المقالات

الاستكبار الامريكي ..يتباكى على ضحايا الارهاب 


بقلم ...... السيد محمد الطالقاني
اعلنت السفارة الامريكية في بغداد في بيان لها اليوم عن صدمتها وغضبها لمقتل الضحايا الثمانية بالطريقة البشعة والتي تدل على ان داعش مازالت قادرة وملتزمة على تنفيذ جرائمها .
عجبا ياللعجب ... الاستكبار الامريكي يتباكى على ضحايا الارهاب .
عجبا ياللعجب .. فان عشت اراك الدهر عجبا .. فمن الذي اسس داعش ايها السفير الامريكي؟
الم تقل وزيرة خارجيتكم هيلاري كلينتون بأن الادارة الاميركية قامت بتأسيس ما يسمى بتنظيم “الدولة الاسلامية في العراق والشام لتقسيم منطقة الشرق الاوسط. وانه تم الاتفاق على اعلان تلك الدولة المشؤومة في یوم5/7/2013 بعد ان زارت تلك الوزيرة مائة واثنتا عشر دولة اوربية من اجل الاعتراف بتلك الدولة حال اعلانها فوراً.
ان امريكا- الشيطان الاكبر- مستعدة لان تدعم اقذر الطواغيت والمتجبرين من اجل مصالحها القذرة في تفتيت المنطقة وتدمير ثرواتها, وتمزيق شعوبها, وتشويه إسلامها, وإعاقة مساعي الشعوب نحو النهوض والتقدم والحرية , مستخدمة الجماعات التكفيرية المذهبية لتمرير خططها بواسطتهم مستغلة الفتنة الطائفية في هذه المعركة التي تدار بخلفيات سياسية واقتصادية وأمنية وليست مذهبية.
فالمعركة التي نشهدها اليوم ليست معركة مذهبية كما يعتقد البعض..وإنما هي معركة امريكية اسرائيلية بأدوات تكفيرية مذهبية ,
ان امريكا كانت ومازالت الدولة المستكبرة الراعية للإرهاب في العالم, والمجرمة بحق الشعوب, التي تفتت منطقتنا وتدمر دولها وتقتل أهلها. من أجل السيطرة والهيمنة والنفوذ ووضع اليد على موارد وثروات المنطقة وهي المتبنية للكيان الصهيوني , وهي من تقتل الشعب اليمني والبحريني والسوري فضلا عن العراقي .
تحية اجلال واكبار للشعب العراقي الذي يصرخ دائما ( هيهات منا الذلة, ويجب أن تتظافر الجهود لمواجهة هذا الشيطان الاكبر وإفشال جميع مخططاته.وان موعدهم الصبح اليس الصبح بقريب

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1298.7
الجنيه المصري 75.19
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك