المقالات

حقوق وأصلاحات مغيبة

460 2018-07-19

مهند ال كزار

لا يجد أي شخص عناء كبير، عندما يطالع تقييم المرحلة الراهنة، أو عندما يدير قنوات التلفاز، ليشاهد أو يسمع معظم رجالات الدولة وهم يتبجحون من خلال وسائل الاعلام، ليتحدثوا بأسم الشعب، وبأسم الحق والعدالة.

عجز النخبة وارتباكها في معالجة الشأن العام، وحلولها للمشكلات، كثيراً ما تكون عبارة عن مواعظ ونصائح غير عملية، وهي اليوم غير مجدية، في مواجهة الغضب العارم، الذي أنطلق للمطالبة بالإصلاحات، التي باتت ضرورة ملحة، بعد أن تحول النظام السياسي الى نظام أقطاعي، تتحكم فية العوائل، ورجالات السلطة الذين أهتموا بأمتيازاتهم على حساب تقديم الخدمات والرفاهية للمواطن.

مطالب المتظاهرين تكاد تكون موحدة، في كل المحافظات، وفي نفس الوقت هي بسيطة أيضاً، ولا تحتاج الى أموال طائلة لكي تنفذ، ويمكن إجمالها بـ ؛

المطلب الاول ؛ حكومة نزيهه لا تسرق ويتم محاسبة كبار موظفيها اذا ما اتهموا بالفساد، لا أن تتستر عليهم.

الثاني ؛ حكومة عادلة تقدم الرعاية لكل مواطنيها وبدون أستثناء ودون اي تميز والقضاء على الحزبية والفئوية التي سيطرت على ملف التعيينات، وأسناد المناصب العليا.

الثالث ؛ حكومة قادرة على أيجاد إزدهار أقتصادي وتوفير فرص العمل لكل من يحتاجه، اي جعل الدولة بيئة جاذبه لا طارده.

هذه النقاط لم تكن متوفرة في العراق، فالفساد مستشري في كل مفاصل الدولة، والعدالة غائبة بل قتلت منذ زمن بعيد، ونظام أقتصادي أحادي منهار، يعتمد على النفط، الذي بات نزول أسعاره بشكل مستمر ينذر بكارثة حقيقية، قد تأكل الأخضر واليابس.

الحكومة التي تفشل في توفير هذه المتطلبات الثلاثة، تكون فاقده للشرعية، ومخيبة للامال، لان تقيم النظام السياسي الناجح يعتمد اليوم على رفاهية المستوى المعاشي، ومدى تقديم الخدمات للمواطن، وبدليل أن العراق اليوم متخلف في جميع شؤون الحياة، ومتأخر بكثير عن أغلب دول المنطقة.

فقدان هذه المقومات، يجعل الشعوب الثائرة، خاصة تلك التي ضحت بكل شيئ من أجل التحول السياسي الجديد، تعلن الحرب السلمية، من أجل محاكمة الفاسد، الذي باع الوطن، والذي يعتبر نفسه فوق الشبهات والنقد والتجريح, ولقد نسي بان بغداد تصبر ولكنها تنتفض إذا ازفت ساعة الثورة.

استثمار الودية في التظاهرات شيئ جيد، وهو ما تميزت به جماهير الإصلاح، منذ أنطلاقها بهذا المشروع، حيث تمارس ضغوطها المشروعة وكأنها لعبة، الطرف الثاني فيها الحكومة، وهو خيار عاقل جداً من قبل المتظاهرين، اذا ما قيس بحجم الفساد والدمار الذي خلفته هذه العملية القيصرية منذ عام ٢٠٠٣ .

الخيار العقلاني الى اليوم هو السائد، رغم بعض التدخلات التي بدأت تظهر على الساحة، من قبل بعض الأطراف التي تريد حرف مسار هذه التظاهرات، وفتح جبهات جديدة، تزيد من حجم الضغوط التي تمر بها البلاد، وهو على عكس أهواء ومطالب الشرفاء من أبناء هذا الوطن.

بوادر العنف بدأت في بعض المحافظات الجنوبية، والوسطى، لكن عقلاء القوم استطاعوا أن يمنحوا الحياة فيها شكل أخر، لكن ذلك لا يعني أن لا يكون هناك محاولات أخرى لنيل هدفهم المنشود، في زعزعة تلك المحافظات.

خلاصتي هي؛ أصلاحات الحكومات المركزية والمحلية لم تكن بالمستوى المطلوب، بل الأكثر من ذلك أن سيطرة المتشبثين بالوضع القائم بدأت تظهر على الساحة، والتي تنذر بأن المحاصصة الحزبية هي السائدة والمسيطرة على مجريات الأمور، وأن عليها أن تكون أكثر حزماً في ألغاء المناصب، والامتيازات الزائده، وأن لا تعطي المتصيدين أي مبرراً لاستغلال مشاعر الناس، اذا ما بقي الحال كما هو عليه!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.58
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك