المقالات

من عجائب العراق دولة غنية بالموارد و شعبه فقير..


محمدكاظم خضير

إن المتتبع لوقائع اقتصاد العراقي يجد أنه لا يستطيع أن يصنف هذه الدولة ضمن قائمة لدول تطبق نظرية اقتصادية معينة وهذا راجع إلي غموض وعدم وضوح معالم خطط وسياسات هذه الدولة منذ اٍستقلالها عن بريطانيا.

إن هذا الغموض وعدم وضوح معالم خطط وسياسات هذه الدولة الاٍقتصادية لهو أحد الأسباب الرئيسية وراء كل الأزمات الاٍقتصادية التي عاش العراق و لا تزال بالعراق بلد غني بالموارد الطبيعية ولذا فاٍنه من السهل تحويل هذه الدولة إلي دولة قوة اٍقتصادية في الوطن العربي ولن يتم ذالك إلا برسم خطط وسياسات تأخذ في اٍعتباراتها جميع العوامل التي يمكن الاٍستفادة منهاوأن تكون هذه النقاط التالية بنودا أساسية لهذه السياسات:

التطبيق: بمعني أن يكون الهدف من رسم هذه الخطط والسياسات الاقتصادية هو التطبيق بشكل كامل

الاٍستفادة من الدراسات و البحوث التي أجريت حول اقتصاد العراقي: ويتم ذالك بدراسة الأرقام والإحصائيات التي جاءت في هذه البحوث والدراسات للاٍستفادة منها في أن يكون التقييم أقرب للدقة.
الاٍستفادة من الخطط و السياسات التي طبقت من قبل: ويتم ذالك بأخذ النقاط الاٍيجابية من هذه السياسات والخطط و اٍستبعاد النقاط السلبية والاٍحتياط منها.

الاٍستفادة من خبرات الدول في هذا المجال: ويتم ذالك بالتشاور مع البلدان التي حققت سياساتها وخططها نجاحا في هذا المجال مع مراعاة العوامل المختلفة بين العراق و هذه البلدان.

الاٍستخدام الأمثل لموارد الدولة والاٍستفادة من الموارد الغير مستغلة: ويتم ذالك بالتخطيط لاٍستخدام الموارد المتاحة والتنقيب والبحث عن الموارد الغير مستغلة والاٍستفادة من هذه الموارد بما يحقق للدولة أقصي مقدرة علي تغطية اٍلتزاماتها وتحسين مستوي المعيشة لمواطنيها.

تخلي السلطة الحاكمة عن اٍستخدام طاقة الدولة لحمايتها: إن اٍستخدام النظام الحاكم لطاقة الدولة لحمايتة يقضي علي إمكانية إقامة مشاريع من شأنها تطوير اٍقتصاد البلد ولذا فاٍنه علي النظام أن يعمل علي توظيف طاقة الدولة في خدمة شعبها بعدها سيجد أن الشعب هو الذي أصبح يقوم بدور حمايته.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 66.31
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 321.54
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
امل حسن علي : تحية طيبة اني حفيدة المتوفية المرحومة ملوك حمودي تبعية ايرانية .ارجو مساعدتي ﻻعتبارها شهيدة حسب الشروط القانونية ...
الموضوع :
العراقيون المتوفين في الخارج قبل 2003 شهداء..!
سعدعبدالعزيزعلي الشوهاني : ارجوا من حظرتكم الصدق مع التعامل مع المواطنيين وأنا واحد منهم وأتمنى الحصول على قرض الاحلام لكي ...
الموضوع :
مصرف الرشيد: 200 مليون دينار سلفة لشراء سكن عبر النافذة الاسلامية !!! والمستفادون منه حماية رافع العيساوي وموظفوا المالية
عبد العزيز الجمازي الاعرجي : الله يحفظ الشيخ جلوب هذا غير مستغرب من هذا السيد الجليل ومن عشيرته البصيصات الاعرجية الحسينية الهاشمية ...
الموضوع :
عشيرة البصيصات والخطوة الفريدة المشرفة
الشيخ حسن الديراوي : اعراب البيت الثاني اين الدهاء / جملة اسمية - مبتدأ وخبر - تقدم اعرابه - اين القصور ...
الموضوع :
أين القصور أبا يزيد ولهوها والصافنات وزهوها والسؤددُ.... قصة قصيدة شاعر سوريا الكبير الدكتور محمد مجذوب
الشيخ حسن الديراوي : اسمحوا لي ان اعرب البيت الاول أين/ اسم استفهام مبني على الفتح في محل رفع خبر مقدم ...
الموضوع :
أين القصور أبا يزيد ولهوها والصافنات وزهوها والسؤددُ.... قصة قصيدة شاعر سوريا الكبير الدكتور محمد مجذوب
Mohamed Murad : لو كان هناك قانون في العراق لحوكم مسعود بتهمة الخيانه العظمى لتامره على العراق ولقتله الجنود العراقيين ...
الموضوع :
الا طالباني : عندما كنا نلتقي قيادات الحشد كنا خونة والحمدالله اليوم العلم العراقي يرفرف عاليا خلف كاك مسعود
yyarrbalkhafaji : احسنتم على هذا التوضيح يرحمكم الله والله شاهد على ما اقول ليس اي جريدة او اي شخص ...
الموضوع :
رفحاء الصمود ولكن..!
Zaid : الكاتب يناقض نفسه فهو يقر بوجود تشريع فاسد لا يفرق بين الطفل الصغير والمجاهد الحامل للسلاح ثم ...
الموضوع :
رفحاء الصمود ولكن..!
أبو مصطفى الساعدي : سيدي الكريم سوف ننتصر عليهم بعونه تعالى، وسنقطع خيوط الخديعة، وسوف ننزع عنهم أوراق التوت؛ لنري للناس ...
الموضوع :
الديمقراطية والإصلاح بين الجهل والتجاهل..!
DR.shaghanabi : ان الریس الحالی یبدو ذو نشاط ومرغوبیه علی الساحتین الداخلیه والدولیه وهو رجل سیاسی معتدل فی الساحه ...
الموضوع :
الرئيس العراقي يدعو بابا الفاتيكان لزيارة بيت النبي إبراهيم
فيسبوك