المقالات

حديث عن تمرين تعبوي لسحق الفاسدين تحت الأقدام..!

815 2017-09-21

قاسم العجرش qasim_200@yahoo.com

من لا يفهم العراقيين جيدا، يذهب بتأويل منهجهم بالتعامل مع الأحداث، الى تفسيرات تبتعد عن تكوين العراقيين العقائدي، وإنتمائهم الفكري والديني..

في هذا الصدد؛ نسترجع الماضي القريب جدا، حيث قرابة ثمانية عشر مليون عراقي، ومعهم عدة مئات آلاف من شيعة العالم، يتوجهون مشيا على الأقدام، صوب كربلاء الحسين عليه السلام، لأداء شعيرة زيارة الأربعين المليونية..

وقتها فات على الحكام، وعلى المسؤولين الحكوميين؛ تقدير قوة الشعب العراقي وإرادته، وفاتهم أن ما يقوم به الشيعة في هكذا مناسبات، يعطي عبرا ودروس، معظمها موجه الى الحكام والساسة، الذين لم يعوا الدرس حينها، لأنهم كانوا منشغلين بالمغانم وتوزيعها بينهم، فيما كان الشيعة يجرون تمرينهم التعبوي، على كيفية سحق الفاسدين تحت أقدامهم!

وفي هذا الصدد أيضا نذهب أبعد من اليوم، الى حيث وقفة الحسين عليه السلام مع إبن عمه ابن عباس (رض)، الذي أعترض طريقه، راغبا أن يثنيه عن الرحيل صوب العراق، حيث فيه مقتله، خشية عليه وعلى عياله من القتل..

ساعتها قال الحسين عليه السلام لإبن عمه قائلاً :ـ شاء الـ... أن يراني قتيلاً ، وشاء الـ... أن يراهن سبايا ـ كان يعني حرم الرسول الأكرم من نساء بيته..ولم يكن إذاك من تناقض بين قوله هذا،  وبين صيحته التي ما زال صداها يدوي في الآذان، مستصرخا الناس قائلاً : أما من معين يعيننا ؟! أما من ناصر ينصرنا ؟!

في الوقفة مع أبن عمه، كان يؤكد حقيقة كانا يعلمانها سوية، فالرسول صلواته تعالى عليه وعلى آله، قالها أكثر من مرة أن الحسين شهيد..وكان الحسين مصدقا لوعد جده له، بالضبط كذبيح إبراهيم  الذي صدق وعد أبيه..وكان يؤسس لمنهج لم يعهدوه من قبل، منهج يقوم على الذهاب الى حيث الحتف، ليحقق ما تعجز عن تحقيقه الحياة...

وفعلها الحسين، وها قد سار على طريقه مئآت الملايين، يستمرأون الموت من أجل الإنتصار.

حين صاح عليه السلام: أما من معين يعيننا..أما من ناصر ينصرنا، لم يكن يستصرخ الذين كانوا يقفون في تلك الساعة، متفرجين منتظرين لحظة مقتله، وتحقيق ما وعده به جده، ولم يكن يريد بصيحته بهؤلاء ،أن يقلب موازين معركته هم الذين خارت قواهم، ولم يكن يستجدي منهم موقفا، وهو يعلم أنهم مسلوبي ألأرادة أما  بدنانير أبن أبي زياد، أوعميت أبصارهم، فما عادوا يفرقون بين الناقة والبعير..

لا..لا هذا ولا ذاك..فلقد كان الإمام كان يستصرخ التاريخ، والأجيال التي ستأتي بعده ،معلنا أن الإنتصار بابه مفتوح في كل زمان ومكان، وأن النصر على الطواغيت، يستلزم معرفة طريق الحق، والبحث عن السبل التي تدعمه..

في وقفة اليوم؛ ثمة حاجة لأن نستعيد تلك الصرخة، وأن نبحث في تلافيف الزمان، عن رجع صداها في أنفسنا، فنوطنها على معنى تلبية النداء الحسيني، وندوس الفاسدين بأقدام حسينية..

كلام قبل السلام: ثمة حاجة لأن نخلع أعيننا من أقفيتنا، ونرى ما أمامنا من صروف وأعداء، ونشحذ هممنا ببقية إيمان إدخرناه ولاءا ندعيه..فهل نلبي النداء..؟

سلام....

 

 

 

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1369.86
الجنيه المصري 66.27
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1639.34
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.78
ريال عماني 3030.3
ريال قطري 309.6
ريال سعودي 311.53
ليرة سورية 2.27
دولار امريكي 1162.79
ريال يمني 4.67
التعليقات
Abdal Mahdi Hamad : Please I need to send my ducoment as a resident of rafha camp in suadia Arabia kingdom ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
احمد حسن الموصلي : كردي اخر من الاكراد الذين ظللهم. مسعود بالمملكة الكردية او الجمهورية الكرديه بدأ بالانهيار بعد ما تركه ...
الموضوع :
باسلوب حاقد وشوفيني كوسرت رسول يصف الذين انضموا الى الصف الوطني بالمنحرفين ودخلوا التاريخ من بوابة العار
فاطمة هادي مرزوك : خريجة معهد اداري تقني اداري قسم سياحه ...
الموضوع :
فتح باب التعيين على ملاك مطار النجف الدولي
فرحان القلعاوي : هل لدعبل كتاب صدر عن الامام الرضا ع ؟ ماهو اسم هذا الكتاب ان وجد ؟ ...
الموضوع :
دعبل الخزاعي ..شاعر قلما يجود الزمان بمثله .مرفق فيديو
عباس حيدر : كم عمر شريفه بنت الحسن ...
الموضوع :
طبيبة العلويين السيدة شريفة بنت الامام الحسن (ع)
منتظر : احسنت عاشت ايدك لبيك ياحسين ع ...
الموضوع :
ثورة الإمام الحسين عليه السلام ثورة الحرية والكرامة والإباء.
نور صفاء عبدالحسين : خريجه معهد اداره قسم اداره مواد أتخرجت سنه 2014 اطلب من وزاره العمل وشؤون الاجتماعيه أتعين بيهه ...
الموضوع :
التخطيط العراقية تعلن عن إطلاق تعيينات 117 الف درجة وظيفية خلال الشهر المقبل
حسن صبري : الحقيقة أغبط الأستاذ الجليل صاحب القلم الشريف والفكر النظيف الأستاذ مختار الأسدي حيث رموه بما رموا به ...
الموضوع :
هل مثل مختار الاسدي نفسياً مؤهل لأن يكتب عن أزمة العقل الشيعي!!؟
ابومحمد : متى يقر قانون تعديل ابراتب الاسمي لمنتسبي الداخليه ظلت بس المواعيد وبدون قبض على أساس من الدوره ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
فيسبوك