المقالات

مالذي حدث..ما الذي سيحدث؟!

652 2018-06-13

قاسم العجرش qasim_200@yahoo.com

كنتيجة حتمية لعوامل شتى، بعضها أثرَ بشكل منفرد، وبعضها كان تأثيره متداخلا مع غيره من العوامل، تشهد الساحة السياسية إضطرابا شديدا، يفوق بقدر كبير ما هو متعارف عليه، في أوقات الإستحقاقات السياسية والإنتخابية، معظم هذه الإضطرابات؛ يمكن أن يمتد أثره الى عموم الساحة.

هنا في العراق؛ نحن لا نشبه الآخرين في تعاطينا السياسي، فهنا تتداخل الأدوات في الحراك السياسي؛ محولة إياه الى صراع شرس بكل الوسائل، وتتحرك مع الأدوات وقائع على الأرض، تكون في الأعم الاغلب، من جسم تلك الأداة أو هذه الوسيلة، وفي النهاية تجتمع الوقائع والأدوات، على هدف تتقاطع فيه مختلف الجبهات، مهما تعددت غاياتها، وعند ذاك يمكن وصف ما يحدث؛ على أنه"الحرب" بكل تفاصيلها..

ما يجري على الأرض من إضطراب سياسي، "حرب" لم تطلق الجهات المتحاربة نفير إنذارها، لكنها أكدت حضورها المعلن منه أو المخفي، لتتخذ أشكالاً ونماذج متباينة، ولتتعدد جبهاتها.

قد يكون وصفها بالحرب مثيراً لإعتراضات كثيرة، أما خوفا ورعبا من التسمية، أو بحكم أن عوامل هذا التوصيف، بشكله التقليدي لم تتوفر بالقدر الكافي.‏‏

لكن بالنتيجة وفي جوهرها هي "الحرب"، قبلنا بها أم اعترضنا عليها، إنها حرب تُحَرَكُ من الخارج؛ على مسارات تكاد تكون شاملة لكل الاحتمالات، وتعمل في الداخل بذات التعدد، وربما أحياناً تضيف عليه، ماهو غير متاح في الخارج.‏‏

أدوات هذه الحرب؛ اتخذت في الشكل التمويه في شعاراتها، وسيلة للتستر على المخفي من ممارساتها، وأتخذت مضامين فضفاضة، سعيا لتمرير ما تود تمريره، بعملية خلط دهائي متعمدة، وحاولت في جوهرها أن توقظ السعار؛ كل ما استطاعت، ولم تترك مساراً أو مجالاً، إلا ولعبت على حباله، محاولة تصديره على أنه أحد جوانب حل المعضلة.‏‏

عمليات الاصطفاف السياسي الجديدة، برزت تباعاً بشكل مثير، مبدلة في تراتبية حضورها، مبدية في كل مرحلة شكلاً مغايراً عما سبقها، حتى استوطنت بعض النماذج، التي دفعت نحو مسار محدد، كانت تخطط  له منذ عدة سنوات.‏‏

الفارق اليوم أن هذه النماذج الخطيرة، تخلت عن ورقة التوت الأخيرة التي تخفي غاياتها، لتعلن عن ذاتها  بصفاقة سياسية لا معهودة، والأمر ذاته ينسحب على الأدوات، التي بدت في كثير من الأحيان، مُحرَجَة في الإفصاح عن نفسها، لتعلن الآن ماهو خارج الحرج، بل ما هو غير مباح أو مسموح به.

إنها "حرب" أختير توقيتها بعناية فائقة، إذ تزامنت مع قرب إمحاء "داعش" من خارطةالوجود، والهدف هو تدمير تاريخ القوى السياسية الإسلامية، وسلب تلك القوى عناوينها المعروفة، ومنحها عناوين مدنية، كي تنسجم مع تطلعات "الترامبية" الخبيثة.

كلام قبل السلام: حين تتواجد في بيتك أعواد ثقاب، لا تنس شراء مطفأة الحريق..!

سلام..

                                                  

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1369.86
الجنيه المصري 66.31
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
محسن البصراوي : شكرا لكم ...
الموضوع :
قصيدة رائعة عن السيدة زينب عليها السلام
بارك الله بكم : السلام عليكم ,,,,الرجاء الاسراع والقيام بتصبير الناس واعانتهم فلقد بدئت امراض جلديه عنيفه تتفشى بين اهل البصره ...
الموضوع :
بالصور.. هندسة الحشد تحوّل مسار مياه مجاري البصرة من شط العرب
محمد : مو شرط . ممكن يكون شيعي لكن ظلمه للشيعة يفوق مايفعله المخالف بهم. بعدين الفيلية بدون شي ...
الموضوع :
حزب بارزاني: مرشحنا للرئاسة شيعي.. والاتحاد الوطني خالف مبادئ التوافق
Bashar : بريطانيا دولة خبيثة لا تريد للدول المنطقة بالاستقرار كذلك العتب على الجاره عندما تناقش هذه الأمور مع ...
الموضوع :
تغريدة السفير البريطاني الخبيث وتحليل
علي. عطا العيساوي : عاطل عن. العمل ولدي خمسة. اطفال ...
الموضوع :
مكتب تشغيل العاطلين عن العمل في البصرة يربط القضاء على البطالة بالاستثمار الأجنبي
رمزي جمعة : هل تعلمون ان الدكتور أنس احمد حاجي انتقل الى رحمة الله .اليس من المفروض نشر ذالك لانه ...
الموضوع :
عراقي يتوصل إلى اكتشاف مادة بديلة عن السمنت
Habeeb : رحم آللـْ•̣̣̥·̩̩̩̥•̣̥ـْـّہ العالم الكبير ...
الموضوع :
سيرة آية الله العظمى الشيخ محمد تقي بهجت ( قدس سره )
اسامه ستار عبد الحميد رحب : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته #مناشده الى سيادة وزير الداخلية المحترم الى مديرية ادارة التطوع / وزارة ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
Montdhr : سلمت اناملك والمقال رائع جدا ...
الموضوع :
أوربا.. غياب الموقف وضبابيته
ناصر علال زاير : الله يبارك فيكم زميلنا وولدنا الأكبر سيد علي الحمد لله دائماً الله ينصر المظلوم فقد ظلمنا البعض ...
الموضوع :
الدكتور عادل عبد المهدي الاختيار الأنسب لقيادة العراق
فيسبوك