المقالات

السبية قد تحررت

701 2017-07-11

ثامر الحجامي

في غفلة من الحراس وتعاون جيرانها, هجم المتربصون على دارها واقتادوها سبية يتنازعوها بينهم, وضعوا القيود في يديها وقصوا جدائلها, وجالوا بها في البلاد يتباهون بما ملكت أيمانهم .

أيامها التي كانت ربيعا تعطره روائح الزهور, أصبحت خريفا قاسيا, وليالي شتائها صارت طويلة تكاد لا تنتهي, ويإست من رؤية الشمس تشرق عليها, فقد مرت عليها ثلاث سنين عجاف, يتلاقفها الغرباء في سوق النخاسة, يتباهون بكنزهم الثمين الذي حصلوا عليه. 

ثلاث سنين مرت, وهي تنتظر سماع صوت إخوتها, القادمين لتحريرها وفك أسرها, فقد كانت متيقنة أن إخوتها, الذين يسكنون أهوار الجنوب وبيوت الصفيح وغرف الطين, لن يغمض لهم جفن وإختهم مسبية, فما عهدتهم إلا أباة للضيم وأصحاب كرامة, لا يسكتون على ذل أو إهانة . 

فهب رجال كالأسود, حفاة أباة عروا صدورهم للرصاص, لا يرهبهم موت ولا يمنعهم حر لاهب أو برد قارس, ثابتون في إيمانهم راسخون في عقيدتهم, ما هانوا وما استكانوا, أطبقوا الليل بالنهار نحو وجهتم, على الرغم من قلة الناصر وتكالب الأعداء, فكانوا كالسيل الجارف, يقتلع عروش الظالمين . 

فتسابق المجاهدون شيبا وشبابا, نحو طريق المجد ورفع الظلم وإعادة ما سرق, يحثون المسير بخطا ثابتة, عشقوا السواتر فاحتضنوها بصدورهم وخضبوها من دمائهم, لم يكلوا أو يملوا ولم يتملموا, يطربون لصوت الرصاص ويستأنسون بالمعارك الضارية, لم ترهبهم قوة عدوهم ولم يرهقهم بعد السفر وطول المسافة, فلم يكن لهم طلبة إلا النصر أو الشهادة . 

وهكذا استمر الرجال في المسير, نحو المسبية التي تنتظرهم, فقد طال الفراق ومرت عليهم أيام وليالي, يصارعون أعتى قوة بربرية, حولت النهار الى ظلام دامس يكاد لا ينتهي, رملت النساء وسرقت البسمة من شفاه الأطفال, والأمل من قلوب شبابه, ولكن عزم الرجال لم يلن, وهمتهم لم تفتر, وكيف ينام الحر ويغمض له جفن, والسكين مغروسة في خاصرة الوطن . 

وهاهم الأبطال يدخلون الموصل, فاتحين محررين الأهل والعرض والوطن, مخضبين أرضها بدمائهم, ويحتضنوها بأذرعهم السمر, ويضموها الى صدورهم التي اشتاقت إليها, لتحتضنهم وتشم رائحة عرقهم الذي لم ينشف بعد, وتسكب دموعها على أكتافهم, فقد تحررت السبية وعادت الى أهلها, مرفوعة الرأس عالية الهامة . 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 67.89
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
منى رحيم : هل يحق لزوجة الشهيد الموظفة منح الزوجية مع وجود تقاعد لبناتها القصر فقط تقاعد ابوهن الشهيد ...
الموضوع :
نص قانون التعديل الاول لقانون رواتب موظفي الدولة والقطاع العام رقم (22) لسنة 2008
Yasir Safaa : السلام عليكم زوجتي معلمه عدهه خدمه 14 سنه وتركت العمل كانت تتمتع باجازه سنتين بدون راتب وبعد ...
الموضوع :
قانون التقاعد الجديد يمنح الموظفة حق التقاعد بغض النظر عن الخدمة والعمر
عباس فاضل عبودي : السيد رئيس الوزراء المحترم م/ طلب تعين أني المواطن ( عباس فاضل عبودي ) ادعو سيادتكم لنضر ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Mohamed Murad : اوردغان يبحث عن اتباع وليس عن حلفاء ... ...
الموضوع :
بغداد وانقرة .. تصحيح المسارات وترتيب الاولويات
Mohamed Murad : كل من يحاول ان ينال من الحشد الشعبي فهو يكون ضمن المشروع الامريكي السعودي الصهيوني ....#بخور_السبهان ...
الموضوع :
العصائب تهدد بمقاضاة قناة تلفزيونية تابعة لعمار الحكيم بتهمة "القذف"
سعد السعداوي : كيف تطلب مؤسسة تقاعد النجف الوطنية شهادة حياة المغترب والموجود حاليا في المحافظة. فلماذا لا يحضر المتقاعد ...
الموضوع :
هيئة التقاعد الوطنية في النجف الاشرف تعاني من ضيق المكان
علي حسين الشيخ الزبيدي : الله يرحمك عمي الغالي الشهيد العميد المهندس عماد محمد حسين علي الشيخ الزبيدي أمر لواء صوله الفرسان ...
الموضوع :
استشهاد آمر فوج في الشرطة الاتحادية وإصابة تسعة من عناصر الشرطة بتفجير جنوب الموصل
حسين ثجيل خضر : بسم الله الرحمن الرحيم امابعد اني المواطن حسين ثجيل خظر من محافظه ذي قار قظاء الشطرة قد ...
الموضوع :
العراقيون المتوفين في الخارج قبل 2003 شهداء..!
اميره كمال خليل : سلام عليكم اذا ممكن سؤال ليش استاذ مساعد ماجستير ممنوع يكون عميد كليه اهليه(يعنى لازم دكتوراه حسب ...
الموضوع :
مكتب قصي السهيل يعلن تثبيت موظفي العقود في مكاتب مجلس النواب في المحافظات
Bahia : تشخيص ف الصمم اللهم اصلح .موفقين باذن الله ...
الموضوع :
ثقافة التسقيط والتخوين
فيسبوك