المقالات

الشيعة تلاميذ الدرس الأول..!

1804 2017-11-11

قاسم العجرش qasim_200@ yahoo.com

يسعى أي منا الى المضي بحياته قدما الى نهايتها، بحد أدنى من المشكلات، وكي يصل الى هذه الخاتمة السعيدة وفقا للمنظور العلماني، أو أن يدخل حفرته مطمئنا آمنا، وفق قاعدة الآية الكريمة:" يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً "، عليه أن يستوعب أحد درسين مهمين.

الأول: إننا إذا حولنا أعدائنا الى أصدقاء، فذلك أفضل من قتلهم، وهذا هو المعيار الوحيد الصحيح، في قبول الناس ما تقول وما تريده، وهذا بالضبط ما يسعى له المسوق الناجح لأفكاره، لأن ليس من المعقول أن نتخلص من مخالفينا بالقتل، إذ أن يوما سيأتي على الأرض، ليس فيه بشر، إلا بقايا عظام وجماجم!

إن الذي يعتقد أن نشر أفكاره ورؤاه، يعتمد على مدى قدرته على مهاجمة الآخرين، محولا إياهم إلى خصوم، كاشفا عوراتهم وهاتكا أستارهم، متصورا أن ذلك وحده الأسلوب الصحيح, فاته أن تسليط الضوء على السلبيات فقط، دون خلق جو يوضح للآخرين، ما يريد وما يبشر به من حلول، تحمل في طياتها ما ينفعهم، ويقدم لهم صورة ناصعة عن معتقده, قد يحرمه مساندتهم وتأييدهم، ويفقده قلوبهم وعقولهم..

في الدرس الثاني: ثمة حقيقة هي أننا كبشر نمتلك طريقين للتعامل بيننا، هما الطريق العاطفي ونقيضه العقلي، واصطلحنا على الأول تسمية القلب، والثاني أسم العقل.

في الطريق الأول، وهو القلب، سرعان ما تغلي الدماء في عروقنا، عندما نواجه مشكلة ما، لأن القلب مضخة دم ليس إلا !

في الطريق الثاني؛ وعندما تتزاحم المشكلات في رؤوسنا، يشتغل العقل بالحد المتاح من طاقته، ويمكن بزيادة تشغيل العقل حل المشكلات !

الخطاب الإسلامي، على مدى أكثر من ثلاثين عاما الفائتة, رأيناه قد سيطر على قلب المجتمع، بمخاطبة القلوب، وأهمل خطاب العقول..وهكذا وجدنا واعظا يرتقي منبرا لبضع دقائق, يأسر من خلالها قلب المستمع، ويسيطر على دماغه، والنتيجة أن القلب سيطر على العقل، فكانت النتيجة هذه الحركات المتطرفة، التي تصول وتجول في ساحتنا الإسلامية بلا عقل !

داعش والنصرة والتكفير والهجرة، وباقي الحركات التي تنتسب الى الإسلام، لا يصح أن نتعامل معها، على وفق المقولة التي يرددها الأغبياء، من أن الإسلام منها براء..أبدا ليس ليس الإسلام منها براء، فهي نتاج طبيعي لتراكم العاطفة المتطرفة، على مدى أربعة عشر قرنا.

لقد أمضى القسم ألكبر من أمتنا تلك القرون، وهو أسير العاطفة، منحيا العقل جانبا، لا يستخدمه إلا بحدود ضيقة جدا.

تلاميذ الدرس الأول تعلموا كيف يعيشون ويتعايشون، و تلاميذ الدرس الثاني تعلموا كيف يموتون ويميتون!..

كلام قبل السلام: من المؤكد أن الشيعة من تلاميذ الدرس الأول !

 

سلام...

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 66.67
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
بغداد : سلام عليكم لاتنسوا نقطة في غاية الاهمية وهي ان تحفظ العملة الصعبة في البلد ولو بتحديد المبلغ ...
الموضوع :
اموالنا المنهوبة في المحافظات هكذا نحميها وهنا نضعها.. المشكلة والحل
والله ثم والله : نفس المشروع نجح نجاحا بالغا في الصحراء الاستراليه ومن خلال استخدام الطاقه الشمسيه تم فصل الملح عن ...
الموضوع :
حل مشكلة ملوحة المياه بشكل اقتصادي طرحت عدة مرات من قبل علماء عراقيين
stsfoonst : الاعداء يجميع أطرافهم يسعون للإطاحة بالعراق بأي وسيلة لذلك مكنو الخونة المتنفذين بوطني الغالي العراق للسرقات حتى ...
الموضوع :
مكتب القيادي في المجلس الاعلى الشيخ جلال الدين الصغير ينفي اية تصريحات ضد المظاهرات التي تشهدها المدن العراقية
عيران ابن نكران : ان حلول العبادي ترقيعية والترقيع نوع من انواع الكذب والاحتيال، الكهرباء والماء حق من حقوق المواطن وفِي ...
الموضوع :
العبادي لوفدي شيوخ ومتظاهري المثنى: واجبنا الاستماع لكم والنظر بطلباتكم والاستجابة لها
ابو فاطمة السعيدي : اذا هذا يعطي المشورة لرئيس الحكومة فعلى الدولة السلام.... المتظاهرين طالبوا تعيين وكهرباء وماء وصحة وشوارع ومكافحة ...
الموضوع :
مستشار العبادي : مافيات تتحكم بمحافظة البصرة
غانم جودة الزهیری ملقب ب« پاک وطن » : إنی طالب فی جامعة آزاد ایران ، عبادان والمحمرة ، واما طالعت الکثیر من قصائد الشاعر مدین ...
الموضوع :
صدور ديوان (جابر الجابري) عن مؤسسة آفاق للدراسات والأبحاث العراقية
Bahia : تقرير يستحق التنويه به . والتأمل بأسباب التفشيل والافشال لدعائم الاصلاح وإعادة ترتيب الاشخاص المناسبين وطنيا في ...
الموضوع :
انتفاضة لأجل الأمل
محب لوطني : حياك الله يادكتور حيدر وانشاء الله يكون قرارك بنية صادقة ترجو فيها مرضاة الله والشعب نسأل الله ...
الموضوع :
العبادي يعلن رفضه قانون امتيازات النواب ويؤكد تقديم طعن به
بغداد : ملاحظة للوكالة العزيزة اجد ان الصورة ابدا غير ملائمة ففيها اعتراف بهذا النظام الغاصب فصورة العلم ونشرها ...
الموضوع :
رئيس الموساد الإسرائيلي يبحث الملف الإيراني خلال زيارة سرية في واشنطن
حسن : اذن فهمت الان الطبقة السياسية ان وضعها متزلزل ولكن كثير من المواطنين منذ 2003 موقنون ان المواطنة ...
الموضوع :
العبادي يحذر من انهيار الدولة ويقول: الحرية من دون مسؤولية تصبح فوضى [موسع]
فيسبوك