المقالات

المرحلة القادمة وضرورة التجديد

487 2017-08-04

مرت على العراق؛ بعد سقوط النظام الفاشي عام 2003 متغيرات كثيرة، سواء على الحياة الاجتماعية أو الإحداث السياسية، حتى بتنا نشهد متغيرا صبيحة كل يوم، يترك أثره في الوضع العام العراقي، لكن الذي لم يتغير هو الطبقة السياسة الحاكمة، التي تعيد تدوير نفسها وشخوصها مع كل انتخابات، حتى أصاب الجميع اليأس والإحباط، من حدوث تغيير في تلك الوجوه . 

كان نتيجة هذا الأمر هو أن إستمكنت فئة معينة على مقدرات البلد، وجيرت إمكاناته الاقتصادية والمالية لمصالحها الشخصية، وأصبح الصراع السياسي على أشده بين أطراف معينة، ليس لغرض خدمة البلد ورفاهية شعبه، وإنما لتقاسم الكعكة فيما بينهم، مما ولد استشراء الفساد المالي والإداري في مؤسسات الدولة، وأنهك بلدا غنيا بموارده الطبيعية وإمكاناته البشرية . 

صاحب ذلك دعوات من مرجعيات دينية وفعاليات مجتمعية بضرورة التغيير، وعدم انتخاب الوجوه التي لم تجلب الخير للبلد، التي عاثت فيه فسادا وإفسادا، وكانت سببا في جعل الإرهاب يجتاح أرضه، وكاد يودي به الى الهاوية، لولا انتفاضة الفقراء الذين حرموا من خيرات بلدهم، ولكن هذه الشخوص آلت على نفسها أن تعتق رقبة الوطن ليستنشق هواء الحرية، فكانت تستخدم الخطابات الطائفية والتحريضية مرة، أو الاستعانة بأموال الفساد مرة أخرى لإعادة تدوير نفسها . 

وهكذا وطوال 14 عاما، لم يشهد العراق سوى صراع سياسي تطور الى صراع مجتمعي، ولد التطرف والإرهاب والكثير من الضحايا الأبرياء، ونشر اليأس والإحباط في صفوف المجتمع، حتى عاد العراقيون الى قولتهم الشهيرة : " إحنا عراقيين ماتصير النا جاره " وهي مقولة تدل على اليأس من التغيير نحو الأفضل، رغم إن العراق زاخر بثروة بشرية هائلة، أثبتت قدرتها على التصدي للإرهاب وحققت النصر الكبير، وهي قادرة على بناء بلدها متى ما توفرت الفرصة لذلك . 

لذلك على الشعب العراقي أن ينفض غبار الإحباط عن أكتافه، ويتطلع للتغير والبحث عن ما هو جديد، ليتخلص من الطبقة السياسية التي عجزت عن خدمته ولم تخدم الا نفسها، ولن يصعب البحث عن أبناء الوطن الذين لم يتلوثوا بالفساد، الجادين في خدمة وطنهم، والملتزمين بالمبادئ والثوابت والأصول . 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 66.58
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.78
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
أبوجعفر : السلام على الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين.. ...
الموضوع :
قصة وهب النصراني وكيف انظم للأمام الحسين عليه السلام
بومحمد : لا فض فوك ليس كل من ينتسب الى ال البيت معصوم عن المعصية هناك ابن نوح وهناك ...
الموضوع :
ظاهرة مثيرة للجدل اسمها السيد اياد جمال الدين
حسام العرداوي : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته السيد رئيس الوزراء المحترم. نحن من محافظة كربلاء قضاء الهنديه نشكو اليكم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو حسنين : اذا صح الخبر نعتبر السيد عبد المهدي اهل للمسؤليه والرجل المناسب لهذه المرحله لننتضر نتمنى ان يكون ...
الموضوع :
عبد المهدي يرفض تولي هوشيار زيباري وزارة سيادية
حمود صالح : اداوم في حشد وزاره الدفاع تبعا لقياده فرقه الرابعه عشر ونطلب من وزاره الدفاع العراقيه بصرف الرواتب ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
امل حس : السلام عليكم اني مواطنة كنت موظفة في وزارةالمالية سنة1994.تعرضت للاضطهاد السياسي لكوني احمل الجنسية التبعية اﻻيرانية وجدتي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ساجد جميل كاظم : ساجد جميل كاضم خريح.ادارة واقتصاد قسم.ماليه ومصرفيه جامعة.القادسيه ...
الموضوع :
المالية تطلق استمارة التعيين على موقعها الالكتروني
بغداد : واحدة من امنياتي تحققت بقراءة هذا الخبر لاول مرة نشهد الية عمل علمية تواكب التطور ونسأل الله ...
الموضوع :
عبد المهدي يعلن خلاصة النتائج النهائية للترشيح على منصب وزير الكترونيا
مخلدنورالدين ابراهيم : سلام عليكم الى رىيس هيىه النزاهه وكاله الاستاذعزت /اني المواطن مخلدنورالدين ابراهيم اخوالشهيدمامون نورالدين ابراهيم واخوالمرحومه ودادنورالدين ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
أماني : مرحبأ... اني المواطنه اماني ولادتي العراق - بصره ذهبت مع زوجي الى برطانيا وأنجبت اصفالأ في برطانيا ...
الموضوع :
إطلاق موقع السفارة البريطانية في العراق – باللغة العربية
فيسبوك