المقالات

ديمقراطية الإمتيازات اللصوصية..!

822 2018-02-23

قاسم العجرش qasim_200@yahoo.com

امضى العراقيون معظم القرن العشرين، وهم ينتقلون من حكم ملكي بِشاشةٍ برلمانيةٍ زائفة، الى سلسة إنقلابات عسكرية أستمرت عشر سنوات، الى الرزوح تحت طغيان البعث؛ الذي استمر اربعين سنة بالتمام والكمال، بكل آثامها وآلامها، وبديهي أن هذا الوضع القاهر، لم يترك لنا أرثا سياسيا لتداول سلمي للسلطة، عبر نوافذ الديمقراطية المعروفة.

لذلك فإن فهمنا للمارسة الديمقراطية؛ سيبقى قاصرا لفترة طويلة، تتناسب طرديا مع قلة خبراتنا ومعارفنا، بهذا الكائن الأسطوري الجديد، الذي اسمه ديمقراطية!

ستتعسر مهمة فهم الديمقراطية أمامنا؛ بشكل اكثر إضطرادا، مقايسة مع ما هو منتج ديمقراطيا عندنا الآن.

بناءا على هذا العُسر؛ فإنه ربما هنالك تعريف لا نعرفه للديمقراطية، يمكن أن يكون مخالفا  لنظام الحكم الديمقراطي، لكن قطاعا واسعا من صناع الرأي؛ يفهمون الديمقراطية من خلال أدبياتها المتداولة عالمياَ، على أنها تكريس سيادة الشعب، عن طريق وسائل الانتخاب والاقتراع، وذلك للتعبير عن إرادة الشعب؛ واحترام مبدأ الفصل بين السلطات التشريعية والقضائية والتنفيذية.

يُفهمُ أيضا؛ أنه أذا كان النظام ديمقراطيا، فأنه أولى بالسلطات الثلاث؛ أن تكون البادئة بالخضوع الى القانون، لإعطاء أنموذجا مُحبباَ؛ يحتذى به للممارسة الديمقراطية، وذلك لضمان ديمومة النظام الديمقراطي، وتقديمه على انه أنموذجا صالحا؛ ومشوقا مقبولا قابلا للحياة.

أولى علائم خضوع سلطات الدولة الثلاث؛ لإشتراطات الديمقراطية، هو إفتراض زُهدها بالمال العام، وعدم مَدَ أعُنَها وأيديها إليه، وذلك بالتعاطي بحد مقبول مع الامتيازات الخاصة، للسلطات المكلفة بإدارة الدولة، لكي تكون هذه المؤسسات معبرة عن إرادة الشعب بأكمله..هذا هو فهمنا للديمقراطية بأبسط صورها.

لكن ما يسمى بالنظام الديمقراطي عندنا، نقض هذا الفهم وهدم أسسه، لأن السلطات الثلاث إياها، والمكلفة بإدارة الدولة؛ وفقا للعقد بينها وبين الشعب، والذي تم تجسيده بواسطة الانتخابات، فقد استحوذت مجتمعة على الامتيازات وبمستويات مرتفعة، كما استحوذت على المال العام بطريقة مشرعة من قبلها، أي بسن قوانين؛ تدعم سيطرتهم على الامتيازات والمال العام.

هذا التصرف لا يخالف جوهر الديمقراطية فحسب، لكنه بالحقيقة يمثل تصرفا لا أخلاقيا، لأنه يشكل لصوصية معلنة، مدعمة بقوانين سنوها بأنفسهم لأنفسهم، ومن شأن ذلك أن يفتح الأبواب على مصاريعها، لإحتجاجات وإرتجاجات في وضعنا الهش أساسا.

قصة الأمتيازات والأستحواذات قصة لا تنتهي، ورفضها والإحتجاج ضدها؛ لا يمثل موقفاَ شخصيا لكاتب، بل هو موقف الملايين الذين ينظرون بألم بالغ؛ إلى ما بات في يد الساسة وكبار المسؤولين، من أموال عامة وامتيازات.

هذا الوضع يقدم صورة سيئة جدا للديمقراطية، جعلت كثيرين يترحمون على أنظمة القهر والإستبداد، ويعني فيما يعني؛ قصر نظر الطبقة السياسية المتمشدقة بالديمقراطية، وستكون عواقبه وخيمة بالتأكيد، وأول من سيتأثر بهذه العواقب؛ هم الطبقة السياسية ذاتها، وسيرون ذلك في قابل الأيام!

كلام قبل السلام: لإن الحقيقة تقاس بمعيار العمل المنتج، فإن آية الحق النجاح وآية الباطل الفشل..

 

سلام...

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 66.67
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
شامل : اعتقد ان العملية السياسيه بالعراق تحتضر ولن تتم هذه الاربع سنوات لغة الحوار بين السياسيين وعمليات شراء ...
الموضوع :
الخزعلي يغرد: لا تستعجلوا ولا تفرحوا فان من يضحك اخيرا يضحك كثيرا
زينب : مرحبا اني طالبه سادس العام اجلت والسنه ماعجبني معدلي وردت اعيد بس كالولي الا مسائي زين ايحق ...
الموضوع :
التربية : يحق للطالب الراسب سنتين في المدارس النهارية ان يبقى سنة ثالثة فيها
أبو محمد : السلام عليك يا أبا الفضل العباس السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أريد الستر وحسن العاقبة وقضاء حوائج ...
الموضوع :
قصة جبل عباس علي في ألبانيا..!
سيف علي ساجت : هل الموظف الحكومي في الجيش العراقي مشمول بنوع من السلف لديكم ...
الموضوع :
المصرف العقاري في النجف الاشرف يباشر بتسليف المواطنين
عرفان اركان : الحمد لله والشكر العراق يتمتع بسيادة كاملة على ارضه ومياهه واجوائه والف مبروك انتصرنه كبرت الفرحة وكبرنه ...
الموضوع :
القوات الامريكية تطوق المنطقة الخضراء واجراءات امنية مشددة
ابو حسنين : نعم كل مافي هذا المقال مطابق للحقيقه تماما لاكن مبتور الاتهام لم يذكر فساد الخطباء الذين يعتلون ...
الموضوع :
أقتلوا الشعب فهو الملام..!
مواطن : بسم الله الرحمن الرحيم مدير هيئة النزاها ماتخلصونه من المحامي فراس زامل يتعامل وي فاضل راشد الي ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
بغداد : بت اتحسر على تلك الايام التي كان قلمكم يسطر لنا اوجاع الماضي لرسم خارطة المستقبل قلمكم الان ...
الموضوع :
نصيحة ناصح حر
مع محور المقاومة : تعسا للفاسدين والعملاء ...
الموضوع :
عاجل - معلومات مهمة وخطيرة عن تزوير الانتخابات
Bahia : نشكر اقلامكم الصريحة والمشخصة لمرض استفحل وطال امده نسال الله سبحانه ان يصلح بكم وبايديكم دمتم انوارا ...
الموضوع :
نتوسل لرفض استقالة ابليس..!
فيسبوك