المقالات

أنصفوا عوائلهم..


 

رُسُل السَراي

قال تعالى في كتابه الكريم : ( وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا ۚ بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ)؛ أن جملة "الحشد الشعبي" بمجرد سماعها تدل على رمز البطولة والفداء والتضحية، فهؤلاء الجنود قدموا أنفسهم لخدمة الوطن، ولتلبية نداء الشرف الذي تقدمت به المرجعية الدينية.

حماية الشعب والأرض والعِرض، كان الدافع الرئيسي لآلاف العراقيين ومن مختلف الفئات العمرية لتلبية نداء فتوى الجهاد الكفائي الذي أطلقته المرجعية الرشيدة.

تلبية فتوى المرجعية من قبل الشيوخ والشباب، ومن هم بمقتبل أعمارهم، تاركين الأهل والأولاد والأموال في سبيل الحفاظ على هيبة الدولة والأعراض، كان بمثابة الصدمة التي قصمت ظهر العدو؛ فمن بطولات أحد أبطال الحشد الشعبي: أحد الأشخاص كان يتحدث عن جاره، من شهداء الحشد، سمعته يقول : " كانت ليلة الأمس حزينة جدا؛ حيث جاء الخبر لجاري أبا فاطمة، بأن فلذة كبده "عمار" أستشهد في منطقة الخالدية، وهو أحد جنود الحشد الشعبي، ترك كل مُتع الحياة، ليتوجه الى ساحات القتال، ليواجه أعداء الأنسانية (الدواعش وأعوانهم)؛ الشهيد عمار وهو في عنفوان شبابه، ذي السابعة والعشرون ربيعاً، متزوج ولديه طفلة صغيرة أسمها "فاطمة".

لم ينام الحي ليلة إستشهاد عمار، حزناً عليه ، فكان الشهيد ووالده لطفاء ومحبين للناس، مما جعل الناس، ترتبط بهم وتشاركهم الحُزن.

بعد أن قدم عمار نفسه، فداءاً للوطن، هل سيكون هناك أهتمام ورعاية لعائلته من الدولة، يتناسب مع حجم التضحية؟ فالكثير من عوائل الشهداء، تعاني من صعوبات كبيرة جداً، وأغلبية عوائل الشهداء كان مصدر قوتهم "الشهيد" ولتلبية أمور حياتهم، وبعد أستشهاد أي من رجال الحشد أو القوى الأمنية، تبدأ معاناة عائلته؛ نتيجة الخلل الإداري الحكومي، فماذا عساها تفعل عوائل الشهداء لتوفير إحتياجاتها.

محن كثيرة وكبيرة تحيط بعوائل الشهداء، نتيجة الفراغ التشريعي والضعف الحكومي، فهناك الكثير ممن يسيء لعوائل الشهداء، حتى في بعض وسائل الأعلام، والكثير منهم يعانون من ظروف قاسية بعد أستشهاد معيلهم، لذا يقع على عاتق الدولة، مسؤولية توفير الحماية الإجتماعية لهم وتوفير إحتياجاتهم ، وتمكينهم مادياً ومعنوياً، لأجل أستمرار سير عجلة حياتهم، وتوفير التعليم لأبنائهم، وتوزيع قطع الأراضي عليهم.
وكل ذلك لا يمكن تسميته فضلاً؛ بل تلبية لأبسط حقوق الشهداء الذين إرتقت أرواحهم، للدفاع عن الوطن والمواطن؛ فالشهيد: هو رمز الإيثار، فكيف لنا أن نبخس حقوق عائلته، فأيام الدنيا كلها تنادي بأسماء الشهداء، وتلهج بذكر وصاياهم، فأنا لنا أن لا نصغي لها.
لا تبكه؛ فاليوم بدأ حياته، أن الشهيد يعيش يوم مماته.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 66.53
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
شامل : اعتقد ان العملية السياسيه بالعراق تحتضر ولن تتم هذه الاربع سنوات لغة الحوار بين السياسيين وعمليات شراء ...
الموضوع :
الخزعلي يغرد: لا تستعجلوا ولا تفرحوا فان من يضحك اخيرا يضحك كثيرا
زينب : مرحبا اني طالبه سادس العام اجلت والسنه ماعجبني معدلي وردت اعيد بس كالولي الا مسائي زين ايحق ...
الموضوع :
التربية : يحق للطالب الراسب سنتين في المدارس النهارية ان يبقى سنة ثالثة فيها
أبو محمد : السلام عليك يا أبا الفضل العباس السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أريد الستر وحسن العاقبة وقضاء حوائج ...
الموضوع :
قصة جبل عباس علي في ألبانيا..!
سيف علي ساجت : هل الموظف الحكومي في الجيش العراقي مشمول بنوع من السلف لديكم ...
الموضوع :
المصرف العقاري في النجف الاشرف يباشر بتسليف المواطنين
عرفان اركان : الحمد لله والشكر العراق يتمتع بسيادة كاملة على ارضه ومياهه واجوائه والف مبروك انتصرنه كبرت الفرحة وكبرنه ...
الموضوع :
القوات الامريكية تطوق المنطقة الخضراء واجراءات امنية مشددة
ابو حسنين : نعم كل مافي هذا المقال مطابق للحقيقه تماما لاكن مبتور الاتهام لم يذكر فساد الخطباء الذين يعتلون ...
الموضوع :
أقتلوا الشعب فهو الملام..!
مواطن : بسم الله الرحمن الرحيم مدير هيئة النزاها ماتخلصونه من المحامي فراس زامل يتعامل وي فاضل راشد الي ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
بغداد : بت اتحسر على تلك الايام التي كان قلمكم يسطر لنا اوجاع الماضي لرسم خارطة المستقبل قلمكم الان ...
الموضوع :
نصيحة ناصح حر
مع محور المقاومة : تعسا للفاسدين والعملاء ...
الموضوع :
عاجل - معلومات مهمة وخطيرة عن تزوير الانتخابات
Bahia : نشكر اقلامكم الصريحة والمشخصة لمرض استفحل وطال امده نسال الله سبحانه ان يصلح بكم وبايديكم دمتم انوارا ...
الموضوع :
نتوسل لرفض استقالة ابليس..!
فيسبوك