المقالات

الوهابية؛ صداقة مع اليهود وعداء للشيعة..!

1935 2018-03-18

قاسم العجرش   qasim_200@yahoo.com

منذ بعض يوم؛ كنت أقرأ في مقال لكاتب"سعودي"، كتبه في صحيفة تصدر في الرياض، عاصمة مملكة الحجاز، الذي سعودته قبيلة آل سعود، فصادرت أسمه التأريخي، لتحوله الى المملكة العربية السعودية، وهو أسم مرتبط بهذه القبيلة، وليس له عمق تاريخي، أو بقية من تراث على الإطلاق!

في هذا المقال روج الكاتب الى فكرة مؤداها، أن سبب سيادة نزعة التظرف والضلال، وهو الأسم الذي بدأ الإعلام السعودي، يطلقه على الحركات التكفيرية، هو المشكلات والإضطرابات التي شهدتها المنطقة العربية، عقيب نهوض الشعوب بربيعها العربي، ضد الحكام المستبدين، من أمثال القذافي وبن علي ومبارك وبشار الأسد، ونسي او تناسى هذا الكاتب النحرير، الجذر الفكري للحركات التكفيرية، وأغمض عينيه عن مصادر تمويل تلك الحركات.

الحقيقة التي يتغاضى عنها كثير من الكتاب، هي ان المجتمعات الإسلامية الراهنة، تموج بالفكر التكفيري، الذي اسرف معتنقوه بتضليل الناس وتكفيرهم، حيث يقوم التكفيريون بمحاكمة جميع البشرغيابيا، لأن البشر جميعا متهمين دائما بمعتقداتهم، ومحاكمات التكفيريين قطعية النتائج، لأنهم يعتقدون انهم وحدهم، يمتلكون الحقيقة وزمامها، وأن ما يقولونه ويقررونه هو الحق المطلق!

يشهر التكفيريون سيوفهم على المسلمين أولا، وبالمناسبة فإنه تعالى تقدس أسمه؛ يجلس على سيف في عقيدة التكفيريين، كما هو بائن في علم مملكة آل سعود، وهم يعتقدون أن كل المسلمين يمثلون ضدهم النوعي، لا سيما الشيعة منهم، فهم النقيض الحتمي للتكفيريين، بكل تفاصيلهم ومعتقداتهم وآرائهم.

بلحاظ ان المذاهب الأربعة التي تشكل العمود الفقري، للسنة المسلمين في العالم، تواجه تحد لوجودها، بسبب أن التكفيريين يقولون أنهم سُنة، وهي حقيقة لا مراء فيها، فالتكفيريون خرجوا من رحم المذهب الحنبلي، أحد مذاهب السُنة الأربعة، وتمددوا الى المذهب الحنفي عبر بوابة الأخوان المسلمين، الرحم الثاني الذي خرجت منه الجماعات المتطرفة، بعد رحم الوهابية وآل سعود، ولم يحصل لغاية اليوم، أن تبرأت القيادات الدينية السُنية من التكفيريين، وغاية ما قامت به هذه القيادات، هو تململ حذر! 

الوهابية؛ ذلك الرحم الموبوء بالتطرف العنيف، الذي يتخذ من شريعة الله تكأة له، يقتلون المسلمين الشيعة الأبرياء أينما ثقفوهم، لمجرد أنهم يخالفونهم في الرأي، وهم دائما يتوعدون الشيعة بالإبادة، على ألسنة كبار رجال الدولة السعودية، وبلا إنكار أو وجل أو خجل، متناسين وجاحدين عن عمد، المبادئ التي جاء بها الإسلام، في توقير التعددية واحترام الاختلاف. 

وثمة شيء آخر؛ هو أن التكفيريين، ابناء بيئة وطنت علاقات وثيقة مع الهيود، ودولة إسرائيل الصهيونية، والصلات الرسمية لمشايخ الخليج، لم تعد تجرى بالخفاء، بل هي حقيقة واقعة، والتكفيريون ليسوا أعداءا لليهود قطعا، وهم يتعاملون بأريحية بالغة معهم، وإتصالاتهم وتواصلهم بات شائعا الى حد التواتر، ولا يحتاج الى مصاديق أو أدلة، مثلما لا يحتاج إستهداف الشيعة الى دليل، لأن القوم جعلوه منهجا يتفاخرون به.

كلام قبل السلام: ترى هل يمكن للسُنة إعادة إكتشاف دينهم؟!

سلام...

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
مهدي اليستري : السلام عليك ايها السيد الزكي الطاهر الوالي الداعي الحفي اشهد انك قلت حقا ونطقت صدقا ودعوة إلى ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
ابو محمد : كلنا مع حرق سفارة امريكا الارهابية المجرمة قاتلة اطفال غزة والعراق وسوريا واليمن وليس فقط حرق مطاعم ...
الموضوع :
الخارجية العراقية ترد على واشنطن وتبرأ الحشد الشعبي من هجمات المطاعم
جبارعبدالزهرة العبودي : هذا التمثال يدل على خباثة النحات الذي قام بنحته ويدل ايضا على انه فاقد للحياء ومكارم الأخلاق ...
الموضوع :
استغراب نيابي وشعبي من تمثال الإصبع في بغداد: يعطي ايحاءات وليس فيه ذوق
سميرة مراد : بوركت الانامل التي سطرت هذه الكلمات ...
الموضوع :
رسالة الى رئيس الوزراءالسابق ( الشعبوي) مصطفى الكاظمي
محمد السعداوي الأسدي ديالى السعدية : الف الف مبروك للمنتخب العراقي ...
الموضوع :
المندلاوي يبارك فوز منتخب العراق على نظيره الفيتنامي ضمن منافسات بطولة كأس اسيا تحت ٢٣ سنة
محمود الراشدي : نبارك لكم هذا العمل الجبار اللذي طال إنتظاره بتنظيف قلب بغداد منطقة البتاويين وشارع السعدون من عصابات ...
الموضوع :
باشراف الوزير ولأول مرة منذ 2003.. اعلان النتائج الاولية لـ"صولة البتاوين" بعد انطلاقها فجرًا
الانسان : لانه الوزارة ملك ابوه، لو حكومة بيها خير كان طردوه ، لكن الحكومة ما تحب تزعل الاكراد ...
الموضوع :
رغم الأحداث الدبلوماسية الكبيرة في العراق.. وزير الخارجية متخلف عن أداء مهامه منذ وفاة زوجته
غريب : والله انها البكاء والعجز امام روح الكلمات يا ابا عبد الله 💔 ...
الموضوع :
قصيدة الشيخ صالح ابن العرندس في الحسين ع
أبو رغيف : بارك الله فيكم أولاد سلمان ألمحمدي وبارك بفقيه خراسان ألسيد علي ألسيستاني دام ظله وأطال الله عزوجل ...
الموضوع :
الحرس الثوري الإيراني: جميع أهداف هجومنا على إسرائيل كانت عسكرية وتم ضربها بنجاح
احمد إبراهيم : خلع الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني لم يكن الاول من نوعه في الخليج العربي فقد تم ...
الموضوع :
كيف قبلت الشيخة موزة الزواج من امير قطر حمد ال ثاني؟
فيسبوك