المقالات

كيف تفهمون اللعب مع الكبار ؟ ! 


السيد محمد الطالقاني

في تصريح لمستشار رئيس الوزراء على الانتقادات التي وجهت لهم حول قبولهم العقوبات الامريكية ضد ايران , وصف المتحدث ان اللعب التوازن في العلاقات الخارجية مع اللاعبين الكبار في المنطقة، هو مايضمن المصالح العليا للبلد والشعب"، مبينا ان "أي انحراف في بوصلة هذة العلاقات سيكون كارثياً على الأرض والاقتصاد والأمن والمجتمع،
الذي يستمع لهذا التصريح يتصور اننا ولله الحمد نعيش في توازن في علاقاتنا الخارجية والعراق يعيش بافضل حالا بفضل تلك التوازنات والدليل على هذه التوازنات ان السعودية ارسلت الاف الارهابيين الى العراق وقاموا بقتل الملايين من ابناء شعبنا بينما الارهابين يعيشون في سجون يتنعمون فيها بالحرية المطلقة وينتظرون فرصة الرجوع الى بلدهم مكرمين وقد تستقبلهم بلادهم بالورود .
والاردن الذي يمتص خيرات نفطنا يعيش فيه اشباه الرجال من لقطاء النظام المقبور بما فيهم عائلة المجرم صدام و كلهم اياديهم ملطخة بدماء الشعب العراقي ورواتبهم تحول كاملة الى البنوك الاردنية هكذا هو التوازن في العلاقات الخارجية مع اللاعبين الكبار في المنطقة .
وتركيا التي تاوي الارهاب وتنظيماته وبشكل علني اقتض التوازن في العلاقات الخارجية مع اللاعبين الكبار في المنطقة ان نقوي الاقتصاد التركي ونفتح ابواب التجارة التركية على مصراعيها كرامة لهم لقطع المياه عن شعبنا .
وامريكا الدولة التي رعت الارهاب واعلنت صراحة على لسان مسؤوليها بان داعش هم صنيعتهم في المنطقة اقتضى التوازن في العلاقات الخارجية مع اللاعبين الكبار في المنطقة ان نغض النظر عنها وهي تقتل حشدنا الشعبي بالطائرات بحجة الخطا الغير متعمد , وان تنقل رؤوس الارهاب بواسطة الطائرات معززين مكرمين وامام انظار الجميع .
اما قنصلياتها وسفارتها في العراق فتضم اكثر عدد من الارهابيين الذين يحملون صفة الدبلوماسية او المستشاريين العسكرين .
واخيرا اقتضى التوازن في العلاقات الخارجية مع اللاعبين الكبار في المنطقة ان تقاطع حكومتنا ايران اقتصاديا لانها ساعدت العراق في حربه ضد الارهاب ومنعت الدواعش من الوصول الى بغداد وقد قدمت خيرة قادتها في سبيل تحرير العراق ووقفت مع العملية السياسية في العراق بشكل ايجابي .
ثم الاعجب من ذلك قول المتحدث ان ،عدم الألتزام بالقانون الامريكي حول فرض العقوبات يولد ارتفاع معدل الفقر والبطالة ووقف الخدمات وانهيار العملة العراقية، كحال العملة الايرانية والتركية.
الله اكبر ...العراق الان متنعم بالخيرات وشعبه يعيش في افضل حاله ولايوجد شيء اسمه الفقر والخدمات كثيرة والفساد شيء غريب في العراق .
اذن لماذا كل هذه المسيرات التي تخرج يوميا والمرجعية الدينية انفجرت مرارتها واعلنت باستمرار المسيرات الاحتجاجية حتى تحقيق الخدمات ؟
اهكذا هو التوازن في العلاقات الخارجية مع اللاعبين الكبار في المنطقة؟
او انه امر لم نفهمه نحن لانه صادر من شخص عصمه الله من الزلل؟

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 66.62
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3030.3
ريال قطري 324.68
ريال سعودي 315.46
ليرة سورية 2.3
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.73
التعليقات
أبوجعفر : السلام على الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين.. ...
الموضوع :
قصة وهب النصراني وكيف انظم للأمام الحسين عليه السلام
بومحمد : لا فض فوك ليس كل من ينتسب الى ال البيت معصوم عن المعصية هناك ابن نوح وهناك ...
الموضوع :
ظاهرة مثيرة للجدل اسمها السيد اياد جمال الدين
حسام العرداوي : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته السيد رئيس الوزراء المحترم. نحن من محافظة كربلاء قضاء الهنديه نشكو اليكم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو حسنين : اذا صح الخبر نعتبر السيد عبد المهدي اهل للمسؤليه والرجل المناسب لهذه المرحله لننتضر نتمنى ان يكون ...
الموضوع :
عبد المهدي يرفض تولي هوشيار زيباري وزارة سيادية
حمود صالح : اداوم في حشد وزاره الدفاع تبعا لقياده فرقه الرابعه عشر ونطلب من وزاره الدفاع العراقيه بصرف الرواتب ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
امل حس : السلام عليكم اني مواطنة كنت موظفة في وزارةالمالية سنة1994.تعرضت للاضطهاد السياسي لكوني احمل الجنسية التبعية اﻻيرانية وجدتي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ساجد جميل كاظم : ساجد جميل كاضم خريح.ادارة واقتصاد قسم.ماليه ومصرفيه جامعة.القادسيه ...
الموضوع :
المالية تطلق استمارة التعيين على موقعها الالكتروني
بغداد : واحدة من امنياتي تحققت بقراءة هذا الخبر لاول مرة نشهد الية عمل علمية تواكب التطور ونسأل الله ...
الموضوع :
عبد المهدي يعلن خلاصة النتائج النهائية للترشيح على منصب وزير الكترونيا
مخلدنورالدين ابراهيم : سلام عليكم الى رىيس هيىه النزاهه وكاله الاستاذعزت /اني المواطن مخلدنورالدين ابراهيم اخوالشهيدمامون نورالدين ابراهيم واخوالمرحومه ودادنورالدين ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
أماني : مرحبأ... اني المواطنه اماني ولادتي العراق - بصره ذهبت مع زوجي الى برطانيا وأنجبت اصفالأ في برطانيا ...
الموضوع :
إطلاق موقع السفارة البريطانية في العراق – باللغة العربية
فيسبوك