المقالات

ايران لن تركع ... مادام فيها الخامنئي وسليماني 


 السيد محمد الطالقاني 

فرض الاستكبار العالمي عقوبات على الجمهورية الاسلامية الايرانية بسبب موقفها الاسلامي البطولي لحماية الامة الاسلامية ونصرة الدين وحماية الدماء والأعراض والشعوب المستضعفة في كل انحاء العالم وفق التكليف الشرعي الذي حددته لها الشريعة الاسلامية والمذهب الحق .
وهذا الامر بالطبع لايروق لدول الاستكبار العالمي التي ترى في نفسها هي الوصية على العالم بحكم القوة وتعتبر انتصار ايران لصرخات المظلومين في العالم الإسلامي أمر محرم وتدخلاً بشؤون المنطقة.
فيا عجبا كل العجب ان امريكا تصرح علنا وعلى لسان المسؤول الاول في الدولة ان داعش صنيعتها وانها هي التي اوجدته في العراق وسوريا وهذا لايعتبر وه تدخلا في المنطقة.
وقطر والسعودية والامارات انفقت ملايين الدولارات بارسال الارهابيين الى العراق وعلنا امام الراي العام العالمي ولايعتبر تدخلا في المنطقة .
ان الشعب الايراني المسلم والذي يمتلك الروح الجهادية استطاع بفضل الله تعالى وحكمة قائد الجمهورية الاسلامية الايرانية الشجاع السيد الخامنئي وشجاعة القائد الميداني البطل الحاج قاسم سليماني ان يتجاوز كل التحديات التي واجهته ورسم للاجيال صورة في الصبر والتضحية واحياء الاسلام لم يشهد مثلها التاريخ الاسلامي .
انها دولة (هيهات منا الذلة )التي لم نركع للاستكبار العالمي ولا لحواضنه طيلة اكثر من خمس وثلاثون عاما واجهت فيه اقسى نظام عقوبات عرفته البشرية بل انها برغم ذلك الحصار القاسي أصبحت قوة إقتصادية وقلعة علمية وصناعية وعسكرية ترسل الأقمار الاصطناعية للفضاء وتصنع طائرات دون طيار وتصمم صواريخ عابرةً للقارات.
اليس هذا من نعم الله على دولة لاذنب لها سوى انها اعتنقت فكر الاسلام الصحيح ؟
والاعجب من ذلك الحصار ان ياتي رئيس وزراء العراق ويؤيد تلك المقاطعة الامريكية للجمهورية الاسلامية الايرانية. 
ماهكذا تورد الابل ياسيادة رئيس الوزراء؟ 
اليس انت الذي تنتمي الى حزب اسلامي وتدعون ان مؤسسه الشهيد السيد محمد باقر الصدر (رض) , فهل يرضى الشهيد الصدر ان يقف مسلم شيعي مع الكفر ضد دولة اسلامية .
سيادة رئيس الوزراء نحن تعلمنا من اهل البيت (ع) ان اعظم شهادة هي كلمة حق عند سلطان جائر وامريكا اكبر سلطان جائر في العالم .
المفروض ان تنقاطع مع الدول التي مارست مع شعبك العراقي الذي انتخبك ابشع جرائم البشرية كقطع الرؤوس وجز الرقاب وصلب العباد وأكل القلوب ونبش القبور وتفجير المساجد وسبي النساء وتحطيم المتاحف وحرق الكنائس وخطف الراهبات وتدمير المدن الأثرية وتكفير الملل وهدم الأضرحة وذبح الأطفال وحرق البشر .
اننا نقف مع الشعب الايراني المسلم ولو اضطررنا ان نقاسمهم لقمة العيش ولن نترك شعب وقف معنا في محنتنا يوم ان وصل الدواعش الا اسوار بغداد .
ان الشعب العراقي شعب علي والحسين(ع), الشعب الذي جسد ملحمة الاربعينية واستطاع ان يضيف ملايين البشر لقادر على ان يستضيف شعب الجمهورية الاسلامية باجمعه الى اخر الدهر .
وكلمة اخيرة ونهي كلمة الفصل , ليعلم الجميع ان الامام المهدي ارواحنا لمقدمه الفداء هو الذي يقود مسيرتنا وهو الذي يحدد لنا المسار الصحيح وهذا هو مايرعب الساسة واصحاب المصالح والاستكبار العالمي وان موعدكم الصبح اليس الصبح بقريب

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 75.87
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
لمياء سعد عبد اللطيف : حولت الكي كارد الى ماستر وقطع راتبي لمدة ٤٥يوم كما يقولون ومعظم المتقاعدين يعانون من هذه المشكلة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابن الكاظمية المقدسة : لعد تعلموا زين ...من مسوين مناهجكم عائشة أم المؤمنين و الحكام الأمويين والسياسيين خلفاء لرسول الله صلى ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يدرسه السنة لابنائهم في مرحلة الثانوية وياتي المدعو كمال الحيدري ليقول ان الشيعة يكفرون السنة
Sadiq U Alshuraify : I read your article is really good I like it ...
الموضوع :
ألم تقرأوا الرسائل أبداً؟!
أبو علي : أنا أحد منتسبي شبكة الإعلام العراقي منذ تسنم الجوكري نبيل جاسم إدارة الشبكة والى اليوم لاحظنا أن ...
الموضوع :
قناة العرقية..السلام عليكم اخوان..!
علي الدر : تقارير مهمه للمتابعه ...
الموضوع :
مالذي حكت عنه هيلاري كلينتون بوثائقها البسرية؟!
ابو اوس : السلام عليكم القانون العرافي في حضانة ونفقة الاطفال قانون ظالم لا يتبع الشريعة الاسلامية ، وهو قانون ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام على سيدتنا امن بت وهب ولعنه الله الدائمة على زرقاء اليمامة بحق محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
زرقاء اليمامة وعملية اغتيال النبي محمد( ص) ؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : الله يفضح الظالمين بحق محمد واله الاطهار المطهرين اعتء الاسلام اعداء ال محمد الطيبين الطاهرين بحق محمد ...
الموضوع :
فضيحة مدوية.. تورط وزير إماراتي بـ'اعتداء جنسي على موظفة بريطانية
قاسم عبود : الحقيقة انا لا اصدق ان بعض العاملين في موقع براثا لا يعرفوا كيفية اختيار المواضيع للنشر . ...
الموضوع :
فنان..يؤخر رحلة عنان..!
أحمد عبدالله : كتاب نهج البلاغة بالانجليزية ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
فيسبوك