المقالات

ايران لن تركع ... مادام فيها الخامنئي وسليماني 


 السيد محمد الطالقاني 

فرض الاستكبار العالمي عقوبات على الجمهورية الاسلامية الايرانية بسبب موقفها الاسلامي البطولي لحماية الامة الاسلامية ونصرة الدين وحماية الدماء والأعراض والشعوب المستضعفة في كل انحاء العالم وفق التكليف الشرعي الذي حددته لها الشريعة الاسلامية والمذهب الحق .
وهذا الامر بالطبع لايروق لدول الاستكبار العالمي التي ترى في نفسها هي الوصية على العالم بحكم القوة وتعتبر انتصار ايران لصرخات المظلومين في العالم الإسلامي أمر محرم وتدخلاً بشؤون المنطقة.
فيا عجبا كل العجب ان امريكا تصرح علنا وعلى لسان المسؤول الاول في الدولة ان داعش صنيعتها وانها هي التي اوجدته في العراق وسوريا وهذا لايعتبر وه تدخلا في المنطقة.
وقطر والسعودية والامارات انفقت ملايين الدولارات بارسال الارهابيين الى العراق وعلنا امام الراي العام العالمي ولايعتبر تدخلا في المنطقة .
ان الشعب الايراني المسلم والذي يمتلك الروح الجهادية استطاع بفضل الله تعالى وحكمة قائد الجمهورية الاسلامية الايرانية الشجاع السيد الخامنئي وشجاعة القائد الميداني البطل الحاج قاسم سليماني ان يتجاوز كل التحديات التي واجهته ورسم للاجيال صورة في الصبر والتضحية واحياء الاسلام لم يشهد مثلها التاريخ الاسلامي .
انها دولة (هيهات منا الذلة )التي لم نركع للاستكبار العالمي ولا لحواضنه طيلة اكثر من خمس وثلاثون عاما واجهت فيه اقسى نظام عقوبات عرفته البشرية بل انها برغم ذلك الحصار القاسي أصبحت قوة إقتصادية وقلعة علمية وصناعية وعسكرية ترسل الأقمار الاصطناعية للفضاء وتصنع طائرات دون طيار وتصمم صواريخ عابرةً للقارات.
اليس هذا من نعم الله على دولة لاذنب لها سوى انها اعتنقت فكر الاسلام الصحيح ؟
والاعجب من ذلك الحصار ان ياتي رئيس وزراء العراق ويؤيد تلك المقاطعة الامريكية للجمهورية الاسلامية الايرانية. 
ماهكذا تورد الابل ياسيادة رئيس الوزراء؟ 
اليس انت الذي تنتمي الى حزب اسلامي وتدعون ان مؤسسه الشهيد السيد محمد باقر الصدر (رض) , فهل يرضى الشهيد الصدر ان يقف مسلم شيعي مع الكفر ضد دولة اسلامية .
سيادة رئيس الوزراء نحن تعلمنا من اهل البيت (ع) ان اعظم شهادة هي كلمة حق عند سلطان جائر وامريكا اكبر سلطان جائر في العالم .
المفروض ان تنقاطع مع الدول التي مارست مع شعبك العراقي الذي انتخبك ابشع جرائم البشرية كقطع الرؤوس وجز الرقاب وصلب العباد وأكل القلوب ونبش القبور وتفجير المساجد وسبي النساء وتحطيم المتاحف وحرق الكنائس وخطف الراهبات وتدمير المدن الأثرية وتكفير الملل وهدم الأضرحة وذبح الأطفال وحرق البشر .
اننا نقف مع الشعب الايراني المسلم ولو اضطررنا ان نقاسمهم لقمة العيش ولن نترك شعب وقف معنا في محنتنا يوم ان وصل الدواعش الا اسوار بغداد .
ان الشعب العراقي شعب علي والحسين(ع), الشعب الذي جسد ملحمة الاربعينية واستطاع ان يضيف ملايين البشر لقادر على ان يستضيف شعب الجمهورية الاسلامية باجمعه الى اخر الدهر .
وكلمة اخيرة ونهي كلمة الفصل , ليعلم الجميع ان الامام المهدي ارواحنا لمقدمه الفداء هو الذي يقود مسيرتنا وهو الذي يحدد لنا المسار الصحيح وهذا هو مايرعب الساسة واصحاب المصالح والاستكبار العالمي وان موعدكم الصبح اليس الصبح بقريب

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 66.36
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
شامل : اعتقد ان العملية السياسيه بالعراق تحتضر ولن تتم هذه الاربع سنوات لغة الحوار بين السياسيين وعمليات شراء ...
الموضوع :
الخزعلي يغرد: لا تستعجلوا ولا تفرحوا فان من يضحك اخيرا يضحك كثيرا
زينب : مرحبا اني طالبه سادس العام اجلت والسنه ماعجبني معدلي وردت اعيد بس كالولي الا مسائي زين ايحق ...
الموضوع :
التربية : يحق للطالب الراسب سنتين في المدارس النهارية ان يبقى سنة ثالثة فيها
أبو محمد : السلام عليك يا أبا الفضل العباس السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أريد الستر وحسن العاقبة وقضاء حوائج ...
الموضوع :
قصة جبل عباس علي في ألبانيا..!
سيف علي ساجت : هل الموظف الحكومي في الجيش العراقي مشمول بنوع من السلف لديكم ...
الموضوع :
المصرف العقاري في النجف الاشرف يباشر بتسليف المواطنين
عرفان اركان : الحمد لله والشكر العراق يتمتع بسيادة كاملة على ارضه ومياهه واجوائه والف مبروك انتصرنه كبرت الفرحة وكبرنه ...
الموضوع :
القوات الامريكية تطوق المنطقة الخضراء واجراءات امنية مشددة
ابو حسنين : نعم كل مافي هذا المقال مطابق للحقيقه تماما لاكن مبتور الاتهام لم يذكر فساد الخطباء الذين يعتلون ...
الموضوع :
أقتلوا الشعب فهو الملام..!
مواطن : بسم الله الرحمن الرحيم مدير هيئة النزاها ماتخلصونه من المحامي فراس زامل يتعامل وي فاضل راشد الي ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
بغداد : بت اتحسر على تلك الايام التي كان قلمكم يسطر لنا اوجاع الماضي لرسم خارطة المستقبل قلمكم الان ...
الموضوع :
نصيحة ناصح حر
مع محور المقاومة : تعسا للفاسدين والعملاء ...
الموضوع :
عاجل - معلومات مهمة وخطيرة عن تزوير الانتخابات
Bahia : نشكر اقلامكم الصريحة والمشخصة لمرض استفحل وطال امده نسال الله سبحانه ان يصلح بكم وبايديكم دمتم انوارا ...
الموضوع :
نتوسل لرفض استقالة ابليس..!
فيسبوك