المقالات

الشعب العراقي ... والحرب النفسية 


 السيد محمد الطالقاني

إن الحرب النفسية هي اكثر خطورة من الحرب العسكرية لأنها تستخدم وسائل متعددة ، إذ توجه تأثيرها على أعصاب الناس ومعنوياتهم ووجدانهم ، وفوق ذلك كله فإنها تكون في الغالب مقنعة بحيث لا ينتبه الناس إلى أهدافها ، ومن ثم لايحطاطون لها. فأنت تدرك خطر القنابل والمدافع وتحمي نفسك منها . ولكن الحرب النفسية تتسلل إلى نفسك دون أن تدري .
لقد عانى الشعب العراقي طيلة خمس وثلاثون عاما من النظام البعثي المقبور حيث لقي كل انواع الابتلاءات والتي لم يعرف لها التاريخ مثيلا حتى سالت دماء وسبيت نسياء وهتكت اعراض وصودرت اموال , وبعد ان تخلص هذا الشعب المغلوب على امره من البعث الكافر استعاد انفاسه من جديد ولملم جراحه لترجع البسمة على شفاه اليتامى من ابناء الذين ضحوا من اجل هذا اليوم , ولتسعد الامهات الثكالى وهن يشاهدن عراقا جديدا خاليا من الظلم .
لكن هذا الشعب اصبح يعيش مظلوميتين , المظلومية الاولى هي ماجرى عليه من الحكم الظالم , والمظلومية الثانية هي مايجري عليه اليوم من الحكومة التي تربعت على كرسي الحكم بدماء ابناء هذا الشعب المظلوم .
ان حكومتنا غطائها مظلوم ومحتواها ظالم, فاغرقت البلاد بالويلات والمحن حتى سالت دماء جديدة لهذا الشعب على منحر الحرية بسبب الفتن التي ابتدعتها هذه الفئة المتسلطة فكانت جريمة سبايكر ,وجريمة بيع الموصل ,وجريمة بيع نفط العراق ,وجريمة الاسلحة الفاسدة وجريمة ضياع اموال هذا الشعب المحروم حتى اصبح العراق من بلد تتمنى ان تخدمه كل الدول لثرواته وامواله الى بلد يعيش ابنائه مهجرون في كل بقاع العالم يخدمون دولا ليست لهم ويمتهنون مهنا ليست باحقيتهم, كل ذلك من اجل الاستقرار المالي والاجتماعي .
واليوم بعد ان غرق العراق في بحور الديون والقروض واصبح المواطن العراقي يبحث عن لقمة العيش فلايجدها اخذت المشاكل تبرز الواحدة تلو الاخرى فجفاف الانهار بسبب اللامبالات من الحكومة في كيفية التصدي لهذه الازمة منذ سنوات حتى وصل الامر الى الجفاف حتى في مياه الشرب .
ومشكلة الكهرباء التي تعتبر اكبر حرب نفسية للامة فالكل يعيش متوتر بسبب عدم وجود الكهرباء والذي كان للحكومة دورا في هذا النقص بسبب الفساد المالي والاداري فبعد ان صرحوا بانهم سيصدرون الكهرباء عام 2008 , اصبحنا اليوم نستورد الكهرباء في 2018 .
ان الانفجار الذي تشهده البصرة اليوم وبقية المحافظات هو بسبب تلك الحرب النفسية التي مارستها وتمارسها الحكومة بقصد او بدون قصد , ان المتضرر الاول والاخير هو الشعب العراقي .
ان هذا الفشل الذي شهدته السلطة الحاكمة في العراق بسبب التسلط الفردي ورفض الاخر يجدر بها ان تقدم اعتذارها للشعب وتنسحب قبل فوات الاوان, لان احفاد علي والحسين (ع) لايخافون في الله لومة لائم وماتشهده البصرة وبقية المحافظات قد يتحول الى شرارة لاتحمد عقباها فاعداء العراق يتربصون لهذا الامر وايتام ازلام النظام الذين تسلقوا للحكم بفضل المناغمات السياسية للسلطة الحاكمة , عندها سوف ينقلب السحر على الساحر ولتكن لكم عبرة مما سبق وسيعلم الذين ظلموا هذا الشعب أي منقلب ينقلبون

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 66.49
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
أبوجعفر : السلام على الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين.. ...
الموضوع :
قصة وهب النصراني وكيف انظم للأمام الحسين عليه السلام
بومحمد : لا فض فوك ليس كل من ينتسب الى ال البيت معصوم عن المعصية هناك ابن نوح وهناك ...
الموضوع :
ظاهرة مثيرة للجدل اسمها السيد اياد جمال الدين
حسام العرداوي : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته السيد رئيس الوزراء المحترم. نحن من محافظة كربلاء قضاء الهنديه نشكو اليكم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو حسنين : اذا صح الخبر نعتبر السيد عبد المهدي اهل للمسؤليه والرجل المناسب لهذه المرحله لننتضر نتمنى ان يكون ...
الموضوع :
عبد المهدي يرفض تولي هوشيار زيباري وزارة سيادية
حمود صالح : اداوم في حشد وزاره الدفاع تبعا لقياده فرقه الرابعه عشر ونطلب من وزاره الدفاع العراقيه بصرف الرواتب ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
امل حس : السلام عليكم اني مواطنة كنت موظفة في وزارةالمالية سنة1994.تعرضت للاضطهاد السياسي لكوني احمل الجنسية التبعية اﻻيرانية وجدتي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ساجد جميل كاظم : ساجد جميل كاضم خريح.ادارة واقتصاد قسم.ماليه ومصرفيه جامعة.القادسيه ...
الموضوع :
المالية تطلق استمارة التعيين على موقعها الالكتروني
بغداد : واحدة من امنياتي تحققت بقراءة هذا الخبر لاول مرة نشهد الية عمل علمية تواكب التطور ونسأل الله ...
الموضوع :
عبد المهدي يعلن خلاصة النتائج النهائية للترشيح على منصب وزير الكترونيا
مخلدنورالدين ابراهيم : سلام عليكم الى رىيس هيىه النزاهه وكاله الاستاذعزت /اني المواطن مخلدنورالدين ابراهيم اخوالشهيدمامون نورالدين ابراهيم واخوالمرحومه ودادنورالدين ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
أماني : مرحبأ... اني المواطنه اماني ولادتي العراق - بصره ذهبت مع زوجي الى برطانيا وأنجبت اصفالأ في برطانيا ...
الموضوع :
إطلاق موقع السفارة البريطانية في العراق – باللغة العربية
فيسبوك