المقالات

ترامب  يركب سيارة سايبة..!

3163 2018-08-14

زيد الحسن

قرارات السيد ترامب هذه الفترة صارمة، واصبح طابع العدوانية ضد الشعوب لايعرف الرحمة، ترامب وضع خطة في رإسه ولن يتنازل عنها، فقد اصبحت كل افكاره هتلرية الاهداف، يرمون الى ترويض الحكام وتجويع الشعوب.

 الملفت للنظر، والذي يدعوا الى الاستغراب ايضا، ان بعض الدول المسلمة تأيده في كل مايفعله.

سيد ترامب أنا ادعوك الى نزهة بسيارتي (السايبة)، نتجول في شوارع بغداد.

لاتقلق عزيزي ترامب..لن تتعطل سيارتي، وان تعطلت فأن تصليحها لن يكلف الكثير،هي اقتصادية من كل النواحي، وربما هي ستر للفقير، الذي لايستطيع مجارات السيارات الامريكية فارعة الرفاهية.

مارأيك سيد ترامب ان نذهب للتسوق؟! الطماطم والخضار وكل مايسد رمق الفقير مستورد من ايران، وبازهد الاثمان.

هل اوصاك صغيرك الاشقر على لعبة؟ لاتنزعج الالعاب ايضا متوفرة وبكثرة.

سيد ترامب؛ آلتكم الحربية دمرت كل بنيتنا التحتية، بما فيها المصانع والمعامل، والجسور، واوامرك السابقة للبعض ببناء السدود لقطع الماء قد نفذت.

تصحرت ارض العراق،زراعة ( الشلب ) اصبحت محظورة، حالها حال زراعة ( الحشيشة )، بل العقوبات على من يزرع ( الشلب ) قاسية وتصل الى الاعدام بتهمة خيانة الوطن ؟!

اعذرني لن تصل سيارتي الى نخيل البصرة، وبالمناسبة لم يعد هناك نخيل، لقد تم تجريف بساتينه بالكامل!

وربما لهم عذر مقبول، فأن التمور تدخل بصناعة الخمور!

وكما تعلن ان ساستنا من رجالات الدين، ولايقبلوا ان يكون العراقي شارباً للخمر! فقطعوا دابر الامر من رأسه، وهوت قامات نخلنا بعيون باكية، بكتها الارض، ولم تنزل الرحمة بقلب قاتلها.

سيد ترامب هناك من يود ان يحدثك؛ إنه هذا الشاب الواقف في ساحة التحرير.

سيد ترامب؛ آلم تقل لنا انك جئت محرراً لا محتل؟! وأنك راعِ للديمقراطية، وأنك تشعر بما تعانيه الشعوب من ظلم بسبب حكامها؟!

فهل هذا ما وعدتنا به؟! تسلط وتدمير ومحاربة في كل شيء..وحتى البلدان التي ساعدت العراق لم تستثنيها قراراتك الحمقاء.

سيد ترامب فلنكمل نزهتنا ونذهب بعيداً عنه،

وصلنا يا سيد ترامب الى المنطقة الخضراء؛ انظر الى روعتها، فمن شدة جمالها لم يغادرها سكانها منذ خمسة عشر سنة، بل انهم ينون البقاء فيها الى يوم يبعثون!

انت من جلبتهم لنا! هم ادوات العابك الشريرة؛ يطبقون ماتريده قبل ان يرتد لك بصرك، فلا تقلق عليهم ولاتوصيهم الحرص!

انزل، انزل الان من سيارتي،فهي لايشرفها ان تكون راكباً فيها، وهي من صنع ايران، مخصصة للفقراء امثالي،وطالتها يد عقوباتك، وحاربها انصارك، ولن اعيدك من حيث أتيت، بل ساتركك في الخضراء تناغي اقزامك، وتملي عليهم القادم، ولن نشك للحظة واحدة أن (السايبة) اشرف منك.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.53
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
مقداد : السؤال الا تعلم الحكومات المتعاقبه بما يحاك لها من إستعمال اسلحة دمار سامل بواسطة الكيميتريل وما هو ...
الموضوع :
مشروع هارب ... والحرب الخفية على العراق
محمد سعيد : الى الست كاتبة المقال لايهمك هذا المعتوه وأمثاله من سقط المتاع من لاعقي صحون أسيادهم وولاءهم مثل ...
الموضوع :
الى / الدكتور حميد عبد الله..تخاذل؟!
فيسبوك