المقالات

الإصلاح..تجديد شرعية الوجوه الراهنة..!

1373 2017-12-14

قاسم العجرش qasim_200@yahoo.com

دعونا نقوم بمحاولة ترتيب الأفكار في عقولنا، ودعونا أيضا نطلق العنان، للأسئلة الحيرى التي تدور بلا توقف في رؤوسنا، فمن المؤكد أن ذلك سيخفف من وطأة ما نحن فيه بعض الشيء.

بين تلك الأسئلة الجريئة؛ هوهل بالإمكان القيام  باصلاح سياسي،  في أحضان البيئة السياسية القائمة؟

للإجابة فإن من المؤكد؛ أن حديث النخب السياسية وجماعات الرأي، عن ضرورة الإصلاح السياسي وبالشكل الدائر اليوم، لا يعطي صورة عن ما يجب أن يكون، لأن أي من المتعاطين مع الموضوع، يضع أولوياته الذاتية والإنتمائية في المقدمة، ولذلك لا يمكن أخذ حديث الإصلاح بحسن نية، على صعيدي الوعى والفكر، وعلى صعيد الممارسة.

الإصلاح  كمشروع؛ يصطدم بصعوبة تحقيقه، ليس بسبب الشعارات والاطروحات التي يرفعها، أو تلك التي ينادي بها، فتلك تدغدغ مشاعر كثير من التواقين، لأى شكل من أشكال الإصلاح، ولكن لأن الذين يطرحون هذا الخطاب، غالبا ما يكونوا ليسوا مؤهلين، سواء من ناحية إيمانهم الفعلي بالإصلاح، أو قدرتهم على صياغته بشكل نزيه، أو لعدم قدرتهم على تلبية متطلباته؛ على أنفسهم ومريديهم.

 بهذه الكيفية؛ تفقد موضوعة الإصلاح فرصة إحداث توازن، بين ما هو ذاتي وماهو موضوعي. الحقيقة أن المنادين بالإصلاح، فشلوا في إقناع أنفسهم بما يتحدثون عنه، فما بالك بإقناع الجماهير العريضة، والسبب أن أصحاب هذا الخطاب، يفكرون من خلال نموذج قائم، لم يستطع أن يقاوم الفشل.

المحصلة، أن النموذج القائم؛ عندما يتم إتخاذه كأساس للإنطلاق، فإنه سيكون قيدا ضاغطا، رغم عيوبه وقصوره وفشله، الأمر الذي من شأنه إحتواء الطرح الإصلاحي، وإفراغه من مبرراته ونواياه وأدواته، وسيتحول الخطاب الإصلاحي وبسرعة، الى نشاط تبريري يعمل على إعادة صياغة المطالب الإصلاحية، بما يشابه الوضع القائم، وكأن شيئا لم يكن!

الخطاب الإصلاحي الراهن؛  يعتقد أن ليس بالإمكان أفضل من ما كان، وأن ما أنجزناه هو قصارى جهدنا، وأننا قدمنا أفضل ما لدينا من قدرات، وأن الساعة لو عادت الى الوراء، الى أربعة عشر عاما مضت، لفعلنا نفس ما فعلناه، بل ثمة من يعتقد أن الذي فات يمكن عده من المعجزات!

الطرح الإصلاحي ومنذ أن بات قيد التداول، لم بحاول مراجعة البنية القائمة، بل أبقى على مركز القرار السياسي على وضعه القائم، وأبقى مفاتيح الحل والربط بيده، وفي حالات كثيرة منحه صفة القداسة، ولذلك سنبقى على مسافة بعيدة جدا، عن أى امكانية للإصلاح اوالتغيير.

 كلام قبل السلام: الطرح الإصلاحي الراهن، ليس إلا مجرد مسار يسمح  بتجديد "شرعية" الوجوه الراهنة، أو اكسابها شرعية جديدة، دون المساس بالوضع الراهن..!

 

سلام..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1369.86
الجنيه المصري 66.53
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3030.3
ريال قطري 325.73
ريال سعودي 315.46
ليرة سورية 2.3
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.74
التعليقات
سلامه عباس عينه الورفريار : انسجنت عائلتي كلها وقضينا في السجن خمسه اشهر ومن عوائل الشهداء ثلات اخوتي معدومين وقابلت اللجنه الخاصه ...
الموضوع :
شمول وجبات جديدة من السجناء السياسيين بالامتيازات خلال الاشهر المقبلة
بغداد : في الصميم والاسوء ان المتسبب تراه يصرح ...
الموضوع :
انفجار مدينة الصدر والخوف من الرفيق ستالين!!
ام فاطمة : احسنتم...ذكرتم ما يختلج في انفسنا ...
الموضوع :
جلال الدين الصغير لم يعد فردا بل اصبح ملهما وقائدا
المهندسة بغداد : الاخوة الاكارم المفهوم في غاية الاهمية وللاسف ان المحاضرة لاتظهر فاذا تيسر ترسلوها بصورة كتبية او بصيغة ...
الموضوع :
كيف نحقق العزة الاجتماعية للامام المهدي (ع) الجلسة 23 في الثالث والعشرون من شهر رمضان 1439 الموافق لـ 8-6-2018
بغداد : نعم ان القبلة الاولى للمسلمين محتلة ولقد حرمنا الصلاة في تلك البقعة القدسية ولكن هل قبلتنا الثانية ...
الموضوع :
لدينا أدلة قوية على قدسية يوم القدس العالمي! 
بغداد : ملاحظة : الصورة وهو ديوان في غاية الروعة هل هو من ديوان من العراق واين يقع ؟ ...
الموضوع :
عن مكان قديم في الأمكنة وزمان سحيق في الأزمنة..!
بغداد : مقالة في الصميم ... كما هي اغلب كتاباتكم معكم في اننا لانعي اننا امتداد 7 الاف سنة ...
الموضوع :
عن مكان قديم في الأمكنة وزمان سحيق في الأزمنة..!
بغداد : رجل فاهم في بلد يقدر الجهلة ...
الموضوع :
السيد عادل عبد المهدي يطرح مقترحات لمعالجة شحة المياه
وجدان القزويني : السلام عليك سيدي ومولاي وأمامي موسى بن جعفر.....يا باب الحوائج....يا شفيعا عند الله اقضي حاجة كل مهموم ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
نجاه سمير هاشم : انا خريجة كلية العلوم /جامعة بغداد/ قسم علوم الحياة ابحث عن وظيفه ...
الموضوع :
المالية تطلق استمارة التعيين على موقعها الالكتروني
فيسبوك