المقالات

الشباب الرسالي ....ودوره في نهضة الامم


 السيد محمد الطالقاني
للشباب أهمية بالغة و مكانة خاصة لا يعرفها إلا أصحاب العقول ، فهم زهرة وصفوة وقرة عين المجتمع , ونعمة الشباب هي من أجلِّ النعم التي كرمنا الله تعالى بها .
ان الشباب هم الاساس الذي تقام عليه المجتمعات القوية وأسس التقدم والتحضر , وهم القوة الخارقة التى تنهض بها المجتمعات وترتقي بها بين الأمم الأخري, وان أكثر المجتمعات وأشرفها مستقبلا هى أغناها شبابا. 
واننا إذا أردنا أن نعرف مستقبل أي أمة فلننظر إلي شبابها واهتماماته ، فإذا رأيناها امة شبابهاً متديناً فمعناه انها أمة جليلة الشأن قوية البناء ، فالشباب هم السباقون إلي قبول الدعوات الإصلاحية ومواجهة الباطل والاسرع إلي قبول الحق لانهم ليس لديهم أطماع في الحياة.
وإذا رأيناها امة شبابهاً هابط الخلق ، يتساقط على الرذائل منحرف بسلوكه مسيطرة عليه النزوات فمعناه انها أمة ضعيفة مفككة ، سرعان ما تنهار أمام عدوها ومصيرها الهلاك والزوال ، فلا قيمة لمجتمع شبابه منهمك في اللذات وليس لديه قدرة له على تحمل المسؤوليات والقيام بالواجبات.
لذا فان فالحضارة والتقدم مرهونان بوجود الشباب القوي الواعي للقيم الاسلامية الحقة القادر علي تحقيق أمال نفسه ومجتمعه.
وقد إهتم الإسلام بالشباب إهتماما عظيما لأنهم عصب الأمة ورجالها ,وقد قامت النهضة الإسلامية على أكتافهم وسواعدهم وبذلوا من اجلها الغالي والنفيس وجاهدوا في سبيل لله حق جهاده وكان لهم مكانة عظيمة في بناء الأمة والرقي بحضارتها في مختلف المجالات علميا وثقافيا وفكريا وعسكريا وتمت علي أيدي الشباب المسلمين فتوحات تعجب لها التاريخ.
وقد ذكر لنا التاريخ صورا رائعة للقيادة الشبابية الرسالية فيوسف (ع) ذلك الشاب الذي آتاه الله العلم والحكمة عندما بلغ أشده ، وأصبح الفتـى ، القوي ، الصابر ، الصامد أمام عواصف الشهوة ، والإغراء بالجنس ، والاغراء بالمال والجاه ، وأمام ضغوط الاضطهاد ، والقمع ، والمطاردة ، والتهديد بالسجن ، والنفي ، والفتى الثائر ، المكسر لكل القيود ، وأغلال العبودية ، وأغلال الشهوات وأغلال المجتمع الفاسد.
وموسى (ع) ذلك الشاب الذي عاش في أحضان البيت الفرعوني ، بيت الطاغوت والجبروت والتـرف والجاه والدلال حيث اتخذه فرعون ولداً له, لكنه (ع) بقي متمسكاً بجذوره الرسالية ،فكان يتجنب معونة الظالمين ، وينتصر للمظلومين ويدافع عنهم ، ويَمُدُّ يَدَ العَونِ والمساعدة للضعفاء والمحتاجين ، وكان يتحمل الآلام والمعاناة والمطاردة والهجرة من أجل ذلك ،.
واصحاب الكهف اولئك الشباب الذين آمَنُوا بِرَبِّهِم وزادهم الله هدى فتمسكوا بالله تعالى وبالقيم الدينية ولم يدعون من دون الله احدا .
و زيد بن حارثة وجعفر بن أبي طالب هم شباب منحهم الرسول (ص) ثقته وسلمهم قيادة الجيش في معركة مؤتة بين المسلمين والرومان .
ويوم الطف ضرب لنا اروع صورا لدور الشباب الرسالي الواعي حيث علي الاكبر (ع) والقاسم (ع) شباب تركوا الدنيا ومافيها واقبلوا يتهافتون على ذهاب الانفس في سبيل الحق.
وفي عراقنا اليوم شاهدنا شباب المرجعية المؤمن الواعي كيف لبسوا القلوب على الدروع وتسابقوا على المنية من اجل الحرية والكرامة وهم يلبون فتوى الدفاع المقدس .
ان هذا الدور المهم والحيوي الذي يقع على عاتق الشباب الرسالي المؤمن يتطلب من الجميع ان يعمل جاهدا على الاهتمام بهم ورعايتهم وتلبية متطلباتهم, فان الشباب العراقي ضرب اروع صورا في الوفاء والتضحية والكرم والاباء وذلك في ملحمة الاربعينية السنوية التي شهد لهم العدو قبل الصديق .
إن المسؤولية الملقاة على عاتقكم أيها الشباب المؤمن الرسالي كبيرة، وخاصة في مثل هذا الظرف الذي تعيشه أمتنا اليوم ونعيشه في عراقنا الجريح ،فيجب ان تكونوا حذرين من الأفكار الهدامة حتى ولو كان ظاهرهاً الصلاح والإصلاح , وانتبهوا إلى عظم المسؤولية الملقاة على عاتقكم تجاه دينكم وأمتكم،واعملوا واجتهدوا فنهضة الأمة لن تقوم إلا على أكتافكم

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 68.17
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
منى رحيم : هل يحق لزوجة الشهيد الموظفة منح الزوجية مع وجود تقاعد لبناتها القصر فقط تقاعد ابوهن الشهيد ...
الموضوع :
نص قانون التعديل الاول لقانون رواتب موظفي الدولة والقطاع العام رقم (22) لسنة 2008
Yasir Safaa : السلام عليكم زوجتي معلمه عدهه خدمه 14 سنه وتركت العمل كانت تتمتع باجازه سنتين بدون راتب وبعد ...
الموضوع :
قانون التقاعد الجديد يمنح الموظفة حق التقاعد بغض النظر عن الخدمة والعمر
عباس فاضل عبودي : السيد رئيس الوزراء المحترم م/ طلب تعين أني المواطن ( عباس فاضل عبودي ) ادعو سيادتكم لنضر ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Mohamed Murad : اوردغان يبحث عن اتباع وليس عن حلفاء ... ...
الموضوع :
بغداد وانقرة .. تصحيح المسارات وترتيب الاولويات
Mohamed Murad : كل من يحاول ان ينال من الحشد الشعبي فهو يكون ضمن المشروع الامريكي السعودي الصهيوني ....#بخور_السبهان ...
الموضوع :
العصائب تهدد بمقاضاة قناة تلفزيونية تابعة لعمار الحكيم بتهمة "القذف"
سعد السعداوي : كيف تطلب مؤسسة تقاعد النجف الوطنية شهادة حياة المغترب والموجود حاليا في المحافظة. فلماذا لا يحضر المتقاعد ...
الموضوع :
هيئة التقاعد الوطنية في النجف الاشرف تعاني من ضيق المكان
علي حسين الشيخ الزبيدي : الله يرحمك عمي الغالي الشهيد العميد المهندس عماد محمد حسين علي الشيخ الزبيدي أمر لواء صوله الفرسان ...
الموضوع :
استشهاد آمر فوج في الشرطة الاتحادية وإصابة تسعة من عناصر الشرطة بتفجير جنوب الموصل
حسين ثجيل خضر : بسم الله الرحمن الرحيم امابعد اني المواطن حسين ثجيل خظر من محافظه ذي قار قظاء الشطرة قد ...
الموضوع :
العراقيون المتوفين في الخارج قبل 2003 شهداء..!
اميره كمال خليل : سلام عليكم اذا ممكن سؤال ليش استاذ مساعد ماجستير ممنوع يكون عميد كليه اهليه(يعنى لازم دكتوراه حسب ...
الموضوع :
مكتب قصي السهيل يعلن تثبيت موظفي العقود في مكاتب مجلس النواب في المحافظات
Bahia : تشخيص ف الصمم اللهم اصلح .موفقين باذن الله ...
الموضوع :
ثقافة التسقيط والتخوين
فيسبوك