المقالات

"الإنتخابات المقبلة " بين الأحلام والكوابيس..!

1276 2018-03-13

 

من خلال الإستبيانات العشوائية لمواطنين عراقيين في الداخل والخارج، تبيّن أن نسبة المشاركة في الإنتخابات المقبلة التي من المقرر إجرائها في الثاني عشر من أيار المقبل ستكون ضئيلة؛ بسبب عدم تقديم ما يسر المواطن طوال الـ 15 عاماً المنصرمة، فالفترات المتعاقبة التي تلت عام 2003 كان المواطن يأمل أن تكون الأحزاب التي ولجت العراق بعد هذا العام، بأن تصلح ما أفسده "نظام البعث" وإنصاف الشعب من حاكمٍ جائر؛ لكن واقع حال المواطن يقول : بأن ما حصل "كابوس" ! قتل جميع أمنيات التغيير الذي كان ينشدها المواطن العراقي. 

أن التعددية الحزبية والمحاصصة من أهم الأسباب التي أدت لفشل عملية ترميم وبناء العملية السياسية، والعمولات (Commissions) التي أنتجت فساداً مريعاً شلّ حركة الدولة وحولها لمكاتب لجني العمولات! 

أصبح المواطن العراقي فريسة صراعات نمت وتكاثرت، وإثر تلك الصراعات تولّدت قناعات لدى المواطن؛ بأن أبطال المحاصصة والصراعات عليهم أن يتركوا حلبة الصراع السياسي الذي إحتدم وكان ضحيته ملايين العراقيين، الذين راودهم حلم التغيير والخلاص من عبودية النظام البائد، لكن الصدمة كانت كبيرة فالمواطن العراقي الذي تمنى الخلاص من ديكتاتورية صدام وحزبه، يُعلن صراحة اليوم بأن حقبة الديكتاتورية لم تكن بتلك القسوة المؤلمة؛ التي عاناها المواطن البسيط، ولسان حاله يقول " نارك يا صدام ولا جنة أهلنا الذين لم ينصفونا" ! 

بعض السياسيين الذين نجحوا عملياً إبان تسنمهم وزارات مختلفة، خلال الحكومات المتعاقبة لم يشاركوا بخوض الإنتخابات المقبلة؛ ربما ليس خوفاً من فشلهم بحصد الأصوات بل لعدم قناعتهم بدعاوى التغيير التي ضجت خلال الأشهر القليلة الماضية، فما يؤسفنا حقاً عدم ترشح من نجد لديهم المقدرة على التغيير، وإعطاء الفرصة للفاسدين لتجنيد جيل جديد لفساد قادم ! 

أن الإنتخابات المقبلة يعتبرها البعض مرحلة إنتقالية وباب واسع للتغيير، ونراها عكس ذلك؛ حيث لا وجود لأي مَعْلَم من معالم التغيير، ونفس الوجوه التي عبست بوجه المواطن خلال السنوات الماضية، نراها جددت خلاياها وبدأت فعلاً بعمل عمليات تجميل كي يظهر بهيئة مختلفة تخدع المواطن ظاهراً لينقض على فريسته في 12 أيار 2018 فحذارنا من الخداع وشراء الأصوات.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.68
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك