المقالات

حزب الله وشجعان الفيسبوك..!

787 2017-09-13

قاسم العجرش qasim_200@yahoo.com

في قضية إتفاق نقل الدواعش المهزومين وأسرهم المنكسرة؛ من القلمون السورية الى محافظة دير الزور السورية، وتنظيف لبنان من رجس الدواعش الأشرار، بعد إنتصار الجيش اللبناني حزب الله المؤزر، حصل لغط كبير هنا في العراق، أغلبه كان يدور على صفحات التواصل الإجتماعي، قادهذا المهرجان الفيسبوكي هلمة من الذين لم يعرف عنهم أنهم دافعوا عن العراق، معظمهم من ابناء الرفيقات البعثيات، أو من أدعياء المدنية، من بقايا الشيوعيين المتحالفين دوما مع البعث، ومن بعض المنحرفين في واقعنا الإسلامي.

بدت الصورة وكأن فتنة توشك أن تندلع، وأن العراقيين منقسمين على أنفسهم، وقد تحولوا الى فريقين، فريق يهاجم بشراسة حزب الله والسيد حسن نصر الله، متباكيا على العراق مثيرا الخوف والفزع من 308 داعشي مهزوم، مع أن العراقيين أنتصرواعلى الدواعش للتو، في واحدة من أكثر المعارك ضراوة في تلعفر.

أعان الأنذال في هجومهم الهستيري، تصريح خائب لمسؤول عراقي في أعلى السلم الرئاسي، مدعيا فيه أن تلعفر لم تتحرر بقتال، بل تحررت بإتفاق سمح فيه للدواعش بالخروج من تلعفر.

هذا التصريح المشبوه، يمثل فرية يستحق عليها المسؤول اياه، المثول أمام القضاء بتهمة إهانة القوات المسلحة، والدوس بقدمه على جثامين الشهداء، وشرب دماء الجرحى بقدح الكذب والتظليل، مع أنه يعلم علم اليقين، أن جثث الدواعش ملأت السهول والوديان، وأن الفا منهم على الأقل، سحقهم أبطال الحشد الشعبي والشرطة الأتحادية في موقعة العياضية.

الفريق الثاني بدأ مدافعا صبورا، واثقا من النتيجة لأنه يعرف الحقائق، ويعرف ما قدمه حزب الله وسيد المقاومين للعراق، وما قدمته أيضا جمهورية إيران الإسلامية من دعم وإسناد، مضمخ بدماء قافلة طويلة من الشهداء اللبنانيين والإيرانيين.

كنت ومعي جمهرة من الإعلاميين الملتزمين وقادة الرأي، نعرف سلفا أن هذه المعركة الإعلامية ستنتهي، وسينكفيء مثيرو الفتنة على أعقابهم خاسئين، وأن الأصوات المبحوحة ستتلاشى أمام قوة الحجة وسطوع اليقين، وكنا نتابع عن كثب إستعار إوارها، ووصولها الى قمة مرامها، ثم هبوطها ومعه مثيريها الى درك العار والشنار..

"يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنفُسَكُمْ ۖ لَا يَضُرُّكُم مَّن ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ ۚ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ"- الاية 105 سورة المائدة – 

في ذات القضية أكتشفنا أنه وفي معظم الاحيان، قد يؤدي الاستغراق في النصح والإرشاد، الى تقوية الخصم من خلال مجاراته في الحوار، تبعا للمجاملات التي تؤدي ان يضيع الناصح المرشد نفسه، وهذا مضمون ما ورد عن المولى علي "ع": (الاحمق من اشترى هدى الناس بضلال نفسه)

كلام قبل السلام: معارك الفيسبوك تكشف عن حقيقة مثيرة، وهي أنها تشبه حال رجل أصم، يحاول إقناع رجل اطرش، بأن رجل أعمى شاهد رجلا مشلولا، يركض خلف رجل مقطوع اليدين، محاولا منعه من شد شعر رجل أصلع..!

سلام...

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 66.14
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1639.34
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.78
ريال عماني 3030.3
ريال قطري 320.51
ريال سعودي 311.53
ليرة سورية 2.27
دولار امريكي 1162.79
ريال يمني 4.67
التعليقات
عباس عبد الرزاق عبد الامام فهد الغشيم : كنت لاجئا في مخيم رفحاءوالارطاية في العربية السعوديةاعتبارا من تاريخ 2/4/1991 ولغاية 5/5/1991وحسب EPW واحمل الرقم 949307 ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
احسنتم وبوركتم وفقكم الله في الدنيا والاخره : بسم الله الرحمان الرحيم ,,,,,احسنتم وبوركتم وفقكم الله في الدنيا والاخره وثبتكم على ما ءانتم عليه من ...
الموضوع :
نصيحة لمحبي الامام الحسين عليه السلام بمناسبة حلول شهر محرم الحرام
احمد حسن الموصلي : مبروك مقدما لقواتنا البطله وعلى راسهم الدكتور العبادي لمعركة الجويجة لطرد الدواعش المجرمين واهيب دبقواتنا البطلة القتل. ...
الموضوع :
العبادي في مخمور تمهيدا لهجوم الحويجة
احمد حسن الموصلي : بارك الله بمعالي وزير الداخليه لهذه الجولات الميدانية في المحافظات لمتابعة سير العمليات العسكريه والامن في المناطق ...
الموضوع :
وزير الداخلية يصل الى الانبار ويلتقي القادة الامنيين بالمحافظة
احمد حسن الموصلي : هل هذه احكام على حرامية ومرتشين بشرفكم ام لان سامر كبه نسيب عمار الحكيم ؟؟؟ ماهذا القضاء ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تطعن بقرار الحكم الصادر بحقِّ مدير الخطوط الجوية وتطالب بتشديده
احمد حسن الموصلي : ماذا يقصد الرائد بانه يرجح كسب المعركة سيكون للعراقيين ؟؟ لم افهم قصده هل هناك صعوبه في ...
الموضوع :
قصف يدمر قدرات "داعش"الارهابي تمهيدا لمعركة جديدة شمالي العراق
هيثم الغريباوي : اتذكر ان الشيخ ابو ميثم تحدث في سلسلة محاضراته عن علامات الظهور عن المارقة وأشار الى الاكراد ...
الموضوع :
في خطبة صلاة الجمعة الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن توقيت ومشروعية استفتاء الانفصال الكردي ومخاطره على المنطقة
احمد حسن الموصلي : هم رجعت المحاصصه شيعي وسني وكردي وماذا عن بقية المكونات ؟؟؟ طز بيهم والا كيف تم ابعادهم؟؟؟ ...
الموضوع :
اسماء المرشحين التسعة لشغل عضوية مجلس المفوضين
احمد حسن الموصلي : في العراق يهان المثقف ويطرد من العراق امثال العالم عبد الجبار عبدالله رئيس جامعة بغداد في زمن ...
الموضوع :
موسكو تنصب تمثالا لميخائيل كلاشينكوف
احمد حسن الموصلي : ماهي اسباب غلق المداخل عن الطارمية هل هناك سيارات مفخخه دخلت المنطقه ام لاسباب أمنيه اخرى ؟؟؟ ...
الموضوع :
القوات الامنية تغلق مداخل ومخارج قضاء الطارمية شمالي بغداد
فيسبوك