المقالات

محافظات الخير ضحية كل العهود والعصور 


حميد الموسوي 
مع انها سلة العراق من الحبوب والثمار والحبوب ؛مع انها ثغر العراق واطلالته وبوابته البحرية الوحيدة على العالم ؛مع انها منبع الثروة الوطنية من النفط والمعادن ؛مع انها بركان الثورات والانتفاضات بوجه المحتلين والطواغيت ؛ومع انها ام الشهداء الابرار..مع كل ذلك وغيره فقد كانت ضحية كل ظلم وطغيان وجور واستبداد جميع حكام العراق منذ تأسسيه .
وحتى لانذهب بعيدا فلنكتفي بحكومات العراق الحديث الذي تأسس بدخول القوات البريطانية عام 1917حيث دفعت محافظات الجنوب ثمنا باهضا كونها الوحيدة التي تصدت للاحتلال البريطاني وحالت دون وصوله الى بغداد من 1914 الى 1917 .اذ اهملتها الحكومة الملكية التي نصبها الانكليز باشراف المندوب السامي البريطاني فحرمت من التعليم ومن الخدمات الصحية والعمرانية والخدمية وابعدت عن ابسط الوظائف الحكومية المدنية والعسكرية ،وسلط على رقاب ابنائها نظام اقطاعي بغيظ استحوذ على مجمل الاراضي الزراعية واحال سكانها الى فلاحين رقيق لايملكون قوت يومهم ؛وعمد الى نشر التخلف والعادات البالية وبث الفرقة بين عشائرهم وشجع على التناحر والتباغظ والثأر. استمرت هذه الاحوال البائسة النكدة حتى عام 1958حيث استبشر العراقيون جميعا بانبثاق عهد جمهوري جديد يطلق الحريات وينصف المظلومين ويستثمر الثروات بشكل عادل .وللمرة الاولى شعرت محافظات الجنوب بشيئ من الانصاف وخاصة حين اعلنت حكومة الزعيم الراحل عبد الكريم قاسم قانون الاصلاح الزراعي الذي قضى بسحب يد الاقطاعيين عن الاراضي وتوزيعها بشكل منصف على الفلاحين ؛ وتم انشاء مدارس ابتدائية وثانوية .. واقيمت العديد من المصانع والمعامل والورش الانتاجية .. وتم قبول ابناء الجنوب في الكليات المدنية والعسكرية وفي جميع الوظائف اسوة باقرانهم من المحافظات الاخرى . الا ان هذه الحال لم تدم طويلا ؛فبعد اربع سنوات ونصف انقلب البعثيون على الحكم الجمهوري سنة 1963وقتلوا الزعيم الوطني الشهيد عبد الكريم قاسم وجميع الضباط الاحرار واشاعوا الفوضى والخراب والدمار وسفكوا الدماء على الشبهة والتهمة والظن حتى انقلب عليهم عبد السلام عارف سنة 1964والذي قتل بعد سنتين من حكمه ليتسلم الحكومة اخوه عبد الرحمن عارف سنة 1966 والذي سلم الحكم للبعثيين سنة 1968 لتبدأ اسوة مرحلة في تاريخ العراق الحديث دفعت محافظات الجنوب الحصة الاكبر اهمالا وحرمانا من ابسط الحقوق؛ وتخلفا وخرابا وضحايا ؛ ضحايا حروب عبثية مستمرة..ضحايا مقابر جماعية ..ضحايا سجون وزنازين ومعتقلات ؛ ضحايا تهجير وتشريد وملاحقة مدة خمسة وثلاثين عاما .حتى اذا اسقط صنم التسلط الصدامي عام 2003 واعيد تصحيح المعادلة الظالمة عاد الامل كبيرا في نظر سكان الجنوب المحروم كون المحافظ ومجلس المحافظة والمجلس البلدي والموظفون هم من سكان المحافظة نفسها ؛اكثر من ذلك ان رئاسة الوزراء وعددا من الوزارات السيادية وغير السيادية تعود لهم .لكن حالهم صارت كحال اهل البيت عليهم السلام مع الامويين والعباسيين !.
خمسة عشر عاما من عمر التغيير مرت ..تعاقب على حكم محافظات الجنوب حزب الدعوة والتيار الصدري والمجلس الاعلى وحزب الفضيلة ..محافظون ومجالس محافظات ومجالس بلدية ..خمسة عشر عاما لم تعالج معاناة المحرومين الازلية المتمثلة بسوء الخدمات وشحة المياه وقلة المستشفيات والمدارس وسوء محطات تجهيز الكهرباء؛ وتفشي البطالة والعوز والفاقة . انشغل الحاكمون بترتيب اوضاعهم العائلية وتضخيم ثرواتهم ..انشغلوا بمصالح احزابهم الفئوية .. فسد اكثرهم ..خان معظمهم الامانة واساؤوا الاداء الوظيفي . لم يعتذروا ..لم يتراجعوا .. لم يصلحوا ما افسدوا ؛وكل لاحق يلقي اللوم على السابق . 
وظلم ذوي القربى اشدُّ مضاضة 
على المرئ من وقع الحسام المهند ِ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 66.49
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
أبوجعفر : السلام على الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين.. ...
الموضوع :
قصة وهب النصراني وكيف انظم للأمام الحسين عليه السلام
بومحمد : لا فض فوك ليس كل من ينتسب الى ال البيت معصوم عن المعصية هناك ابن نوح وهناك ...
الموضوع :
ظاهرة مثيرة للجدل اسمها السيد اياد جمال الدين
حسام العرداوي : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته السيد رئيس الوزراء المحترم. نحن من محافظة كربلاء قضاء الهنديه نشكو اليكم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو حسنين : اذا صح الخبر نعتبر السيد عبد المهدي اهل للمسؤليه والرجل المناسب لهذه المرحله لننتضر نتمنى ان يكون ...
الموضوع :
عبد المهدي يرفض تولي هوشيار زيباري وزارة سيادية
حمود صالح : اداوم في حشد وزاره الدفاع تبعا لقياده فرقه الرابعه عشر ونطلب من وزاره الدفاع العراقيه بصرف الرواتب ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
امل حس : السلام عليكم اني مواطنة كنت موظفة في وزارةالمالية سنة1994.تعرضت للاضطهاد السياسي لكوني احمل الجنسية التبعية اﻻيرانية وجدتي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ساجد جميل كاظم : ساجد جميل كاضم خريح.ادارة واقتصاد قسم.ماليه ومصرفيه جامعة.القادسيه ...
الموضوع :
المالية تطلق استمارة التعيين على موقعها الالكتروني
بغداد : واحدة من امنياتي تحققت بقراءة هذا الخبر لاول مرة نشهد الية عمل علمية تواكب التطور ونسأل الله ...
الموضوع :
عبد المهدي يعلن خلاصة النتائج النهائية للترشيح على منصب وزير الكترونيا
مخلدنورالدين ابراهيم : سلام عليكم الى رىيس هيىه النزاهه وكاله الاستاذعزت /اني المواطن مخلدنورالدين ابراهيم اخوالشهيدمامون نورالدين ابراهيم واخوالمرحومه ودادنورالدين ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
أماني : مرحبأ... اني المواطنه اماني ولادتي العراق - بصره ذهبت مع زوجي الى برطانيا وأنجبت اصفالأ في برطانيا ...
الموضوع :
إطلاق موقع السفارة البريطانية في العراق – باللغة العربية
فيسبوك