المقالات

الشباب الرسالي ....ودوره في نهضة الامم


 السيد محمد الطالقاني
للشباب أهمية بالغة و مكانة خاصة لا يعرفها إلا أصحاب العقول ، فهم زهرة وصفوة وقرة عين المجتمع , ونعمة الشباب هي من أجلِّ النعم التي كرمنا الله تعالى بها .
ان الشباب هم الاساس الذي تقام عليه المجتمعات القوية وأسس التقدم والتحضر , وهم القوة الخارقة التى تنهض بها المجتمعات وترتقي بها بين الأمم الأخري, وان أكثر المجتمعات وأشرفها مستقبلا هى أغناها شبابا. 
واننا إذا أردنا أن نعرف مستقبل أي أمة فلننظر إلي شبابها واهتماماته ، فإذا رأيناها امة شبابهاً متديناً فمعناه انها أمة جليلة الشأن قوية البناء ، فالشباب هم السباقون إلي قبول الدعوات الإصلاحية ومواجهة الباطل والاسرع إلي قبول الحق لانهم ليس لديهم أطماع في الحياة.
وإذا رأيناها امة شبابهاً هابط الخلق ، يتساقط على الرذائل منحرف بسلوكه مسيطرة عليه النزوات فمعناه انها أمة ضعيفة مفككة ، سرعان ما تنهار أمام عدوها ومصيرها الهلاك والزوال ، فلا قيمة لمجتمع شبابه منهمك في اللذات وليس لديه قدرة له على تحمل المسؤوليات والقيام بالواجبات.
لذا فان فالحضارة والتقدم مرهونان بوجود الشباب القوي الواعي للقيم الاسلامية الحقة القادر علي تحقيق أمال نفسه ومجتمعه.
وقد إهتم الإسلام بالشباب إهتماما عظيما لأنهم عصب الأمة ورجالها ,وقد قامت النهضة الإسلامية على أكتافهم وسواعدهم وبذلوا من اجلها الغالي والنفيس وجاهدوا في سبيل لله حق جهاده وكان لهم مكانة عظيمة في بناء الأمة والرقي بحضارتها في مختلف المجالات علميا وثقافيا وفكريا وعسكريا وتمت علي أيدي الشباب المسلمين فتوحات تعجب لها التاريخ.
وقد ذكر لنا التاريخ صورا رائعة للقيادة الشبابية الرسالية فيوسف (ع) ذلك الشاب الذي آتاه الله العلم والحكمة عندما بلغ أشده ، وأصبح الفتـى ، القوي ، الصابر ، الصامد أمام عواصف الشهوة ، والإغراء بالجنس ، والاغراء بالمال والجاه ، وأمام ضغوط الاضطهاد ، والقمع ، والمطاردة ، والتهديد بالسجن ، والنفي ، والفتى الثائر ، المكسر لكل القيود ، وأغلال العبودية ، وأغلال الشهوات وأغلال المجتمع الفاسد.
وموسى (ع) ذلك الشاب الذي عاش في أحضان البيت الفرعوني ، بيت الطاغوت والجبروت والتـرف والجاه والدلال حيث اتخذه فرعون ولداً له, لكنه (ع) بقي متمسكاً بجذوره الرسالية ،فكان يتجنب معونة الظالمين ، وينتصر للمظلومين ويدافع عنهم ، ويَمُدُّ يَدَ العَونِ والمساعدة للضعفاء والمحتاجين ، وكان يتحمل الآلام والمعاناة والمطاردة والهجرة من أجل ذلك ،.
واصحاب الكهف اولئك الشباب الذين آمَنُوا بِرَبِّهِم وزادهم الله هدى فتمسكوا بالله تعالى وبالقيم الدينية ولم يدعون من دون الله احدا .
و زيد بن حارثة وجعفر بن أبي طالب هم شباب منحهم الرسول (ص) ثقته وسلمهم قيادة الجيش في معركة مؤتة بين المسلمين والرومان .
ويوم الطف ضرب لنا اروع صورا لدور الشباب الرسالي الواعي حيث علي الاكبر (ع) والقاسم (ع) شباب تركوا الدنيا ومافيها واقبلوا يتهافتون على ذهاب الانفس في سبيل الحق.
وفي عراقنا اليوم شاهدنا شباب المرجعية المؤمن الواعي كيف لبسوا القلوب على الدروع وتسابقوا على المنية من اجل الحرية والكرامة وهم يلبون فتوى الدفاع المقدس .
ان هذا الدور المهم والحيوي الذي يقع على عاتق الشباب الرسالي المؤمن يتطلب من الجميع ان يعمل جاهدا على الاهتمام بهم ورعايتهم وتلبية متطلباتهم, فان الشباب العراقي ضرب اروع صورا في الوفاء والتضحية والكرم والاباء وذلك في ملحمة الاربعينية السنوية التي شهد لهم العدو قبل الصديق .
إن المسؤولية الملقاة على عاتقكم أيها الشباب المؤمن الرسالي كبيرة، وخاصة في مثل هذا الظرف الذي تعيشه أمتنا اليوم ونعيشه في عراقنا الجريح ،فيجب ان تكونوا حذرين من الأفكار الهدامة حتى ولو كان ظاهرهاً الصلاح والإصلاح , وانتبهوا إلى عظم المسؤولية الملقاة على عاتقكم تجاه دينكم وأمتكم،واعملوا واجتهدوا فنهضة الأمة لن تقوم إلا على أكتافكم

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 66.4
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
شامل : اعتقد ان العملية السياسيه بالعراق تحتضر ولن تتم هذه الاربع سنوات لغة الحوار بين السياسيين وعمليات شراء ...
الموضوع :
الخزعلي يغرد: لا تستعجلوا ولا تفرحوا فان من يضحك اخيرا يضحك كثيرا
زينب : مرحبا اني طالبه سادس العام اجلت والسنه ماعجبني معدلي وردت اعيد بس كالولي الا مسائي زين ايحق ...
الموضوع :
التربية : يحق للطالب الراسب سنتين في المدارس النهارية ان يبقى سنة ثالثة فيها
أبو محمد : السلام عليك يا أبا الفضل العباس السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أريد الستر وحسن العاقبة وقضاء حوائج ...
الموضوع :
قصة جبل عباس علي في ألبانيا..!
سيف علي ساجت : هل الموظف الحكومي في الجيش العراقي مشمول بنوع من السلف لديكم ...
الموضوع :
المصرف العقاري في النجف الاشرف يباشر بتسليف المواطنين
عرفان اركان : الحمد لله والشكر العراق يتمتع بسيادة كاملة على ارضه ومياهه واجوائه والف مبروك انتصرنه كبرت الفرحة وكبرنه ...
الموضوع :
القوات الامريكية تطوق المنطقة الخضراء واجراءات امنية مشددة
ابو حسنين : نعم كل مافي هذا المقال مطابق للحقيقه تماما لاكن مبتور الاتهام لم يذكر فساد الخطباء الذين يعتلون ...
الموضوع :
أقتلوا الشعب فهو الملام..!
مواطن : بسم الله الرحمن الرحيم مدير هيئة النزاها ماتخلصونه من المحامي فراس زامل يتعامل وي فاضل راشد الي ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
بغداد : بت اتحسر على تلك الايام التي كان قلمكم يسطر لنا اوجاع الماضي لرسم خارطة المستقبل قلمكم الان ...
الموضوع :
نصيحة ناصح حر
مع محور المقاومة : تعسا للفاسدين والعملاء ...
الموضوع :
عاجل - معلومات مهمة وخطيرة عن تزوير الانتخابات
Bahia : نشكر اقلامكم الصريحة والمشخصة لمرض استفحل وطال امده نسال الله سبحانه ان يصلح بكم وبايديكم دمتم انوارا ...
الموضوع :
نتوسل لرفض استقالة ابليس..!
فيسبوك