المقالات

وطن بين الضلوع..وطن في الجيوب..!

444 2017-04-15

قاسم العجرش qasim_200@yahoo.com

علاقة الحاكم بالمحكوم، تكمن في أن المحكوم يتنازل بإرادته؛ طوعا أو كرها، عن حقه في تقرير كثير من تفاصيل حياته بنفسه.

لذلك فإن علاقة الحاكم والمحكوم؛ يمكن عَدُها أسوأ علاقة أوجدها الإنسان لنفسه، بقبوله بالشكل المهين الممتهن للكرامة الإنسانية..هذه العلاقة التي تعيد الى ذاكرتنا كلما شعرنا بوطأتها، أوائل أشكال العلاقات الإنسانية، المتمثلة بالعبودية والقنانة، ويمكن وصف العلاقة بين الحاكم والمحكوم، بأنها ذات العلاقة بين الظالم والمظلوم، فكل حاكم ظالم، إذا لم يحكم بما أنزله تعالى.

ثمة نتيجة مُسببة؛ في أنظمة الحكم بمختلف أنواعها، وهي أن وطأة إستعباد نظام الحكم للمحكومين، تزداد كلما كثر عدد الحكام الصغار، الذين أوكل إليهم الحاكم الكبير؛ بعضا من صلاحياته..

الحكام الصغار المخولون من الحاكم الكبير، يتصرفون وفقا لنظام طاعة؛ تحكمه الرواتب والأجور التي يتقاضونها من الحاكم، إلا أنهم ؛ وكي يعبروا للحاكم عن مدى إلتزامهم؛ بنظام الطاعة ـ القنانة الذي يربطهم به، تراهم يمعنون بإمتهان المحكومين، تزلفا وقربى للحاكم الذي إستمرأ نظام الطاعة الصارم، الذي أوجدته القوانين والتشريعات والأنظمة والتعليمات الحكومية.

خلقت الطبقة الحاكمة بصفوفها الأولى والتي تليها، حالة من الإحباط الشعبي، وترجم الإحباط لاحقا الى مطالبات واسعة بالإصلاح، ثم ما لبثت أن تحولت الى مطالبات بمحاربة الفساد، ومحاكمة الفاسدين واسترجاع المال العام، ولكن ونظرا لحالة الإنغلاق؛ التي خلفتها عقلية الحاكم والمحكوم، أعتبر الحاكم أن هذه المطالب وكأنها لائحة إتهام ضده!

كلما طال الأمد بالحاكمين جلوسا على ناصية الحكم، تزداد القطيعة بين الحاكم والمحكوم، وشيئا فشيئا ينظم المحكومين صفوفهم؛ ليتخلصوا من ربقة قيود الحكم، وعند ذاك تتولد الفوضى التي لم يكونوا سببا فيها، بل كان الحاكم سببها الأول، لأنه أختار علاقة مبنية على أسس مخطوءة بهم.

المنطق السليم يفترض أن تقوم تلك العلاقة؛ على قبول طوعي من قبل الشعب، بقيام مجموعة منتقاة من أبناءه، لإدارة شؤونه، بدلا من العلاقة القائمة على فكرة الحاكم والمحكوم البدائية.

حينما يجد الشعب أنه تحول الى قطيع "يُساس"، بدلا من أمة "تُدار" شؤونها، يجد أن لا مناص أمامه، إلا أن يقوم بعملية تغيير جذرية وحاسمة، تأتي بأسلوب جديد لإدارة شؤونه، لا يقوم على فكرة الحاكم والمحكوم، بل على منهج الخادم والمخدوم، وهذا ما سيكون حينما يتقدم الصفوف، رجال وضعوا الوطن بين الضلوع، وليس في الجيوب!

كلام قبل السلام: عَرَّف اينشتاين الغباء انه " فعل نفس الشئ مرتين بنفس الاسلوب ونفس الخطوات مع انتظار نتائج مختلفة"..!

 سلام...

 

 

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 66.31
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 325.73
ريال سعودي 315.46
ليرة سورية 2.3
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.74
التعليقات
Arabic : انتة علي محسن راضي اكبر كذاب وملعون وثق عندما أرى ما تكتب تذكرني بجيش عمر بن سعد ...
الموضوع :
تقارير تتحدث عن وجود اشتباكات بين قائمة سائرون التابعة للتيار الصدري وعدد من الناخبين
سعد المحمد : سماء الدواعش في مدينة الموصل ناحية القيارة مزهر سليمان ذهبان واولاده وعبدالحميد طعمة واولاده وفرحان خضير وعزاوي ...
الموضوع :
مصدر : تعيين شقيق والي داعش الارهابي في البعاج كـعضو بمجلس نينوى
مقىرئ التقي الخاشع المتقن الحسن الصوت استاذ النغمات الشيخ المنشاوي : سلام عليكم ارجو مصادر التي نقلتم (قيل ان الشيخ محمد صديق المنشاوي كان يتعبد بالمذهب الجعفري) ايضا ...
الموضوع :
محمد صديق المنشاوي صوت خشعت لخشوعه القلوب
منتسب مرور : بدأ الاستقطاع من شهر نيسان وتم تقسيم المبلغ مائة ألف كل شهر وهذا الاستقطاع هو لمبالغ أعطتها ...
الموضوع :
العبادي يوضح أنباء إستقطاع مخصصات القوات الامنية
احمد حسان : السلام عليكم اني خريج كلية التقنيات الصحية والطبية في بغداد وعند ذهابي الى الكلية لغرض طلب وثيقة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
سامي جواد : يجب اجابة من قد لايؤمن بمعاجز رسول الله صلى الله عليه واله اما انا وانتم فنعلم من ...
الموضوع :
يقولون لِمَ لم يرجع الحسين (ع) لما علم باستشهاد مسلم (ع) !!!
حسين علي حسين : الســـــــــــــــــــيد الا مين العام لمجلس الوزراء المحترم م/ شكوى تحية طيبة نود اخباركم بحصول حالة فساد اداري ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
المشكله ليست في خطاب المرجعيه ولكن بالشعب العراقي الجاهل : بسمه تعالى انا والعياد منهوى نفسي ومن ابليس ثانيا ارى ان المرجعيه مطالبه بتوضيح اكثر لاءنها خلطت ...
الموضوع :
خلصنا من المجرب لايجرب والان المسافة الواحدة والتفسير القاصر لها
فيسبوك