المقالات

التظاهرات.. رسالة علينا فهمها قبل فوات الأوان

198 2018-07-10

أثير الشرع

"إذا الشعبُ يوماً أراد الحياة، فلابد أن يستجيب القدر، ولابدّ لليلِ أن ينجلي ولابد للقيدِ أن ينكسر"، لكل ثورة نواة، ولكل كبوةٍ صحوة، ومهما غابت الشمس فلابد أن تشرق.
مايدور من توترات في جنوب العراق، وتحديداً في محافظة البصرة، لا يمكن أن ُنعبر عنه بأنه ِحراك سياسي لصالح جهة معينة؛ بل حقيقة هذه التوترات بأنها ولدت من رحم المعاناة التي طالت، ولا يمكن التغاضي عما يحصل، خصوصاً بعد الإنتخابات البرلمانية، التي لم تغير الأسود بأبيض!
ذكرتنا التظاهرات الجارية الآن في محافظات البصرة وواسط، وإمتدت إلى ذي قار، بثورات ما سُميّ "الربيع العربي" التي انطلقت كتظاهرات سلمية إحتجاجية، في بعض البلدان العربية، أواخر عام 2010 متأثرة بالثورة التونسية، التي إندلعت جراء إحراق مواطن تونسي نفسه، نتيجة إنتشار الفساد والركود الاقتصاديّ وسوء الأحوال المَعيشية، نجحت الثورة التونسية بإطاحة الرئيس السابق زين العابدين بن علي، ومن أسبابها الأساسية، عدم نزاهة الإنتخابات، ونجحت ثورات الشعوب العربية التي توالت، بالإطاحة بأربعة أنظمة، فبعدَ الثورة التونسية، أسقطت ثورة 25 يناير المصرية الرئيس السابق محمد حسني مبارك، ثم ثورة 17 شباط الليبية التي صرعت معمر القذافي وأسقطت نِظامه، والثورة اليمنية التي أجبرت علي عبد الله صالح على التنحي.
بدأت التظاهرات السلميَّة في محافظة البصرة بالمُطالبة لتوفير فرص عمل للعاطلين، وتطورت لتأخذ موقفاً أكبر، حيث تبنى المتظاهرون في ذي قار، المطالبة بتحسين التيار الكهربائي وباقي الخدمات، كذلك إنهاء الفساد وتحسين الأوضاع المعيشية في عموم العراق، فمن يتحمل نتائج سوء الخدمات وتردي الأوضاع المعيشية، غير الحزب الذي تبنى السلطة؟
نخشى أن يتسلل بعض المغرضين والمخربين بين حشود المتظاهرين، للقيام بأعمال تخريبية بعيداً عن التظاهرات الحقيقية، وبالتالي إفشال التوجه الحقيقي لهذه التظاهرات التي يحاول البعض تسييسها وتجنيسها لصالح جهات سياسية وحزبية، وبالتالي إعلان فشلها وتحييدها ولا يستبعد إلصاق تهمة العمالة الى الخارج، ضد المتظاهرين.
نحذر الحكومة وكافة المؤسسات الحزبية، المشاركة في العملية السياسية، بأن التظاهرات بدأت بالتمدد، وما نراه ونسمعه من ناشطين منظمين، فأن هذه التظاهرات يمكن أن تكبر ويتسع مداها، بسبب عنفوان وربما غباء بعض السياسيين، الذين أوقدوا بغبائهم ناراً لا يمكن السيطرة عليها.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 66.67
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
شامل : اعتقد ان العملية السياسيه بالعراق تحتضر ولن تتم هذه الاربع سنوات لغة الحوار بين السياسيين وعمليات شراء ...
الموضوع :
الخزعلي يغرد: لا تستعجلوا ولا تفرحوا فان من يضحك اخيرا يضحك كثيرا
زينب : مرحبا اني طالبه سادس العام اجلت والسنه ماعجبني معدلي وردت اعيد بس كالولي الا مسائي زين ايحق ...
الموضوع :
التربية : يحق للطالب الراسب سنتين في المدارس النهارية ان يبقى سنة ثالثة فيها
أبو محمد : السلام عليك يا أبا الفضل العباس السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أريد الستر وحسن العاقبة وقضاء حوائج ...
الموضوع :
قصة جبل عباس علي في ألبانيا..!
سيف علي ساجت : هل الموظف الحكومي في الجيش العراقي مشمول بنوع من السلف لديكم ...
الموضوع :
المصرف العقاري في النجف الاشرف يباشر بتسليف المواطنين
عرفان اركان : الحمد لله والشكر العراق يتمتع بسيادة كاملة على ارضه ومياهه واجوائه والف مبروك انتصرنه كبرت الفرحة وكبرنه ...
الموضوع :
القوات الامريكية تطوق المنطقة الخضراء واجراءات امنية مشددة
ابو حسنين : نعم كل مافي هذا المقال مطابق للحقيقه تماما لاكن مبتور الاتهام لم يذكر فساد الخطباء الذين يعتلون ...
الموضوع :
أقتلوا الشعب فهو الملام..!
مواطن : بسم الله الرحمن الرحيم مدير هيئة النزاها ماتخلصونه من المحامي فراس زامل يتعامل وي فاضل راشد الي ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
بغداد : بت اتحسر على تلك الايام التي كان قلمكم يسطر لنا اوجاع الماضي لرسم خارطة المستقبل قلمكم الان ...
الموضوع :
نصيحة ناصح حر
مع محور المقاومة : تعسا للفاسدين والعملاء ...
الموضوع :
عاجل - معلومات مهمة وخطيرة عن تزوير الانتخابات
Bahia : نشكر اقلامكم الصريحة والمشخصة لمرض استفحل وطال امده نسال الله سبحانه ان يصلح بكم وبايديكم دمتم انوارا ...
الموضوع :
نتوسل لرفض استقالة ابليس..!
فيسبوك