المقالات

التظاهرات.. رسالة علينا فهمها قبل فوات الأوان

250 2018-07-10

أثير الشرع

"إذا الشعبُ يوماً أراد الحياة، فلابد أن يستجيب القدر، ولابدّ لليلِ أن ينجلي ولابد للقيدِ أن ينكسر"، لكل ثورة نواة، ولكل كبوةٍ صحوة، ومهما غابت الشمس فلابد أن تشرق.
مايدور من توترات في جنوب العراق، وتحديداً في محافظة البصرة، لا يمكن أن ُنعبر عنه بأنه ِحراك سياسي لصالح جهة معينة؛ بل حقيقة هذه التوترات بأنها ولدت من رحم المعاناة التي طالت، ولا يمكن التغاضي عما يحصل، خصوصاً بعد الإنتخابات البرلمانية، التي لم تغير الأسود بأبيض!
ذكرتنا التظاهرات الجارية الآن في محافظات البصرة وواسط، وإمتدت إلى ذي قار، بثورات ما سُميّ "الربيع العربي" التي انطلقت كتظاهرات سلمية إحتجاجية، في بعض البلدان العربية، أواخر عام 2010 متأثرة بالثورة التونسية، التي إندلعت جراء إحراق مواطن تونسي نفسه، نتيجة إنتشار الفساد والركود الاقتصاديّ وسوء الأحوال المَعيشية، نجحت الثورة التونسية بإطاحة الرئيس السابق زين العابدين بن علي، ومن أسبابها الأساسية، عدم نزاهة الإنتخابات، ونجحت ثورات الشعوب العربية التي توالت، بالإطاحة بأربعة أنظمة، فبعدَ الثورة التونسية، أسقطت ثورة 25 يناير المصرية الرئيس السابق محمد حسني مبارك، ثم ثورة 17 شباط الليبية التي صرعت معمر القذافي وأسقطت نِظامه، والثورة اليمنية التي أجبرت علي عبد الله صالح على التنحي.
بدأت التظاهرات السلميَّة في محافظة البصرة بالمُطالبة لتوفير فرص عمل للعاطلين، وتطورت لتأخذ موقفاً أكبر، حيث تبنى المتظاهرون في ذي قار، المطالبة بتحسين التيار الكهربائي وباقي الخدمات، كذلك إنهاء الفساد وتحسين الأوضاع المعيشية في عموم العراق، فمن يتحمل نتائج سوء الخدمات وتردي الأوضاع المعيشية، غير الحزب الذي تبنى السلطة؟
نخشى أن يتسلل بعض المغرضين والمخربين بين حشود المتظاهرين، للقيام بأعمال تخريبية بعيداً عن التظاهرات الحقيقية، وبالتالي إفشال التوجه الحقيقي لهذه التظاهرات التي يحاول البعض تسييسها وتجنيسها لصالح جهات سياسية وحزبية، وبالتالي إعلان فشلها وتحييدها ولا يستبعد إلصاق تهمة العمالة الى الخارج، ضد المتظاهرين.
نحذر الحكومة وكافة المؤسسات الحزبية، المشاركة في العملية السياسية، بأن التظاهرات بدأت بالتمدد، وما نراه ونسمعه من ناشطين منظمين، فأن هذه التظاهرات يمكن أن تكبر ويتسع مداها، بسبب عنفوان وربما غباء بعض السياسيين، الذين أوقدوا بغبائهم ناراً لا يمكن السيطرة عليها.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 66.62
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3030.3
ريال قطري 324.68
ريال سعودي 315.46
ليرة سورية 2.3
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.73
التعليقات
أبوجعفر : السلام على الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين.. ...
الموضوع :
قصة وهب النصراني وكيف انظم للأمام الحسين عليه السلام
بومحمد : لا فض فوك ليس كل من ينتسب الى ال البيت معصوم عن المعصية هناك ابن نوح وهناك ...
الموضوع :
ظاهرة مثيرة للجدل اسمها السيد اياد جمال الدين
حسام العرداوي : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته السيد رئيس الوزراء المحترم. نحن من محافظة كربلاء قضاء الهنديه نشكو اليكم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو حسنين : اذا صح الخبر نعتبر السيد عبد المهدي اهل للمسؤليه والرجل المناسب لهذه المرحله لننتضر نتمنى ان يكون ...
الموضوع :
عبد المهدي يرفض تولي هوشيار زيباري وزارة سيادية
حمود صالح : اداوم في حشد وزاره الدفاع تبعا لقياده فرقه الرابعه عشر ونطلب من وزاره الدفاع العراقيه بصرف الرواتب ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
امل حس : السلام عليكم اني مواطنة كنت موظفة في وزارةالمالية سنة1994.تعرضت للاضطهاد السياسي لكوني احمل الجنسية التبعية اﻻيرانية وجدتي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ساجد جميل كاظم : ساجد جميل كاضم خريح.ادارة واقتصاد قسم.ماليه ومصرفيه جامعة.القادسيه ...
الموضوع :
المالية تطلق استمارة التعيين على موقعها الالكتروني
بغداد : واحدة من امنياتي تحققت بقراءة هذا الخبر لاول مرة نشهد الية عمل علمية تواكب التطور ونسأل الله ...
الموضوع :
عبد المهدي يعلن خلاصة النتائج النهائية للترشيح على منصب وزير الكترونيا
مخلدنورالدين ابراهيم : سلام عليكم الى رىيس هيىه النزاهه وكاله الاستاذعزت /اني المواطن مخلدنورالدين ابراهيم اخوالشهيدمامون نورالدين ابراهيم واخوالمرحومه ودادنورالدين ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
أماني : مرحبأ... اني المواطنه اماني ولادتي العراق - بصره ذهبت مع زوجي الى برطانيا وأنجبت اصفالأ في برطانيا ...
الموضوع :
إطلاق موقع السفارة البريطانية في العراق – باللغة العربية
فيسبوك