المقالات

السجين السياسي الأول

1070 2018-04-16

كثيرون هم السجناء السياسيون أو ما يعبر عنهم بسجناء الرأي، الذين خالفوا بآرائهم وأفكارهم السلطات الحاكمة، التي لا تعترف بحرية التعبير عن الرأي أو الاختلاف في الافكار السياسية، أو عارضوا الحكومات الظالمة التي سقت شعوبها كأس الذل والهوان، دون أن يكون لها رادع أو معارض. 

غالبا ما ينظر الى السجين السياسي على إنه شديد الخطر، يهدد كيان الدولة بحسب مفهوم الحزب الحاكم، ويتم التعامل معه بأشد قسوة وبمختلف أساليب القهر والتعذيب، دون مراعاة للجوانب الانسانية او التزام بالقوانين الموضوعة، وإنما يكون تحت رحمة سياط الجلادين وأهوائهم، وأحيانا حتى وجوده في السجن يؤرقهم ويثير مخاوفهم، فتنتهي حياته في السجن مقتولا في ظروف غامضة وتطمس معالم الجريمة، من أجل القضاء على كل فكر نير يستهدف الحرية ورفض الظلم والجور. 

لم يتعرض سجين سياسي، مثل ما تعرض له الإمام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام، الإمام السابع عند الشيعة الإثنا عشرية، الذي قضى الجزء الاكبر من حياته في سجون الخلفاء العباسيين، ابتداء من الخليفة المهدي الذي أمر باعتقاله في المدينة المنورة وارساله الى بغداد ثم أطلق سراحه، بعدها أراد الخليفة موسى الهادي إعتقاله، لكن أجله لم يسمح له بتنفيذ وعده الذي قطعه على نفسه بسجن الامام الكاظم عليه السلام، لتأتي بعدها حقبة هارون الرشيد. 

كانت العلاقة التي تربط العباسيين مع العلويين متأزمة، حافلة بالأحداث الدامية التي إرتكبها العباسيون، ضد سلالة النبوة ومنبع الرسالة عائلة الامام الكاظم عليه السلام، ولطالما كانت السلطة تشعر أن هذه العائلة تهدد وجودها وكيانها، كونهم هم الخلفاء الحقيقيون للمسلمين ولا وجود شرعي لأي حاكم بوجودهم، حيث كان كثير من افراد الأمة يلتفون حول الإمام الكاظم ويدينون له بالولاء والطاعة، ويعتبرونه الخليفة الشرعي ومدرسة العلم والفقه، التي توارثها عن آبائه عليهم السلام. 

لذلك حرص هارون الرشيد على اعتقال رأس المعارضة ، فاعتقل الإمام الكاظم عليه السلام وأرسله من المدينة الى البصرة، حيث أمر بقتله وهو في السجن ولكن السجانين لم يستطيعوا قتله، لما تركه من أثر طيب في نفوس سجانيه، فتم ترحيله الى بغداد وحبسه في سجن خاص هو بيت الفضل بن ربيع، خوفا من تأثيره على الناس في السجن، ثم أطلق سراحه بعد فترة ووضع تحت الاقامة الجبرية في بغداد، دون السمح له بمغادرتها حتى يكون تحت أنظار السلطة الحاكمة. 

ثم أعاد هارون الرشيد إعتقال الامام الكاظم، واضعا غياه في سجن السندي بن شاهك، الذي اجتهد في إبتداع مختلف اساليب التعذيب والتنكيل بالإمام الكاظم عليه السلام، وصلت الى محاولات منعه من الصلاة بمختلف الطرق، وحرمانه من الزاد والماء حتى إنه حين كان يسجد لا ترى سوى كومة ملابس، ولكن كل ذلك لم يرض سجانيه، أو يريح أنفسهم الخائفة من تأثير الامام الكاظم في الناس، التي تحاول التواصل معه وتنتظر إشارة منه للثورة ضد الحاكم، فكان أن دس السم له ويحمل نعشه ليوضع على جسر بغداد، وينادي المنادي : " هذا إمام الرافضة ". 

جسد الامام موسى بن جعفر صلوات عليه وعلى آبائه في سجنه، الظلم الذي يتعرض له الأحرار من حكام الجور والطغيان، وعبرت قصة شهادته عن الأساليب الدموية التي تستخدمها الأنظمة الجائرة ضد معارضيها السلميين، فكان بحق مثالا للسجناء السياسيين بل كان الأول فيهم، وسيبقى مشعلا ينير طريق الحرية ومثالا شاخصا للمظلومين، يستلهمون منه معاني الصبر والفداء والتضحية. 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 66.31
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 321.54
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
امل حسن علي : تحية طيبة اني حفيدة المتوفية المرحومة ملوك حمودي تبعية ايرانية .ارجو مساعدتي ﻻعتبارها شهيدة حسب الشروط القانونية ...
الموضوع :
العراقيون المتوفين في الخارج قبل 2003 شهداء..!
سعدعبدالعزيزعلي الشوهاني : ارجوا من حظرتكم الصدق مع التعامل مع المواطنيين وأنا واحد منهم وأتمنى الحصول على قرض الاحلام لكي ...
الموضوع :
مصرف الرشيد: 200 مليون دينار سلفة لشراء سكن عبر النافذة الاسلامية !!! والمستفادون منه حماية رافع العيساوي وموظفوا المالية
عبد العزيز الجمازي الاعرجي : الله يحفظ الشيخ جلوب هذا غير مستغرب من هذا السيد الجليل ومن عشيرته البصيصات الاعرجية الحسينية الهاشمية ...
الموضوع :
عشيرة البصيصات والخطوة الفريدة المشرفة
الشيخ حسن الديراوي : اعراب البيت الثاني اين الدهاء / جملة اسمية - مبتدأ وخبر - تقدم اعرابه - اين القصور ...
الموضوع :
أين القصور أبا يزيد ولهوها والصافنات وزهوها والسؤددُ.... قصة قصيدة شاعر سوريا الكبير الدكتور محمد مجذوب
الشيخ حسن الديراوي : اسمحوا لي ان اعرب البيت الاول أين/ اسم استفهام مبني على الفتح في محل رفع خبر مقدم ...
الموضوع :
أين القصور أبا يزيد ولهوها والصافنات وزهوها والسؤددُ.... قصة قصيدة شاعر سوريا الكبير الدكتور محمد مجذوب
Mohamed Murad : لو كان هناك قانون في العراق لحوكم مسعود بتهمة الخيانه العظمى لتامره على العراق ولقتله الجنود العراقيين ...
الموضوع :
الا طالباني : عندما كنا نلتقي قيادات الحشد كنا خونة والحمدالله اليوم العلم العراقي يرفرف عاليا خلف كاك مسعود
yyarrbalkhafaji : احسنتم على هذا التوضيح يرحمكم الله والله شاهد على ما اقول ليس اي جريدة او اي شخص ...
الموضوع :
رفحاء الصمود ولكن..!
Zaid : الكاتب يناقض نفسه فهو يقر بوجود تشريع فاسد لا يفرق بين الطفل الصغير والمجاهد الحامل للسلاح ثم ...
الموضوع :
رفحاء الصمود ولكن..!
أبو مصطفى الساعدي : سيدي الكريم سوف ننتصر عليهم بعونه تعالى، وسنقطع خيوط الخديعة، وسوف ننزع عنهم أوراق التوت؛ لنري للناس ...
الموضوع :
الديمقراطية والإصلاح بين الجهل والتجاهل..!
DR.shaghanabi : ان الریس الحالی یبدو ذو نشاط ومرغوبیه علی الساحتین الداخلیه والدولیه وهو رجل سیاسی معتدل فی الساحه ...
الموضوع :
الرئيس العراقي يدعو بابا الفاتيكان لزيارة بيت النبي إبراهيم
فيسبوك