، حيث كانت آليات أنتاج الفكر تتطابق مع العمل السياسي الى حد البراجماتية الفكرية ام اليوم بعد أن انقرضت فكرة رجل الموسوعة وانعزلت بنفس الوقت منابع العلوم الإنسانية عن زيت العلوم الميتافيزيقية وأوجدت برزخ وسطي يحاول ألا يقطع ما بين التقليد والتجديد وهذا ما تتعثر به مذهبية العولمة اليوم ، وهذا ما يدعو البعض لأن يعتبر العولمة هي فكر موجود داخل الإسلام الذي ينفرد بخطاب تفاعلي مع هذه النظم الإنسانية الحديثة بعد أن نزل نص متسلسل مع تفاعلات الأحداث (بغض النظر عن إشكالية قدم أو خلق القران) حتى استمر لما بعد اكتمل الرسالة المحمدية 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك