المقالات

هل نحن بحاجة لمختار العصر.. مرة أخرى؟!

582 2017-11-06

 

يتذكر من عاصر فترة السبعينيات, عندما قدم المنتخب الهولندي حينها, خطة جديدة للعب الكرة, سميت بالكرة الشاملة, وتعتمد على هجوم كل الفريق على الخصم, ودفاعه كله عن مرماه.. وكاد أن ينال كأس العالم في حينها, لولا الحظ العاثر.. وكانت تلك الخطة ممتعة جدا, ونتائجها شبه مضمونة. 

عندما تولى السيد المالكي, حكومته الأولى, حقق نجاحات نسبية لا يمكن إنكارها, بفضل دعم حلفائه له, كالمجلس الأعلى والتيار الصدري وغيرهم, وإرتفاع أسعار النفط حينها.. ورغم كم الفساد والدمار الهائل, الذي خلفه حكم صدام والبعث, إلا أن الأمور كانت في طريقها للتحسن, أو هكذا بدت. 

مع نهايات فترته الأولى, بدأت ملامح التفرد بالقرار تلوح, وصارت بطانته وحاشيته, من أفردا عائلته والمقربين منه, يديرون أهم مفاصل الدولة, فساعد هذا على تفشي الفساد, وتفكك الدولة ومؤسساتها, لوصول من لا يمتلكون الكفاءة لمناصب حساسة ومفصلية, وهو ما دفع المالكي, لتقديم تنازلات مهولة, لشركائه السياسيين, مقابل تجديد ولاية ثانية له. 

أدت تلك الأوضاع, لسقوط ثلث الأراضي العراقية بيد عصابات داعش, وكادت أن تطيح بالدولة, لولا فتوى المرجع الأعلى للشيعة, وإستجابة الشعب العراقي لها, بشكل فاق كل التوقعات.. ورغم ذلك بقي السيد المالكي متشبثا بالسلطة, ويعمل لولاية ثالثة, ولولا تدخل المرجعية, وتحركات سياسية كبيرة, لربما نجح في نيلها. 

أصبحت تلك الولاية, وما رافقها من أخطاء كارثية, وتفرد بالحكم والقرار السياسي, درسا مهما لكل الساسة العراقيين, وجب أن يتعلموا منه. 

بعد نجاح حكومة السيد العبادي في, إستعادة ما خسره العراق من أراضيه, وإنجازه الأكبر, في التعامل مع قضية إستفتاء الكرد, ومحاولة الإنفصال, بطريقة بعيدة عن الضوضاء و التهريج, وبدعم وإسناد شركائه السياسيين, بدأت ملامح من يسوق العبادي ليجعله بطلا قوميا, ويطبل لبطولاته الفذة.. وتبعهم جمهور عاطفي, يردد دون وعي أو تدبر أحيانا.. فهل نحن نعيد التاريخ القريب, مرة أخرى؟ 

الإنجاز المتحقق, كان عملا جماعيا, وكان للعبادي فيه دور متميز, ولكنه كان واجبه ومن صلب مهام دوره, فهو اولا وأخيرا موظف في الدولة العراقية, ولا يعمل بمفرده, فهناك مؤسسات حققت الإنجاز, تطبيقا على الأرض, وهناك شركاء سياسيون دعموا وساندوا مواقفه, وهناك مرجعية أفتت وعبئت, فتحمل مسؤوليات عظيمة. 

السيد العبادي انجز شيئا مهما, في إستعادة ما تسبب سلفه بخسارته, لكنه لم يكن وحده بطل هذا الإنجاز, فهناك رجال وجهات, هم رجال الإنجاز والبطولة.. لكنهم في الظل, فلسنا بحاجة لمختار عصر جديد. 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
مجتبى الموسوي
2017-11-06
بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . أتذكر في عام 2004 و 2005 كان يضهر السياسي العراقي جواد المالكي على قناة الحرة عراق وغيرها من الفضائيات يتكلم بالسياسة ؟ ولكن في 2006 الى 2010 ساند الحليف السابق والقوي لنوري المالكي وهو التيار الصدري وقالوا نحن مرشحنا الأوحد هو المالكي . أما المجلس الأعلى أيضا ساند المالكي بقوة وبسبب التيار الصدري و المجلس الأعلى نجح المالكي بادارة حكم العراق بلا فساد ولا مصائب . وهذا النجاح يعود للمستشارين الاصلاء في التيار الصدري و المجلس الاعلى . أما في الولاية الثانية من 2010 الى 2014 تسببت حكومة المالكي بتدمير العراق رغم ميزانية الدولة الانفجارية لكن هناك فساد وارهاب وفقر وبطالة لاكهرباء لا اعمار واليحجي على المالكي يسوولة ملف بعثي أو 4 ارهاب . الى ماوصلنا به الان . الله يساعد الدكتور حيدر العبادي عافولة دولة مدمرة , اللهم انصر العراق وحفظ شعبه . لكن رغم هذا المالكي راح يرجع للحكم لان قناة الاتجاه والعهد وبدر وعمار الحكيم مع المالكي الآن . واذا رجع راح السنة و الاكراد يخبثون على العراق . والله ولي التوفيق .
الاكثر مشاهدة في (المقالات)
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 66.71
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 325.73
ريال سعودي 315.46
ليرة سورية 2.3
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.74
التعليقات
ابوشمس : السلام عليكم ..انا سجين سياسي ..مدة السجن سنة واحدة..ولحد الان لم استلم قطعة ارض ولا ال٤٠ الف ...
الموضوع :
مؤسسه السجناء والمعتقلين مالها وما عليها؟؟؟!!!؟
ام احمد الوائلي : بسم الله الرحمن الرحيم اود البلاغ عن تلاعب من قبل المشرف في تربية كربلاء فريق حسن عبد ...
الموضوع :
دكتاتور في تربية كربلاء
احمد حسن الموصلي : لقد اعلن الدكتور العبادي خطاب النصر اول امس ولازلنا نقرأ ملاحقة داعش في بعض الاماكن اي ان ...
الموضوع :
انطلاق عملية أمنية من أربعة محاور لملاحقة "داعش" غربي كركوك
محمد كيوان : تصرف طبيعي من مسعود لانه يعتبر نفسه جزء من مشروع داعش لتدمير العراق فكيف يحتفل بهزيمة مشروعه ...
الموضوع :
حكومة اقليم شمال العراق لاتعترف بالنصر الكبير على داعش وترفض منح عطلة رسمية غدا الاحد
مهند عباس : السلام عليكم انة مواطن من البصرة الفيحاء منطقة ياسين خريبط نعاني من ازدحام شديد في مستوصف الغدير ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
مجيد حميد خضر : لم احصل على قطعة ارض مع العلم اني سجين سياسي لسنة 2014. ...
الموضوع :
شمول وجبات جديدة من السجناء السياسيين بالامتيازات خلال الاشهر المقبلة
زينب البياتي : السلام عليكم نحنو منطقه الاعظميه م 302 ز 40 انشملنا بتيارالكهرباء المستمر ولكن اهل المولدات يفترون علينا ...
الموضوع :
قسم الشكاوى في كهرباء الرصافة يدعو المواطنين للاسهام في القضاء على الفساد الاداري
Ali : اتفق مع الكاتب حول العقلانيه وردود الافعال علينيا ان نفكر بالعراق اولا وثانيا وثالثا والاحداث التي مرت ...
الموضوع :
القدس عزيزة ولكن على احرار الشيعة الحكمة واتباع التالي
بشير سرور : رئيس كوريا الشمالية ارجل راجل في هذا الوقت ومنتظرين إيران وتركيا ولا امل في الخليج والمستعبدين وكلنا ...
الموضوع :
زعيم كوريا الشمالية يعلن موقفاً تجاه القدس يعجز عنه حكام كُثر
ahmad imad kassir : السلام عليك يا انيس النفوس،أيها المدفون بارض طوس،و رحمة الله و بركاته. اجركم عظيم. ...
الموضوع :
القصيدة التي أکملها الإمام الرضا(ع) للشاعر دعبل الخزاعي
فيسبوك