المقالات

تهرب الأبناء من مدارات اباءهم العلامة الكبرى لانهيار الاسرة

1157 2018-02-10

الأسرة تعتمد على قطبين أو حدين : أولهما اهتمام الاباء بالأبناء وتربيتهم ومن ثم اهتمام الأبناء بالإباء حين الكبر والضعف ، وعند اختلال أحد القطبين سوف تنتهي الأسرة ، لأنها المركز ما بين هذين القطبين ، وكأن العملية تبدأ بالعطاء وتنتهي بالجزاء وإذا فُقِدَ أحد جناحي الأسرة فأن الاسرة لا يمكن لها أن تطير في هذه الحياة نتيجة الصعوبات والتحديات التي تواجهها ، مع فقدان أحد جناحي الأسرة وخصوصاً البر بالوالدين سيعمل الإنسان على تدمير النواة أو اللبنة الاساسية في بناء المجتمع مما يؤدي الى نهاية المجتمع ككل ، وهذه أكبر كارثة تواجه الإنسانية اليوم ،

لهذا يحاول المجتمع ككل تبني وظيفة الأبناء في الاهتمام بالآباء عند الكبر والضعف ، من خلال بناء دور العجزة وجعلها تحتوي على كل ما يحتاجه كبار السن (الآباء) وتقديم لهم كل التسهيلات من أجل قضاء باقي ايام حياتهم في سعادة ويسر ، ولكن هذه العملية عرجاء لا يمكن لها أن تقدم الجزاء الحقيقي الذي ينتظره الآباء من أبنائهم لأنها فارغة من الرحمة والعطف الحقيقيان اللذان يربطان أعضاء الاسرة وخصوصاً الآباء بالأبناء ،

قال الله سبحانه وتعالى (وقضى ربك إلا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولا كريما وأخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل رب أرحمهما كما ربياني صغيرا )..(1)، والجدير بالمجتمع أن يعمل بما يقدر ويستطيع بما يملك من أدوات ضغط وإغراءات من أجل إعادة بر الأبناء للآباء لأنها الطريقة السليمة و الوحيدة لتقديم الجزاء اللائق للآباء من قبل الأبناء وإلا فكان العقوق ، وقد حارب الإسلام عقوق الوالدين اشد المحاربة حتى جعلها العلامة الكبرى لمعرفة الطريق الذي يسلكه الأبناء أهو طريق الجنان أم طريق النيران قال رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم)( كن باراً وأقتصر على الجنة وأن كنت عاقا فأقتصر على النار )...( 2 ) ،

وعن الإمام الباقر عليه السلام ( ثلاث لم يجعل الله تعالى فيهم رخصة : الأمانة الى البر والفاجر والوفاء بالعهد للبر والفاجر وبر الولدين برين كانا أو فاجرين )...(3) ، ولخطورة عملية العقوق للوالدين في تدمير الأسرة والمجتمع فقد أكد الإسلام على تجنبها والابتعاد عنها وقد حذر الإنسان منها من خلال إظهار نتائجها في الدنيا قبل الآخرة لأنها العقبة الكبرى في بناء الأسرة السعيدة التي أرادها الله سبحانه وتعالى للبشرية قال الإمام الباقر (عليه السلام)(ثلاثة من الذنوب تعجل عقوبتها ولا تؤخر الى الآخرة عقوق الوالدين والبغي على الناس وكفر الإحسان) ...(4 ) وسوف تدفع هذه العملية (دور العجزة) مستقبلاً بالأبناء أن يتركوا بيوت اباءهم قبل أن يصبحوا مؤهلين لمواجهة إغراءات الحياة وصعوباتها نتيجة فقدان الرحمة والعطف تدريجياً في الأسرة وبالتالي المجتمع نتيجة التغاضي أو الإهمال في إعطاء الاهتمام للإباء حين الكبر، وقد رفض الإسلام رفضاً قاطعاً عقوق الاباء للأبناء قال رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم)( يلزم الوالدين من العقوق لولدهما إذا كان الولد صالحاً ما يلزم الولد لهما)...( 5 ) وقال رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم)( لعن الله والدين حملا ولدهما على عقوقهما ورحم الله والدين حملا ولدهما على برهما ) ...(6) ، لأن عملية بناء الاسرة تعتمد على التوازن في العطاء والجزاء فإذا أختل هذا التوازن من خلال فقدان أحدهما أو ضعفه فسوف يظهر على بناء الأسرة ومن ثم المجتمع وخصوصاً الجزاء اي الاهتمام بالآباء حين الكبر ، لأن عطاءهم متقدم من خلال سبب تكوين نطفة خلق الأبناء وقد أعطوا لحياة أبناءهم والأبناء يعطون مع انتظار موت إباءهم وشتان ما بين الاثنين لهذا جعل الله سبحانه وتعالى البر للوالدين قرين توحيده وعبادته وشكره قال الله سبحانه وتعالى( وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا)..( 7) وقال تعالى ( واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا )...( 8) وقال تعالى (أن اشكر لي ولوالديك )...( 9) والتوحيد والعبودية والشكر هم الغاية الكبرى لخلق الإنسان قال الله سبحانه وتعالى ( وما خلقت الجن والأنس إلا ليعبدون ).... (10) ، أي تهرب الأبناء من البر لأباهم كتهربهم عن عبادة الله سبحانه وتعالى وهذا نتيجته تعاسة الدارين وتدمير الأسرة ثم المجتمع . 

 

(1) الإسراء آيات 23-24(2) الوافي ج3ص155(3) الوافي ج3ص93(4) بحار الأنوار ج4ص23 (5) الوفي ج14ص50 (6) الوافي ج14ص50(7) سورة الإسراء آية 23(8) سورة النساء آية36(9) سورة لقمان آية 14(10) سورة الذاريات آية 56 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 66.09
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3030.3
ريال قطري 324.68
ريال سعودي 315.46
ليرة سورية 2.3
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.73
التعليقات
أبوجعفر : السلام على الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين.. ...
الموضوع :
قصة وهب النصراني وكيف انظم للأمام الحسين عليه السلام
بومحمد : لا فض فوك ليس كل من ينتسب الى ال البيت معصوم عن المعصية هناك ابن نوح وهناك ...
الموضوع :
ظاهرة مثيرة للجدل اسمها السيد اياد جمال الدين
حسام العرداوي : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته السيد رئيس الوزراء المحترم. نحن من محافظة كربلاء قضاء الهنديه نشكو اليكم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو حسنين : اذا صح الخبر نعتبر السيد عبد المهدي اهل للمسؤليه والرجل المناسب لهذه المرحله لننتضر نتمنى ان يكون ...
الموضوع :
عبد المهدي يرفض تولي هوشيار زيباري وزارة سيادية
حمود صالح : اداوم في حشد وزاره الدفاع تبعا لقياده فرقه الرابعه عشر ونطلب من وزاره الدفاع العراقيه بصرف الرواتب ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
امل حس : السلام عليكم اني مواطنة كنت موظفة في وزارةالمالية سنة1994.تعرضت للاضطهاد السياسي لكوني احمل الجنسية التبعية اﻻيرانية وجدتي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ساجد جميل كاظم : ساجد جميل كاضم خريح.ادارة واقتصاد قسم.ماليه ومصرفيه جامعة.القادسيه ...
الموضوع :
المالية تطلق استمارة التعيين على موقعها الالكتروني
بغداد : واحدة من امنياتي تحققت بقراءة هذا الخبر لاول مرة نشهد الية عمل علمية تواكب التطور ونسأل الله ...
الموضوع :
عبد المهدي يعلن خلاصة النتائج النهائية للترشيح على منصب وزير الكترونيا
مخلدنورالدين ابراهيم : سلام عليكم الى رىيس هيىه النزاهه وكاله الاستاذعزت /اني المواطن مخلدنورالدين ابراهيم اخوالشهيدمامون نورالدين ابراهيم واخوالمرحومه ودادنورالدين ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
أماني : مرحبأ... اني المواطنه اماني ولادتي العراق - بصره ذهبت مع زوجي الى برطانيا وأنجبت اصفالأ في برطانيا ...
الموضوع :
إطلاق موقع السفارة البريطانية في العراق – باللغة العربية
فيسبوك