المقالات

لقد ساعد آل سعود على التواجد الإيراني القوي في أغلب بلدان الشرق الأوسط

2414 2017-11-25

 

لم تتلقى شعوب المنطقة من آل سعود الا الأفكار الهدامة السوداوية الإرهابية الرافضة لكل فكر إنساني يريد التوحد والتقدم والرفاهية والسلام لشعوب المنطقة ، فكانت رافضة لكل تقارب وحدوي ما بين بلدان المنطقة العربية بل معادية لمشروع الوحدة العربية والفكر القومي ، وقد ظهر هذا العداء من خلال المواقف العدائية لهذه العائلة اتجاه الرئيس عبد الناصر وكل من حمل الفكر القومي الوحدوي ، وكانت هذه العائلة المعرقل الدائم لكل خطوة تدفع الشعب الفلسطيني لاسترداد وطنه وحريته وحقوقه إبتداءاً من إفشال ثورة 1936 للشعب الفلسطيني الى هذه الأيام التي ظهر فيها موقف رئيس أركان الجيش الإسرائيلي من السعودية ومواقف السعودية اتجاه إسرائيل الذي قال فيها لم تعادينا السعودية في يوم من الأيام ولم تقاتلنا ، ساعدت هذه العائلة على نشر الفكر الوهابي التكفيري ما بين الشباب العربي الذي نتج عنه ظهور المنظمات الإرهابية التكفيرية كالقاعدة والنصرة وداعش وغيرها كثير ، هذه التنظيمات التي عاثت بالشارع العربي الفساد والقتل والإجرام تحت عنوان التكفير ، فدمرت العراق وسوريا وليبيا ومصر بالإضافة الى اليمن وقتلت شعوب هذه الدول بأسوأ الطرق الإجرامية الإرهابية من قطع الرؤوس والحرق والتمثيل بالجثث والتفجيرات الدموية بالإضافة الى سبي النساء والأطفال وبيعهم في الأسواق بأبخس الأثمان ، وأما القضية الفلسطينية فقد حُصرت هذه القضية بمختلف الحواجز والعقوبات ، فكان حصار غزة ومنع الخروج والدخول اليها مع منع وصول أي قطعة سلاح الى رجال المقاومة ، وإعطاء الضوء الأخضر للصهاينة في شن الحروب ضد الشعب الفلسطيني من أجل الضغط على رجال المقاومة لكي يجلسوا على طاولات الحوار مع العدو الصهيوني ، فقد خذلت المملكة العربية السعودية الشعب الفلسطيني في المحافل الدولية بل كانت السبب الأكبر في عدم توحد المواقف العربية والإسلامية اتجاه قضية الشعب الفلسطيني العادلة وما مبادرة الملك عبد الله الا أبسط مثال على تميع القضية الفلسطينية وضرب مصالح الشعب الفلسطيني ، وأعطت الضوء الأخضر للصهاينة في ضرب حزب الله بل تحملت كل تكاليف تلك الحملة العدوانية المسعورة ضد الشعب اللبناني المقاوم ، وقد سبق كل هذا الدعم الكامل للأنظمة الدكتاتورية التي حكمت الشعوب العربية بالحديد والنار من مصر وتونس والعراق واليمن وليبيا ، هذه السياسة العدوانية من آل سعود للشعوب العربية دفعت هذه الشعوب للتفتيش لمن ينصرها ويدعمها في مواجهة التحديات الإرهابية والصهيونية والأمريكية ، فكانت إيران فاتحة كل أذرعها من أجل الدعم الكامل لهذه الشعوب فرحبت هذه الشعوب بالموقف الإيراني ، فكانت كلما تضغط السعودية على شعوب تلك الدول المظلومة ، فأن هذه الشعوب تقترب أكثر و اكثر من إيران من أجل حماية نفسها والدفاع عن وجودها وحضاراتها ، فكان الداعم الأكبر الى توجه الشعوب العربية الى إيران هي سياسة آل سعود العدوانية اتجاه شعوب المنطقة ، فسيطرت إيران وتواجدها القوي في أغلب بلدان الشرق الأوسط العربي نتيجة سياسة السعودية الإرهابية التكفيرية الفاشلة في هذه المنطقة مقابل سياسة إيرانية واقعية تراعي بها مصالحها ومصالح شعوب تلك البلدان . 

خضير العواد 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
رسول حسن نجم : عندما صدق الجاهل انه اصبح عالما من خلال عمليه تسمى سياسيه وهي لاتمت للسياسه بصله ارتقى المنبر ...
الموضوع :
من هو الحارس ومن هو الوزير ؟!
ابو حسن : احسنت وصدقت بكل حرف والله لولا الحشد المقدس لما بقي العراق ...
الموضوع :
لهذا يبغضون الحشد..!
زين الدين : هل يجوز التعامل بما يسمى بالهامش او الرافعة المالية في اسواق العملات الرقمية بحيث تقرضك شركة التعاملات ...
الموضوع :
إستفتاءات... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول شراء وبيع الاسهم
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
اليمن/ عذرا ً ثورة اكتوبر..!
محمد ابو علي عساکره الكعبي : مادور الكعبيين في نصرة الإمام الحسين ع شكرا ...
الموضوع :
ابناء العشائر الذين نصروا الإمام الحسين عليه السلام
رسول حسن نجم : بلى والله ليس الى بعض الكتل بل الى كلهم فتبا لهم الى ماقدمت ايديهم... واليوم يتباكون على ...
الموضوع :
الى بعض الكتل الشيعية!
رسول حسن نجم : كاننا كنا نعيش في رفاهية من العيش وليس لدينا عاطلين منذ٢٠٠٣ وليس لدينا ارامل وايتام ولايوجد في ...
الموضوع :
أيها الشعب..!
رسول حسن نجم : اولا بيان المرجعيه صدر بناءا على سؤال توجه للمكتب ولو لم يوجه هذا السؤال لم يصدر البيان!..... ...
الموضوع :
قال لهم مرجعهم اذبحوا بقرة..قالو إن البقر تشابه علينا..!
فيسبوك