المقالات

رسالة .."تأخرت كثيراً يا سيادة الرئيس" !

308 2018-07-30

أثير الشرع

الفرصة تَمر مرْ السَحاب، فإنتهزوا فُرص الخَير. الإمام علي بن أبي طالب "ع"
قد يأخذنا هذا المثل إلى موقفين، كان من الممكن إستثمارها من قبلكم يا سيادة رئيس الوزراء، ونعتقد راحت عليكم ! فبعد تسنمكم منصبكم العتيد، وبدأ صفحة تحرير المناطق المحتلة من داعش الإرهابي، كنتم يا سيادة الرئيس تتمتعون بشعبية واسعة من طيف واسع؛ كذلك حصلتم على فرصة تأييد من المرجعية العليا، وأصبح "ظهركم قوي" ! وكان من الممكن أن تستثمرون القوات المسلحة التي أمست طوع أمركم، بإحلال السِلم المجتمعي، والأمان الذي غادر؛ وكان الرقم السري لإعادته بعهدتكم !

عذراً يا جناب الرئيس، فمستشاريكم أوصلوكم إلى المجهول؛ وفقدتم العصا السحرية التي كانت بمتناول أيديكم؛ والأكثر من ذلك، بعض أصدقائكم أصبحوا منافسين وغرماء لكم، ولاذوا وتلذذوا بما غنموه من حكومتكم الكريمة، التي لم تبخس للفاشلين حقهم !

أيها الرئيس : كل وزرائكم كانوا أصنام؛ وملاكاتهم تحكمت بالأخضر واليابس، وكان بإمكانكم إنزال الجيش إلى الشارع، ومحاربة الفاسدين، لكنكم كنتم أول المستسلمين؛ وأول المتآمرين على الشعب، من حيث تعلمون أو لا تعلمون، وأول الذين خشوا كلام الشركاء السياسيين، ولم تخشى الله والشعب؛ المحاصصة المقيتة كانت صوب أعينكم، ولم تحرك معاناة الشعب ضمائركم، واليوم وبعد التظاهرات المُطالبة بالحقوق تحاولون ذر الرماد في العيون، وإرضاء بعض الحُلفاء لتشكيل "الكتلة الأكبر " التي سيكون على عاتقها تشكيل الحكومة المنتظرة.

هنا إنتهت الرسالة الموجهة لكم يا سيادة الرئيس، وسنتكلم بشفافية عن الأزمات التي أتعبت وأهلكت الدولة، ومن المسبب والسبب..؟

لا يختلف إثنان، بأن المحاصصة كانت السبب الرئيسي لفشل جميع الحكومات المتعاقبة بعد عام 2003 ؛ ومن تربع على كرسي الحكم، كانت غايته الرئيسية المنفعة الشخصية، وكسب عمولات مادية تودع في البنوك العالمية، وتوديع الحرمان وتعويض الأموال المنقولة وغير المنقولة التي صادرها المقبور صدام؛ عندما كان هؤلاء السادة معارضين، ويا ريت وبشجاعتهم كمعارضة يعودون إلى المُعارَضة؛ للحفاظ على ما تبقى من ماء وجوههم، قبل أن يأتي المحذور ويلتحقون بالمقبور! فرسالة المرجعية الرشيدة الأخيرة كانت الأشد والأعنف؛ ونحن فهمناها جيداً، ولا يهمنا من فهمها على هواه، فكل إنسان يرى الدنيا بعينيه، لا بعين غيره.

الحديث أصبح "طك بطك" ! والبساط بدأ يُسحب من تحت أقدامكم يا من ملأتم جيوبكم وتغافلتم الشعب، وللحديث ختام وختامنا هو : من سيكون لديه الشجاعة ليعلن عدم مشاركته في الحكومة، ويكون معارضة برلمانية قوية، تدافع عن الشعب وحقوقه، لكننا نخشى ولادة جيل جديد من "بطون جاعت ثم شبعت" !

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 66.05
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3030.3
ريال قطري 325.73
ريال سعودي 315.46
ليرة سورية 2.3
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.73
التعليقات
أبوجعفر : السلام على الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين.. ...
الموضوع :
قصة وهب النصراني وكيف انظم للأمام الحسين عليه السلام
بومحمد : لا فض فوك ليس كل من ينتسب الى ال البيت معصوم عن المعصية هناك ابن نوح وهناك ...
الموضوع :
ظاهرة مثيرة للجدل اسمها السيد اياد جمال الدين
حسام العرداوي : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته السيد رئيس الوزراء المحترم. نحن من محافظة كربلاء قضاء الهنديه نشكو اليكم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو حسنين : اذا صح الخبر نعتبر السيد عبد المهدي اهل للمسؤليه والرجل المناسب لهذه المرحله لننتضر نتمنى ان يكون ...
الموضوع :
عبد المهدي يرفض تولي هوشيار زيباري وزارة سيادية
حمود صالح : اداوم في حشد وزاره الدفاع تبعا لقياده فرقه الرابعه عشر ونطلب من وزاره الدفاع العراقيه بصرف الرواتب ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
امل حس : السلام عليكم اني مواطنة كنت موظفة في وزارةالمالية سنة1994.تعرضت للاضطهاد السياسي لكوني احمل الجنسية التبعية اﻻيرانية وجدتي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ساجد جميل كاظم : ساجد جميل كاضم خريح.ادارة واقتصاد قسم.ماليه ومصرفيه جامعة.القادسيه ...
الموضوع :
المالية تطلق استمارة التعيين على موقعها الالكتروني
بغداد : واحدة من امنياتي تحققت بقراءة هذا الخبر لاول مرة نشهد الية عمل علمية تواكب التطور ونسأل الله ...
الموضوع :
عبد المهدي يعلن خلاصة النتائج النهائية للترشيح على منصب وزير الكترونيا
مخلدنورالدين ابراهيم : سلام عليكم الى رىيس هيىه النزاهه وكاله الاستاذعزت /اني المواطن مخلدنورالدين ابراهيم اخوالشهيدمامون نورالدين ابراهيم واخوالمرحومه ودادنورالدين ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
أماني : مرحبأ... اني المواطنه اماني ولادتي العراق - بصره ذهبت مع زوجي الى برطانيا وأنجبت اصفالأ في برطانيا ...
الموضوع :
إطلاق موقع السفارة البريطانية في العراق – باللغة العربية
فيسبوك