المقالات

وجوه الجرح النازف


خالد القيسي

النهاية دائما تأتي بما لا نهوى ونرغب كالبركان ينفجر ويلقي الحمم ويجرف كل ما أمامه في اوسع قبر ولا نجد غير الصمت والهروب نافذة لمثوانا الأخير..وما بقي وسلم يصلي على مخلفات طين زاحف..الذي اخترق المساجد والبيوت بسيل غرق ويطمر بقية ما فينا ..نهاية يخيل لي أن رياحها  سلكت  طرق واسعة وزادت الجراح جراحا من نسل التكفير والهمجية لتوقع بنا ..براميل حقد لا تكفي ..بل موجة رعناء في جنون كسر أسوار مدني الساكنة في حمامات الدم مساء صباح .
اصبح الجرح نازف وقوافل الموتى نهرا ووطن يتهدم ..وهذه حكاية شعب عظيم قدره الحزن وعشقه ألألم ..ينتظر سفن تنتشل الواحه الى ساحل ألأمان ..وكان أن ترتقي صفائحه في شق الظلام وتطلع على حورية نيسان في يوم رائع.. جعلته أجلاف الصحراء وأطراف النباحين عواصف وغبار وهاجمت غربان السوء برماد الموتى  لتنقض بمخالبها على جسد تجربة نتمنى شمسها أن لا تغرب ..وان عطلت  أوهام هذه الأطراف تكامل بناء الوهج الذي تاهت قلوبنا في بركان نأمل أن يكمل انفجاره منذ زمن طال أمده في نهاية ربيع يحقق أحلامنا ..وأن تأتيك ردود الافعال مشخصة ومحددة من بيئة معينة استعانت واستدعت همجية في حضور فاعل نفذت ممارسات ظلامية ساهمت بشكل كبيرأن تظل أزمتنا متواترة كل هذه السنين ..أمر وارد للشعور بالهزيمة والخيبة وضياع المصالح .
 لكن الذي لا يخطرفي بال أن تظهر تلك الفئة التي ترتدي الملابس السوداء ولحية طويلة بيضاء أو حالكت السواد جدد صبغها ..تظهر فجأة ..وفي سيماهم تلك البقعة من أثر السجود وعوائلهم محافظة لا يخرج منها حتى الوجه .. يذهب بهم  الوهم وتخدع بالمال والمناصب جرتهم والبلاد الى الهلاك دون أن تدرك ..وهن ما عندهم ..وضعفت مقدراتهم.. منهم معممون لهم حراس و{جكسرات}.. وأميون متدينون تبؤا أماكن ورثوها ..وشيوخ في وضع صبيان في لبنان تتأبط جوانح الجميلات .
لمن العتب يا سيدي العراق ؟ من سبح ضد التيارومشى في طريق الردى وعاضد العدى ..وتضامن مع وحش ثقلت خناجره وكلت من تفجير المساجد والكنائس.. وما يعبد به الله  وقتل  الانسان وتدميرمقدسات البلاد وتاريخه وكانت طريقته تنقض على كل ما هو خير وحلقت كالغربان تجمعها الفطائس .
لم تفترق وجوه عن وجوه الا بألفعل..ولم يغلق باب النار..الا وفتح باب الفساد..  فما ثبت النصاب ولا تغير الحال.. فمن ادعى الايمان زاده الارتياب ونهب المال ..حتى ضاقت بنا الديار..منا من لجأ الى الغرب ..ومنا من طواه القبر.. ومنا الناجي تقطعت أوصاله ..يد مبتورة ورجل مقطوعة ..والصاحي يعيش السكر والضغط ..والكادح قلة صنعه ..زادت من لوعجنا تكدست بعض فوق بعض لا يمكن اختزالها.. حملتنا هذه الديارحتى أثقلت كاهلنا السنون ولا زلنا ننظر الى لم  الشتات ولم  ألم الاطراف .
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.7
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : إنما الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة. صدق الصادق الأمين حبيب اله العالمين محمد صلى الله عليه واله. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : قالوا: سيفتك الوباء بالملايين منكم إن ذهبتم؟ فذهبنا ولم نجد الوباء! فأين ذهب حينما زرنا الحسين ع؟
حيدر عبد الامير : القسط يستقطع من راتب المستلف مباشرة من قبل الدائره المنتسب لها او من قبل المصرف واذا كان ...
الموضوع :
استلام سلفة الـ«100 راتب» مرهون بموافقة المدراء.. والفائدة ليست تراكمية
نذير الحسن : جزاكم الله عنا بالاحسان احسانا وبالسيئة صفحا وعفوا وغفرانا ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
مازن عبد الغني محمد مهدي : لعنة على البعثيين الصداميين المجرمين الطغاة الظلمه ولعنة الله على صدام وزبانيته وعلى كل من ظلم ال ...
الموضوع :
كيف تجرأ الجوكر والبعث على إنتهاك حرمة أربعين الحسين؟
حسين غويل علوان عبد ال خنفر : بسم الله الرحمن الرحيم انا الاعب حسين غويل الذي مثلت المنتخب الوطني العراقي بالمصارعه الرومانيه وكان خير ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابو محمد : عجيب هذا التهاون مع هذه الشرذمة.. ما بُنيَ على اساس خاوٍ كيف نرجو منه الخير.. خدعوا امّة ...
الموضوع :
أحداث كربلاء المقدسة متوقعة وهناك المزيد..
عمار حسن حميد مجيد : السلام عليكم اني احد خريجي اكاديميه العراق للطران قسم هندسة صيانة طائرات و اعمل في شركة الخطوط ...
الموضوع :
الدفاع: دعوة تطوع على ملاك القوة الجوية لعدد من اختصاصات الكليات الهندسية والعلوم واللغات
ابو عباس الشويلي : صاحب المقال انته تثرد بصف الصحن اي حسنيون اي زياره اي تفسير لما حدث قالو وقلنا هم ...
الموضوع :
لاتعبثوا ..بالحسين!
علاء فالح ديوان عويز : السلام عليكم انا الجريح علاء فالح ديوان مصاب في محافظة الديوانية في نفجار سوق السمك عام2012/7 ولم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو محمد : وهل تصدق ان ماجرى هو تصحيح للواقع ؟ ماجرى هو خطة دقيقة للتخريب للاسف نفذها الجهلة رغم ...
الموضوع :
بين تَشْرينَيْن..!
فيسبوك