المقالات

أهل الموصل وإستحقاقات ما بعد التحرير ..!

369 2017-07-14

قاسم العجرش  qasim_200@ yahoo.com

     برغم أن عفونة خيانة القادة العسكريين والمدنيين؛ كانت تفوح من جنبات عملية إحتلال؛ التحالف البعثوداعشي للموصل في حزيران 2014، وبرغم أن كثيرين؛ يرون أن الموصل كانت تحت الإحتلال البعثي منذ 2003، بل منذ أمد ابعد يمتد الى حركة الشواف عام 1959، حينما وقف الموصليون موقفا مخزيا؛  مناوئا لجمهوريتنا الفتية آنذاك، وناصبوها العداء طمعاً من الضباط الموصليين بالسلطة.

    نقول:إنّه وبرغم ذلك كله، لكن الآن وبعدما تحررت الموصل من الدنس البعثو داعشي، وتطهرت بدماء الشهداء والجرحى من أبناء قواتنا المسلحة، فإن على أبناء الموصل التخلي عن أحلام العصافير، والتعايش مع الحقائق الساطعة التي أفرزها الإنتصار، الذي يمثل درسا بليغا لهم ولباقي نوعهم المكوناتي، الذي يجب عليه وبلا مواربة، الإستدارة بمقدار 180 درجة؛ نحو الوطن وأبنائه الذين حرروا الموصل.

    في هذا الصدد عليهم التعامل العملي؛ مع الحقائق التي أفرزتها ثلاث سنوات؛ من إرتهان الإرادة وإستلاب الشخصية الموصلية؛ لدى أقذر فئة مجرمة عرفها تاريخ البشرية، وهو إرتهان وإستلاب؛ يتعين عليهم مراجعة أنفسهم بشأنه ربحا وخسارة، كما يفترض بهم؛ التعاطي بروح وطنية خالصة مع تلك الحقائق، التي لا يمكن أن يحجبها بريق الإنتصار، فهي إستخقاقات واجبة السداد ولو الى حين.

    أول هذه الحقائق الدامغة، أن فاتورة تحرير الموصل كانت باهظة التكاليف، دفعها إخوانهم بأريحية مفرطة، قوافل من الشهداء وآلاف من الجرحى، كما دفع أهل الموصل؛ ثمناً لا يمكن تقديره، عن قيمة ثلاث سنوات من عمر الزمن، كانت سوداء كالحة؛ عاشوها تحت ضلال دولة الخرافة، التي طبل وزمر لهالعدد كبير من أهل الموصل.

    ثاني الحقائق وما يترتب عليها من إستحقاق؛ أن على أهل الموصل، ولا نقصد النجباء منهم؛ فهم مع الأسف الشديد، ليسوا أكثرية؛ أن لا ينسوا أو يتناسوا، من أدخل داعش الى بلدهم، كما يجب أن لا ينسوا أو يتناسوا؛ من أخرج داعش منها.

     ثالثها وهو مهم جدا؛ أن موقفهم عندما إستقبل وجهاؤهم وشيوخ عشائرهم؛ متزعمي الإرهاب الداعشي؛ بالأحضان والقبلات والولائم والإحتفالات، وأعطوهم البيعة عن طيب خاطر، سيبقى محفورا في ذاكرة العراقيين جميعا، مثلما هو محفور في سجلات التأريخ صورة وصوتاً، وسيتم إسترجاعه كلما لعب الخونة بذيولهم.

     الرابع وهو ليس الأخير؛ أن عليهم الإعتراف؛ بأن جمهرة كبيرة منهم، إرتكبت أخطاءاً جسيمة بحق الوطن، وأن هذه الجمهرة يحب أن تشخّص بدقة، وأن تحاسب الحساب المُستحق، فليس في هذا الأمر عفا الله عما سلف، ومن أحسن فجزاؤه الإحسان، ومن أخطأ يحاسب بمقدار خطئه، أما من خان فلا مسامحة أو غفران،

    كلام قبل السلام: شتان ما بين من باع وطنه ومن أعاده لنا بأمان.

    سلام..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1470.59
الجنيه المصري 67.29
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3030.3
ريال قطري 325.73
ريال سعودي 315.46
ليرة سورية 2.3
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.74
التعليقات
ابو الهدى الساعدي : ونار لو نفخت بها أضاءت .....ولكن أنت تنفخً في رماد في ظلال الحرية الممنوحة ...خرج علينا أمعات ...
الموضوع :
رشيد الخيون ينتقد العبادي لانه لا يحب الغناء
اني المواطن من حي الاعظمية : السيد وزير الداخليه المحترم اني المواطن من حي الاعظمية انتشرت في مدينة الاعظمية مؤخراً العشرات من بيوت ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص رقم هاتف جديد للشكاوى
العراقي : يفضل توزيع الرواتب حسب البصمة الإليكترونية عبر البطاقات الإلكترونية ليتم مقاطعة تلك المعلومات من قبل الحكومة الاتحادية ...
الموضوع :
العبادي : نعتزم اطلاق اجراءات خاصة للتعامل مع مستحقات موظفي كردستان
ايناس فالح عبد الحسن ناجي : سلام عليكم كنت انا وعائلتي في سجن رفحاء السعوديه عام 1991 وحالياً ابي قدم لنا معامله لأجل ...
الموضوع :
نص الوثيقة الهامة التي سلمت إلى الامم المتحدة ومنظمة الصليب الأحمر الدولي ومفوضية غوث اللاجئين في جنيف بخصوص المعتقلين العراقيين في السجون السعودية
ايناس فالح عبد الحسن ناجي : سلام عليكم ممكن احصل على وثيقة تأييد من الامم المتحده اني كنت في مخيم رفحاء عام 1991 ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
عبد الاحد متي دنحا : السلام عليكم سبق و ان تم احالتي الى التقاعد حسب الرقم التقاعدي 5280891004 والمؤرخ في 11/2/2018 .لي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
تحسين امين احمد : سرقت الجنسيه البريطانيه في العراق ممكن مساعده من قلبلكم ...
الموضوع :
إطلاق موقع السفارة البريطانية في العراق – باللغة العربية
كرار علي محمد المشعشعي : تحية طيبة الى عمامي السادة المشعشعية في عموم العراق ...
الموضوع :
الدولة المشعشعية في اهوار الاحواز وجنوب العراق
العراقي : زين و980 مليار دولار وين راحت ؟؟ ...
الموضوع :
سياسي عراقي: أمريكا يجب أن تتحمل فاتورة تدمير بلادنا كاملة
حلال المشاكل : بما ان توجد شبكة انابيب تصل من محطة تصفية المياة الى البيوت الحل حفر ابار في كل ...
الموضوع :
النائب ناظم الساعدي يطالب العبادي بإجراء عاجل لإنقاذ العمارة من العطش
فيسبوك