المقالات

جلال الدين الصغير لم يعد فردا بل اصبح ملهما وقائدا

1995 2018-06-09

حيدر السراي
لن استغرب ان ادعى البعض انني متملق او مستفيد من السياسي العراقي المعروف جلال الدين الصغير ، او انني اتلقى مالا مقابل هذه المقالة ، لكن دعني اقول ببساطة انني لا اكترث لشئ ، لست مسؤولا اخشى على سمعتي ، ولا سياسيا اخاف من التسقيط ، ولا حزبيا حتى اتهم بالمحاباة وليس لدى الشيخ الصغير ما يمكن ان يقدمه لي ، فضلا عن انني اثق بالجمهور الذي يتابعني ولا اخشى في اللهلومة لائم ومن يعرفني بصورة شخصية يعرف انني ابعد الناس عن التملق والنفعية ، وانا هنا لست بصدد مدح الذات بقدر ما انا بصدد التمهيد لما ساكتبه واقوله.

في اجواء السياسة العراقية المليئة بالنفاق والكذب والخوض في اموال ودماء الابرياء في تحالفات الغرف المغلقة ، وفي وقت يشعر فيه الشعب وتحديدا الشيعة منه باليأس من وجود رمز سياسي قائد مخلص بكل معنى الكلمة ، وعندما نجد ضوضاء الصراع على المكاسب من قبل سياسيي الشيعة ، نرى ان هذا الرجل يجلس مع الصائمين في ليلة القدر في مسجد براثا وهو يوجه المؤمنين بكل اخلاص الى كيفية احياء هذه الليلة ، وهو في حالة روحانية عجيبة لم اشاهدها من احد سياسيي الشيعة الحاليين مطلقا .
تجده يربط الحضور بصاحب الزمان والعبرة تقطع عليه الكلمات ، وجمهوره يبكي ، 
يحفه المؤمنون من الشباب وغيرهم في كل جمعة منتظرين محاضراته المهدوية التي تضع الجميع امام حقيقة ما نعيشه من احداث ، 
لا يجامل ولا يستحي من اظهار عقيدته الحقة ، يعيش هموم الناس ، وتأخذه الغيرة والحمية على مصالح الشيعة وامنهم .
هذا الرجل واقولها بوضوح وبدون الحاجة الى لف ودوران هو زعيم شيعي مخلص وقائد شجاع من قادة الشيعة الذين يجب ان نفخر بهم ، عشرات الاقلام المأجورة والصفحات المشبوهة التي لطالما استهدفته حتى اصبح الدفاع عنه شبهة وسببا للاحراج ، لكن ماذا سنقول للامام المهدي عليه السلام ان لم نتصدى للدفاع عن هذا العاشق المهدوي ، والمؤمن الموالي لال محمد صلوات الله عليهم
على خلاف العادة وفي حالة نادرة نجد انفسنا امام معمم سياسي يمتلك من الاخلاص العقائدي والصبر على الاذى ما لا يمتلكه الكثيرون ، واذا لم تلاحظوا فان الرجل قد اخذ بمجامع قلوب الالاف من المؤمنين ليس في العراق فقط بل في دول اخرى ايضا ، فالرجل يقف على السواتر الامامية للدفاع عن عقيدة اهل البيت وشيعتهم ، ولم يكتفي بذلك حتى لبس لامة الحرب ملبيا نداء العقيلة ، وفتوى الدفاع المقدس ، انني اتوقع لهذا الرجل الصالح مستقبلا كبيرا في حراك شيعة العراق ودورا بارزا في كل المواجهات المقبلة مع محور العدو الناصبي والصهيوني.
اعرف ان سماحته لم يملك بيتا لغاية الان ، ولا يملك من حطام هذه الدنيا شيئا ، ولست مهتما بتصديق اي احد لما اقول لكنها شهادة اقدمها بين يدي سيدي صاحب العصر والزمان دفاعا عن احد محبي الامام ممن ظلم كثيرا وحان الوقت للدفاع عنه.
كلمة اخيرة اوجهها لسماحة الشيخ جلال الدين بن علي الصغير عبر الاعلام : اعرف ان سماحتكم سيستاء من هذه المقالة لانكم لا ترغبون في الدفاع عنكم من قبل اي كان ، واعرف انني قد اتعرض لمعاتبتكم على هذا الطرح ،لكن عذرا سماحة الشيخ فتكليفنا هو الدفاع عن الحقيقة ونحن لم نذكر اكثر من ذلك.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
ام فاطمة
2018-06-10
احسنتم...ذكرتم ما يختلج في انفسنا
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 76.16
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
sajjad : لم يذكر خضر السلمان بان ال حسيني من عشائر بني اسد انما هي عشيرة مستقلة ولها فروعها ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
عيسى العمارات : احسنتم على الطرح الجرئ في الانساب وهو خير معين لمن يريد اتباع الحقائق بالتاكيد ان خيكان تحالف ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
دعاء العامري : نداء عاجل وصرخة مظلومين الى السيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم لدينا شكوى بخصوص دائرة البعثات ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
عباس المالكي : يجب أن تتولى جهة ما عملية فضح البعث حتى لا يضلل النشأ الجديد ...
الموضوع :
الشيخ الصغير يكتب..حينما كنت في الزنزانة وانتصرت ثورة الامام الخميني قدس سره الشريف بين دماء الجسد ودموع الفرح
ام السادة : ويلهم من عذاب الله .. احتقرت نفسي كثيراً عندما كنت اقرأ عن معاناتكم شيخنا الفاضل لاننا كنا ...
الموضوع :
الشيخ الصغير يكتب..حينما كنت في الزنزانة وانتصرت ثورة الامام الخميني قدس سره الشريف بين دماء الجسد ودموع الفرح
ابو علي : مع الاسف من المعيب على حكومة ومنذ اشهر بما فيها من اجهزة ومخابرات وامن وطني وجيش ان ...
الموضوع :
بيان صادر عن اللجان التنسيقيه للجامعات ذي قار الحكوميه والاهليه بعد الأحداث الأخيرة .
المهندسة بغداد : اضم صوتي الى صوتهم ..سيبقى السيدعادل عبد المهدي سطورا ً واضحة لاصحاب الاذهان السليمة ...
الموضوع :
خلية حكومية تودع السيد عادل عبدالمهدي بلافتة جميلة مكنوب فيها : شكراً لك بحجم الوطن
ابو علي : السيد عادل عبد المهدي الظاهر منه شخصية نزيهة ومحترمة ونظيفة وتصرف بما يتمكن لمواجهة ازمات معقدة جدا ...
الموضوع :
خلية حكومية تودع السيد عادل عبدالمهدي بلافتة جميلة مكنوب فيها : شكراً لك بحجم الوطن
ابو علي : للعلم فقط انه في اللغة الانكليزية ايضا عندما تذكر مجموعة كلمات في اخر كلمة منها تكتب الواو. ...
الموضوع :
ماذا تعرِف عن واو الثمانية؟!
ابو علي : الموضوع ليس بهذه البساطة انت امام وضع اجتماعي ناشئ وجديد يحتاج الى جهد كبير. تصور عندما يقوم ...
الموضوع :
نظرية القوات الامنية
فيسبوك